سيدي عيسى سيدي عيسى
الأحد 9 ربيع الثاني 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن  
اتخاذ القررات الناجحة في الحياة....
بقلم : د.حمام محمد زهير
لنفس الكاتب
[ شوهد : 1506 مرة ]

إتخاذ القرار :
إن عملية إتخاذ القرار عملية معقدة، لكونها ترتبط بمجموعة كثيرة من العوامل في حياتنا العادية ذلك أنها تشترك مع النفس ( الأمارة بالسوء – و الخيرة ) فقد يكون القرار صائبا وقد يكون مبتذلا وفي كلتا الحالتين يؤدي إلى الإستجابة لبعض الأشياء التي تحدث بداخلنا .
إتخذنا الكثير من القرارات التي كلفتنا الكثير ماديا و معنويا، ومنها من أوصلتنا إلى النجاح اللامحدود فقط لأننا قررنا بطريقة تنظيمية أخذت في صياغتها توظيف العقل الخلاق ومن بينها القرارات التي نحاول أن نتراجع عنها حتى ولو بعد فوات الأوان
إن هذا التشابك في القرارات التي إتخذناها هو في الحقيقة يعكس وجود عدة خطط . منها من فشلت ومنها من لم تفشل والسبب في ذلك هو تحقيق نتائج رأينا أنها تشبع الحاجات وهي غير ذلك .
لنتعرف أولا
2- مفهوم إتخاذ القرار
إن نظرية إتخاذ القرار هي عملية نفسية و ميكانيكية تحدث داخل النفس لتعبر عن الشيئ الذي يريد أن يفعله الإنسان بخصوص أية مشاكل تقذف أمامه في تشخيص لحالة عرضية أفرزها مشكل أثر على النفس أو يرى الإنسان أنه يؤثر فيصدر نتائج قد تكون خاطئة أو صحيحة , المهم أن إخراج النتائج إلى العلن هو ما نسميه بالقرار المتخذ .
فكما لا يخفى أننا نتخذ الكثير من القرارات العشوائية التي تنسب إلينا لفترة كبيرة جدا , لايتوقع إنعكاساتها وقبل معرفة الإنعكاسات يجب تعريف مفهوم المشكل .
1- مفهوم المشكل :
يعتبر المشكل حالة عدم إقتناع بأشياء أفرزت من قبل نتيجة لتأثير ظروف كثيرة فمثلا : قد يكون لك مشكل عائلي ( كأن مثلا قمت بضرب أحد الأولاد فأصبته بعاهة فأنت بهذه الحالة قد تعرضت لحالة عرضية سببها إقتناعك الشخصي بوسيلة الضرب فأحدثت تلك الوسيلة نتائج عكسية عندئذ يتحقق مفهوم المشكلة، وتصبح هنا أمام تشخيص لوضعية تتمثل في البحث عن معلومات صحيحة حول تلك الحالة بدراسة مجموعة العلاقات الموجودة بين أطراف الأسرة، ومن هم أفراد العائلة الممكن أعقحامهم بالتدخل – بالنظر إلى الأهداف و الحواجز ودرجة المشاركة .
إن تشخيص الوضعية مهم جدا بسبب أنه يوفر المعلومات لحل المشاكل
إن مجالات المشكل التي تأتي إلى الكائن هي في حد ذاتها عملية، كما قلنا ميكانيكية تخدم كل العناصر الممكنة للتفاءل بحيث تشترك كل العوامل دفعة واحدة وكأنها تقدم المشورة واحدة تلو الأخرى .، مثل هذا الترابط بين العوامل حول المشكل يجعل منه اكثر إثارة .
إن طرح أكبر عدد من الأسئلة حول القرار الذي سيتخذ يجعل منك أكثر تخطيطا , يقول OSBDRN قبل إتخاذ القرار نطرح الأسئلة ونوظفها في أفعال (التغيير –الزيادة –النقصان –الإحلال –تجميع –عكس –ترتيب –بينما يضع GEROLON تعريف للمشكل بإستعمال أسلوب البحث الجماعي، و بإستعمال الإشارات لتحقيق النتائج على أثرها يتم إتخاذ القرار، و غالبا ما يكون هذا القرار باتخاذ عدة معايير , ومواصفات هي أقرب دائما إلى الأنسان لكونها تشترك فيما بينها لتشكيل سعادة الإنسان , هذه المادة التي تدركها اللحظات فقط وتغيب عندما تختلط بها الألم .
خلق الله الناس أنواعا متعددة من الطاقات و التحمل و الإبداع وجعل بينهم قواسم مشتركة هي ( الصبر –التقوى ) إن الله مع الصابرين , و العاقبة للمتقين، ولهذا فإن أكثر شيئ مثير للجدل هو : ذلك الإقتناع الذي سرعان ما يتغير عندما يصطدم بظروف جديدة كالحزن أو الفرح أو القرار الذي يتخذه الفرد في حياته , فقد يصعب تحديد انواع اللباس الذي سيتم لبسه غدا , وما هو الوقت الرسمي و الرئيسي الذي على أثره يتم تحديد القرار : هل نلبس غدا معطفا –بدلة صفراء – سوداء ومانوع ربطة العنق ؟ التي تكون ملائمة مع تلك الملابس , فالقضية هنا لاتتعدى أن تكون عملية تحديد موقف من خلاله نتعرف على نوع الأذواق التي من الممكن أن نظهر بها غدا أو بعد غدا.
فنحن عندما نحاول ان نستقر على لبس لباس معين، فذلك يعني أن دورة الإختيارات النفسية قد إستقر دورانها على نوع معين ونمط هو الأخر جديد ، يدعو إلى تبني ذلك الإختيار بإعتباره هو جوهر الإختيارات التي إستقرينا عليها .
إن هذا الإختيار الذي ورد من طاقاتنا الذاتية معللا و مفصلا الظروف المادية معتبرة ذات دلالات واقعية، هو إختيار (قيم معللة) بحوادث فمثلا حدث مرة ، و إن كنا في مدرج بالجامعة ، كان بجانبي شاب في السنة الثانية جامعي حدثت له حالة هيستيرية معقدة مفادها –إتخاذ القرار – إتخذه فورا بتحكيم ظروف سلبية على واقع إختياره ، فقام هذا الطالب من مكانه وصفع الطالب الذي بجانبه ثم هم هاربا إلى الفناء يلاحق الأستاذ ، فقرار الطالب لم يكن وليد إختيار شاركت فيه القوى الذاتية التي تتحرك في داخلها منطلقات الرضا والشعور بالالم , بل كان حالة هستيرية عصبية ، وهو نفس الشيء الذي قد يصيب من يتخذ قرارا بنفس تلك المقاسات ، فتصير في هذه الحالة دوائرنا الذاتية المفعمة كما قلنا سابقا بالقيم الخيرية في حالة هيجان وصراع مرده من هو الذي سينتصر في نهاية المطاف .
4- محاصرة المشاكل و التي ستقع :
يعد المشكل جوهرا حيا يسير مع القرار جنبا إلى جنب ونادرا ما يفترقان ، وهو حالة متشابكة من الفعل لم يأخذها العقل بعين الإعتبار في منظومة التفكير، فتتحول إلى صعوبة قد تشل التفكير لبعض الوقت ، وقد يتبع المشكل عن سوء التقدير أو التخطيط لحالات متعاقبة من الافعال الإنسانية .
لنفرض أن : ابنك لم يوفق في إمتحان البكالوريا رغم أن معدله الدراسي يؤهله لذلك ؟ مشكلة .ماذا حدث ؟ الذي حدث هو ان التفكير يتوقف للحظات لا نحسها، من اجل ان يعيد إخراج تصورات لحقيقة الفعل الذي وقع على منظار العقل، فيبدا بإفراز أسباب أو مشاكل أخرى قد تخلق المحفزات لتصوير النجاح رغم أن إخفاق التلميذ ( واقع لا نكران عليه ) .
توجد طريقتان أمام المشكل ؟ اولها الإعتقاد بالمشكل في حد ذاته عن طريق الإيمان به .و إدراكه بإدخال العقل و الطريق الثاني الكف عن مضاعفة مشاكل أخرى قد تتولد وتتكاثر بطريقة مذهلة وما يجب هنا القيام بمحاصرة كل المشاكل الشاردة (الدوافع الشاردة ) التي تبحث عن إعطاء التبريرلان الإقتناع بها سيزيد من حدة المشاكل ، وكم كان حديث الرسول (ص) معبرا حين قال *ليس الشديد بالصرعة و إنما الشديد من يملك نفسه عند الغضب * فتمالك النفس هو إيمانها و إعتقادها بالمشكل و محاصرته في مكانه .
وقال أبي حامد الغزالي رحمه الله الرجاء يورث الهمة و الخوف يورث القنوط , فمهما كان رجاؤنا فهو إعتراف بأنه لا يمكن لنا تغيير الواقع إلا بمشيئة الله (كل من عند الله ) فقد يكون الأمر محبوبا أن طلبنا و إن حكمنا العقل سواء إتخذنا القرار و كان لابد منه نسال دائما أخفه سواء في حياتنا أوفي حياة الأخرين لانه مهما كانت حدة القرار فهي مفضية للالم بشقيه ( النفسي و الجسماني ) فتحاصره المشاكل التي تقع و تؤدي إلى إكتشاف اثار الالم التي سيحدثها القرار المتخذ .

إتخاذ القرار :
إن عملية إتخاذ القرار عملية معقدة، لكونها ترتبط بمجموعة كثيرة من العوامل في حياتنا العادية ذلك أنها تشترك مع النفس ( الأمارة بالسوء – و الخيرة ) فقد يكون القرار صائبا وقد يكون مبتذلا وفي كلتا الحالتين يؤدي إلى الإستجابة لبعض الأشياء التي تحدث بداخلنا .
إتخذنا الكثير من القرارات التي كلفتنا الكثير ماديا و معنويا، ومنها من أوصلتنا إلى النجاح اللامحدود فقط لأننا قررنا بطريقة تنظيمية أخذت في صياغتها توظيف العقل الخلاق ومن بينها القرارات التي نحاول أن نتراجع عنها حتى ولو بعد فوات الأوان
إن هذا التشابك في القرارات التي إتخذناها هو في الحقيقة يعكس وجود عدة خطط . منها من فشلت ومنها من لم تفشل والسبب في ذلك هو تحقيق نتائج رأينا أنها تشبع الحاجات وهي غير ذلك .
لنتعرف أولا
2- مفهوم إتخاذ القرار
إن نظرية إتخاذ القرار هي عملية نفسية و ميكانيكية تحدث داخل النفس لتعبر عن الشيئ الذي يريد أن يفعله الإنسان بخصوص أية مشاكل تقذف أمامه في تشخيص لحالة عرضية أفرزها مشكل أثر على النفس أو يرى الإنسان أنه يؤثر فيصدر نتائج قد تكون خاطئة أو صحيحة , المهم أن إخراج النتائج إلى العلن هو ما نسميه بالقرار المتخذ .
فكما لا يخفى أننا نتخذ الكثير من القرارات العشوائية التي تنسب إلينا لفترة كبيرة جدا , لايتوقع إنعكاساتها وقبل معرفة الإنعكاسات يجب تعريف مفهوم المشكل .
1- مفهوم المشكل :
يعتبر المشكل حالة عدم إقتناع بأشياء أفرزت من قبل نتيجة لتأثير ظروف كثيرة فمثلا : قد يكون لك مشكل عائلي ( كأن مثلا قمت بضرب أحد الأولاد فأصبته بعاهة فأنت بهذه الحالة قد تعرضت لحالة عرضية سببها إقتناعك الشخصي بوسيلة الضرب فأحدثت تلك الوسيلة نتائج عكسية عندئذ يتحقق مفهوم المشكلة، وتصبح هنا أمام تشخيص لوضعية تتمثل في البحث عن معلومات صحيحة حول تلك الحالة بدراسة مجموعة العلاقات الموجودة بين أطراف الأسرة، ومن هم أفراد العائلة الممكن أعقحامهم بالتدخل – بالنظر إلى الأهداف و الحواجز ودرجة المشاركة .
إن تشخيص الوضعية مهم جدا بسبب أنه يوفر المعلومات لحل المشاكل
إن مجالات المشكل التي تأتي إلى الكائن هي في حد ذاتها عملية، كما قلنا ميكانيكية تخدم كل العناصر الممكنة للتفاءل بحيث تشترك كل العوامل دفعة واحدة وكأنها تقدم المشورة واحدة تلو الأخرى .، مثل هذا الترابط بين العوامل حول المشكل يجعل منه اكثر إثارة .
إن طرح أكبر عدد من الأسئلة حول القرار الذي سيتخذ يجعل منك أكثر تخطيطا , يقول OSBDRN قبل إتخاذ القرار نطرح الأسئلة ونوظفها في أفعال (التغيير –الزيادة –النقصان –الإحلال –تجميع –عكس –ترتيب –بينما يضع GEROLON تعريف للمشكل بإستعمال أسلوب البحث الجماعي، و بإستعمال الإشارات لتحقيق النتائج على أثرها يتم إتخاذ القرار، و غالبا ما يكون هذا القرار باتخاذ عدة معايير , ومواصفات هي أقرب دائما إلى الأنسان لكونها تشترك فيما بينها لتشكيل سعادة الإنسان , هذه المادة التي تدركها اللحظات فقط وتغيب عندما تختلط بها الألم .
خلق الله الناس أنواعا متعددة من الطاقات و التحمل و الإبداع وجعل بينهم قواسم مشتركة هي ( الصبر –التقوى ) إن الله مع الصابرين , و العاقبة للمتقين، ولهذا فإن أكثر شيئ مثير للجدل هو : ذلك الإقتناع الذي سرعان ما يتغير عندما يصطدم بظروف جديدة كالحزن أو الفرح أو القرار الذي يتخذه الفرد في حياته , فقد يصعب تحديد انواع اللباس الذي سيتم لبسه غدا , وما هو الوقت الرسمي و الرئيسي الذي على أثره يتم تحديد القرار : هل نلبس غدا معطفا –بدلة صفراء – سوداء ومانوع ربطة العنق ؟ التي تكون ملائمة مع تلك الملابس , فالقضية هنا لاتتعدى أن تكون عملية تحديد موقف من خلاله نتعرف على نوع الأذواق التي من الممكن أن نظهر بها غدا أو بعد غدا.
فنحن عندما نحاول ان نستقر على لبس لباس معين، فذلك يعني أن دورة الإختيارات النفسية قد إستقر دورانها على نوع معين ونمط هو الأخر جديد ، يدعو إلى تبني ذلك الإختيار بإعتباره هو جوهر الإختيارات التي إستقرينا عليها .
إن هذا الإختيار الذي ورد من طاقاتنا الذاتية معللا و مفصلا الظروف المادية معتبرة ذات دلالات واقعية، هو إختيار (قيم معللة) بحوادث فمثلا حدث مرة ، و إن كنا في مدرج بالجامعة ، كان بجانبي شاب في السنة الثانية جامعي حدثت له حالة هيستيرية معقدة مفادها –إتخاذ القرار – إتخذه فورا بتحكيم ظروف سلبية على واقع إختياره ، فقام هذا الطالب من مكانه وصفع الطالب الذي بجانبه ثم هم هاربا إلى الفناء يلاحق الأستاذ ، فقرار الطالب لم يكن وليد إختيار شاركت فيه القوى الذاتية التي تتحرك في داخلها منطلقات الرضا والشعور بالالم , بل كان حالة هستيرية عصبية ، وهو نفس الشيء الذي قد يصيب من يتخذ قرارا بنفس تلك المقاسات ، فتصير في هذه الحالة دوائرنا الذاتية المفعمة كما قلنا سابقا بالقيم الخيرية في حالة هيجان وصراع مرده من هو الذي سينتصر في نهاية المطاف .
4- محاصرة المشاكل و التي ستقع :
يعد المشكل جوهرا حيا يسير مع القرار جنبا إلى جنب ونادرا ما يفترقان ، وهو حالة متشابكة من الفعل لم يأخذها العقل بعين الإعتبار في منظومة التفكير، فتتحول إلى صعوبة قد تشل التفكير لبعض الوقت ، وقد يتبع المشكل عن سوء التقدير أو التخطيط لحالات متعاقبة من الافعال الإنسانية .
لنفرض أن : ابنك لم يوفق في إمتحان البكالوريا رغم أن معدله الدراسي يؤهله لذلك ؟ مشكلة .ماذا حدث ؟ الذي حدث هو ان التفكير يتوقف للحظات لا نحسها، من اجل ان يعيد إخراج تصورات لحقيقة الفعل الذي وقع على منظار العقل، فيبدا بإفراز أسباب أو مشاكل أخرى قد تخلق المحفزات لتصوير النجاح رغم أن إخفاق التلميذ ( واقع لا نكران عليه ) .
توجد طريقتان أمام المشكل ؟ اولها الإعتقاد بالمشكل في حد ذاته عن طريق الإيمان به .و إدراكه بإدخال العقل و الطريق الثاني الكف عن مضاعفة مشاكل أخرى قد تتولد وتتكاثر بطريقة مذهلة وما يجب هنا القيام بمحاصرة كل المشاكل الشاردة (الدوافع الشاردة ) التي تبحث عن إعطاء التبريرلان الإقتناع بها سيزيد من حدة المشاكل ، وكم كان حديث الرسول (ص) معبرا حين قال *ليس الشديد بالصرعة و إنما الشديد من يملك نفسه عند الغضب * فتمالك النفس هو إيمانها و إعتقادها بالمشكل و محاصرته في مكانه .
وقال أبي حامد الغزالي رحمه الله الرجاء يورث الهمة و الخوف يورث القنوط , فمهما كان رجاؤنا فهو إعتراف بأنه لا يمكن لنا تغيير الواقع إلا بمشيئة الله (كل من عند الله ) فقد يكون الأمر محبوبا أن طلبنا و إن حكمنا العقل سواء إتخذنا القرار و كان لابد منه نسال دائما أخفه سواء في حياتنا أوفي حياة الأخرين لانه مهما كانت حدة القرار فهي مفضية للالم بشقيه ( النفسي و الجسماني ) فتحاصره المشاكل التي تقع و تؤدي إلى إكتشاف اثار الالم التي سيحدثها القرار المتخذ .
للموضوع مراجع عن كتاب بين يديك مفاتيح النجاح للدكتور حمام محمد زهير

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 25 رجب 1432هـ الموافق لـ : 2011-06-27



أخبار سيدي عيسى

* سيدي عيسى المدينة تناشدكم *
من أجل الصالح العام من أجل سيدي عيسى ومن أجل كل الذين مروا عبر الزمان والمكان نناشدكم كي تكونوا في الصفوف الأمامية للعمل الصالح الذي نراه ومضة خير تعيد المناعة للناس ولكل من تخالجه نفسه العمل ضمن حراك يعود بالخير على المدينة ..نحن نتوسم خيرا كي نعود الى ترسيم تفاصيل صنعتها أجيال سيدي عيسى عبر التاريخ ولنا في الحلم مليون أمنية كي تتحقق مشاريع وتزدهر رؤى وتنتعش مواقف هنا وهناك تعيد الاعتبار للمدينة ولحياة ننشدها جميلة وفيها كل تلك الاماني التي نراها تعيد إلينا كل اللقطات الجميلة التي نسعد بها بداية البداية للدخول في مرحلة صفاء مع الذات ومع مل الخيرين في سيدي عيسى رؤية تلامس الواقع وتعيد الامل لكل واحد يريد الخير ويبحث على الخير وكلنا واحدا كي نعيد الروح الى تفاصيل مدينة متحضرة تأسست منذ عام 1905 ..مدينة سيدي عيسى وكما نرى تحمل كل التفاصيل التاريخية المميزة ..
كونوا معنا جميعا


* ذكرى تأسيس موقع سيدي عيسى *
سيكون يوم 26 جوان 2017 القادم..هو تاريخ الذكرى الخامسة لتأسيس موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب ..وهو ما يسعدنا كي نستمر معكم أيها القراء الاعزاء الذين نسعد بكم وبمواضيعكم المختلفة حسب تبويب المجلة حيث نلتمس من كل من كتب أو أراد المشاركة أو عاين موقع سيدي عيسى الإلكتروني ..كي يراسلنا عبر إدراج مواضيعه عبر خانة المراسلون في الجهة اليمنى من الأعلى في مضموت الصفحة الرئيسية للموقع ..وسعداء دائما بما يتم ادراجه من مواضيع خاصة المتعلقة بتاريخ وحضارة سيدي عيسى وكذا كل القضايا والنشاطات والاحداث الحاصلة وعموما كل ما ينفع الناس ولا يدرج الموقع أبدا المواضيع ذات الطابع السياسي او الحزبي أو التي تثير النعرات الحزبية والطائفية وتثير التفرقة والفتنة والعنصرية ..وهذا خدمة لرسالة الموقع كي يكن منكم وإليكم ...وهذه الومضة هي بمثابة صورة صادقة تحبذ هيئة الموقع والمجلة أن تكون ضمن زوايا تبويب الموقع كي نصل الى قدر كبير من الاضافات والمرامي الهادفة ...
مرحبا بمساهماتكم

قسم الفيديو
سيدي عيسى ذاكرة وتاريخ
نطلب منكم ارسال روابط للفيديو - الفيديو يكون مسجل على موقع يوتوب
المدة الزمنية أقل من 20 دقيقة


نحن في خدمتكم و شكرا
صور و رسومات


السيد والي ولاية المسيلة حاج مقداد في سيدي عيسى
في اطار فعاليات " البداية لنا والاستمرارية لكم "


تكريم الكاتب العالمي سهيل الخالدي
في المركز الثقافي في سيدي عيسى


الشاعر عمر بوشيبي يكرم الكاتب الكبير
عياش يحياوي في المركز الثقافي خديجة دحماني


علاوة علي عضو هيئة موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب
علاوة علي أرشيف الموقع الدائم


الاستاذ محمد نوغي عضو هيئة موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب


الرسام التشكيلي سعيد دنيدني بومرداية


الكاتب الكبير يحي صديقي


المركز الثقافي لشهيدة الكلمة خديجة دحماني


الشاعر الكبير قريبيس بن قويدر


الكاتب عياش يحياوي مع الروائي المهدي ضربان وعرض لكتاب " لقبش "

مراسلون

سجل الآن و أنشر
أكتب موضوعا أوخبرا لحدث جرى في بلدك أومدينتك وأنشره بنفسك في قسم المراسلون.

إقرأ لهولاء
لمياء عمر عياد
لمياء عمر عياد
سوسن بستاني
سوسن بستاني
ساعد بولعواد
ساعد بولعواد
المختار حميدي
المختار حميدي
محمد بتش
محمد بتش"مسعود"
فاطمة امزيل
فاطمة امزيل
سعد نجاع
سعد نجاع
نورة طاع الله
نورة طاع الله
شنة فوزية
شنة فوزية
عبد الله بوفولة
عبد الله بوفولة
عبد الله دحدوح
عبد الله دحدوح
نائلي دواودة عبد الغني
نائلي دواودة عبد الغني
Nedjma Sid-Ahmed Gautier
Nedjma Sid-Ahmed Gautier
نبيلة سنوساوي
نبيلة سنوساوي
رابح بلطرش
رابح بلطرش
noro  chebli
noro chebli
خليل صلاح الدين بلعيد
خليل صلاح الدين بلعيد
شنة فوزية
شنة فوزية
بختي ضيف الله
بختي ضيف الله
أبو طه الحجاجي
أبو طه الحجاجي
safia.daadi
safia.daadi
lمحمد بتش
lمحمد بتش
نسرين جواهرة
نسرين جواهرة
عيسى بلمصابيح
عيسى بلمصابيح
دالي يوسف مريم ريان
دالي يوسف مريم ريان
zineb bakhouche
zineb bakhouche
ملياني أحمد رضــــــــــــــا
ملياني أحمد رضــــــــــــــا
حلوز لخضر
حلوز لخضر
عبدالكريم بوخضرة
عبدالكريم بوخضرة
جعفر نسرين
جعفر نسرين
عبد الرزاق بادي
عبد الرزاق بادي
مليكة علي صلاح رافع
مليكة علي صلاح رافع
أميرة أيلول
أميرة أيلول
طاهر ماروك
طاهر ماروك
فضيلة زياية (الخنساء)
فضيلة زياية (الخنساء)
بوفاتح سبقاق
بوفاتح سبقاق
حسدان صبرينة
حسدان صبرينة
فاطمة اغريبا ايت علجت
فاطمة اغريبا ايت علجت
يوسف عمروش
يوسف عمروش
شيخ محمد شريط
شيخ محمد شريط
تواتيت نصرالدين
تواتيت نصرالدين
سيليني غنية
سيليني غنية
أنيسة مارلين
أنيسة مارلين
سماح برحمة
سماح برحمة
وحيدة رجيمي
وحيدة رجيمي
سعادنة كريمة
سعادنة كريمة
حمادة تمام
حمادة تمام
كمال خرشي
كمال خرشي
بامون الحاج  نورالدين
بامون الحاج نورالدين
دليلة  سلام
دليلة سلام
أبو يونس معروفي عمر  الطيب
أبو يونس معروفي عمر الطيب
علاء الدين بوغازي
علاء الدين بوغازي
آمال بن دالي
آمال بن دالي
Kharoubi Anissa
Kharoubi Anissa
أسعد صلاح صابر المصري
أسعد صلاح صابر المصري
علي بن رابح
علي بن رابح
حورية سيرين
حورية سيرين
كمال بداوي
كمال بداوي
أمال حجاب
أمال حجاب
محمد مهنا محمد حسين
محمد مهنا محمد حسين
زليخة بوشيخ
زليخة بوشيخ
محمد الزين
محمد الزين
السعيد بوشلالق
السعيد بوشلالق
سعدي صبّاح
سعدي صبّاح
وردة فاضل
وردة فاضل
جمال الدين الواحدي
جمال الدين الواحدي
Amina Guenif
Amina Guenif
يحياوي سعد
يحياوي سعد
وسيلة بكيس
وسيلة بكيس
مخفي اكرام
مخفي اكرام
دردور سارة
دردور سارة
فاطمة بن أحمد
فاطمة بن أحمد
الشاعر عادل سوالمية
الشاعر عادل سوالمية
مرزاق بوقرن
مرزاق بوقرن
صاد ألف
صاد ألف
فاطمةالزهراء بيلوك
فاطمةالزهراء بيلوك
نادية مداني
نادية مداني
arbi fatima
arbi fatima
شينون أنيس
شينون أنيس
وحيد سليم نايلي
وحيد سليم نايلي
الصـديق فيـثه
الصـديق فيـثه
حمدي فراق
حمدي فراق
رزيقة د بنت الهضاب
رزيقة د بنت الهضاب
شهيناز براح
شهيناز براح
د/ ناصرية بغدادي العرجى - نيويورك
د/ ناصرية بغدادي العرجى - نيويورك
وردة سليماني
وردة سليماني
عيسى فراق
عيسى فراق
زيوش سعيد
زيوش سعيد
جمال بوزيان
جمال بوزيان
علاء الدين بوغازي
علاء الدين بوغازي
عمار نقاز
عمار نقاز
سايج وفاء
سايج وفاء
مهدي جيدال
مهدي جيدال
سميرة منصوري
سميرة منصوري
okba bennaim
okba bennaim
tabet amina
tabet amina
   محمد الزين
محمد الزين
الطاهر عمري
الطاهر عمري
بدر الزمان بوضياف
بدر الزمان بوضياف
هاجر لعروسي
هاجر لعروسي

جميع الحقوق محفوظة لموقع سيدي عيسى

1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة
الراشدية
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على
info@sidi-aissa.com