سيدي عيسى سيدي عيسى
لثلاثاء 8 محرم 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن  
التزاوج العربي الأفريقي (الصومال نموذجا)..كتبت : علجية عيش
بقلم : علجية عيش
لنفس الكاتب
[ شوهد : 3253 مرة ]

كانت الهجرات تحمل دعوة دينية و قد أحدثت هذه الدعوة تغيرات كبيرة في العالم الإسلامي، عندما أمر الرسول صلى الله عليه و سلم أصحابه بأن يهاجروا إلى الحبشة من أجل حمايتهم و الدين من ظلم قريش لأنه كان فيها ملك عادل لا يظلم عنده أحد ، فكانت الهجرة الإسلامية الأولى التي عرفها المسلمون على يد جعفر بن أبي طالب ابن عم الرسول عندما هاجر إلى الحبشة و مكثوا فيها حوالي 14 عاما ، حيث كان هذا التزاوج العربي الإفريقي بداية العلاقات الدينية بين الإسلام و المسيحية

إن أبرز ما كتب عن التواجد والتزاوج العربي الإفريقي هو كتاب "الكشاف البحري" لمؤلف ورحالة إغريقي مجهول كتبه في القرن الأول الميلادي ، رسم فيه طريقة التعامل الاقتصادي بينهم و قوافلهم الراسية عبر السفن، من شرق المنطقة إلى المنطقة التي تعرف بالقرن الأفريقي التي تضم الصومال و إرتريا و أثيوبيا، وعن طريق البر عبر سيناء إلى مصر في شمال شرق القارة الإفريقية، وهذا يدل على قدرة العرب على التكيف مع كل أنواع البيئات، و نظرا لامتزاج الدم بينهم وتوالي الهجرات ظهر العربي الإفريقي.

وفي نفس الوقت لم يكن البحر الأحمر الفاصل بين الشاطئ الغربي للجزيرة العربية والشاطئ الشرقي الإفريقي يمثل عقبة أمام الاتصال الواقعي بين العرب والأفارقة، و لكون اليمن كانت مصدرا لهجرات عديدة كما يقول المؤرخون فقد أقرت تأثيرا مباشرا في الهضبة الحبشية و أعالي النيل ألأزرق و ارتريا و سواحل السودان الشرقية ، كما كان سكان الحجاز مصدر هجرات منذ فجر الإسلام كانوا على اتصال بالحبشة و مزنها كانت الهجرة الإسلامية الأولى عندنا خرج إليها جعفر بن أبي طالب و صحبه هروبا بالإسلام منم بطش قريش في بداية الدعوة المحمدية,

كانت مصر كما تقول الكتابات البوابة التي يمر منها العرب نحو الحبشة و الصومال عن طريق وادي النسل و السودان، كما لعب البحر الأحمر دورا كبيرا في جمع العرب بالعالم الأفريقي، و تشير الكتابات التاريخية أن مكتشف أفريقيا من الشرق هو الفرعون المصري نكاي ، كذلك رحلة الملاح الفينيقي " هانو" التي تمت في عام 425 ق م ورافقه في رحلته 30 ألف شخص عبر 60 سفينة، دار بها إفريقيا غربا إلى أن وصل الكاميرون.

وبفضل اختلاطهم بالعرب، أصبح للزنوج ثقافة عربية بكل فنونها و بفضلها أصبحت لهم لغة ، سماها المؤرخون باللغة "السواحيلية" التي هي مزيج بين "العربية" و "البانتو" الإفريقية القديمة، و يعود التهجين بين العرب بالأفارقة إلى هجرة قبيلة "حبش" العربية القديمة و استقرارها بشمال القرن الأفريقي يقودهم الملك منليك الأول ابن سليمان الحكيم و بلقيس مكلة سبأ أو ماكيدا في التاريخ الحبشي القديم، و أسسوا مملكة " أكسوم " التي عرفت باسم الحبشة.

كانت الهجرات تحمل دعوة دينية و قد أحدثت هذه الدعوة تغيرات كبيرة في العالم الإسلامي، عندما أمر الرسول صلى الله عليه و سلم أصحابه بأن يهاجروا إلى الحبشة من أجل حمايتهم و الدين من ظلم قريش لأنه كان فيها ملك عادل لا يظلم عنده أحد ، فكانت الهجرة الإسلامية الأولى التي عرفها المسلمون على يد جعفر بن أبي طالب ابن عم الرسول عندما هاجر إلى الحبشة و مكثوا فيها حوالي 14 عاما ، حيث كان هذا التزاوج العربي الإفريقي بداية العلاقات بين الإسلام و المسيحية، و جاء تأكيد الثناء عليهم في قوله تعالى في سورة المائدة : ( ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وأنهم لا يستكبرون ، وإذا سمعوا ما أنزل إلى الرسول ترى أعينهم تفيض من الدمع، مما عرفوا من الحق) صدق الله العظيم، و بهذا يكون ألإسلام قد زرع أول بذرته في بيئة مسيحية ( الحبشة) و كل المناطق التي تعرف بالقرن الإفريقي، ثم بدأت الهجرات تتولى بداية من العهد الأموي ، و في العهد العلوي ( علي بن آبي طالب).



التصوف و المتصوفون في القرن أفريقي



هذا و قد كان للطرق الصوفية دور كذلك في نشر الدين الإسلامي و توسيع رقعته ، فالدولة الصومالية كنموذج شهدت انتشارا كبيرا للطرق الصوفية ، فكان وجودها في الصومال إيجابيا ، حيث أنها ساعدت على إضعاف التركيب القبلي للمجتمع و للتوجه به إلى وحدة قومية ينذر وجودها في الدول الإفريقية جنوب الصحراء، كما لعبت دورا اقتصاديا فعالا كذلك، حيث كانت الطريقة القادرية مثلما جاء في كتاب الدكتور إبراهيم أحمد نصر الدين وإجلال محمود رأفت من معهد البحوث والدراسات الإفريقية جامعة القاهرة بعنوان القرن الإفريقي أقدم الطرق الصوفية التي دخلت الصومال ، وقد قوى تأثيرها في البلاد في القرن الـ:19 وتنوعت إلى قسمين كبيرين أحدهما بزعامة الشيخ عبد الرحمن سيلا في الشمال والغرب، والآخر بزعامة الشيخ عويس محمد في الغرب.

وللإشارة أن شيخ الطريقة القادرية عبد القادر الجيلالي من أصول إيرانية، حيث ولد في جيلان العربية سنة 470 هـ الموافق لـ: 1077 م الواقعة شمال غيران على ضفاف بحر قزوين و يقال في جبل العراق و هي قرية قرب المدائن جنوب بغداد، و طلبا للعلم رحل إلى بغداد و عمره 18 سنة في عهد الحليفة العباسي، و انتسب إلى مدرسة الشيخ أبو سعيد المخزومي، و تفقه على يد شيوخ الحنابلة ، كما سمع الحديث على أيدي كبار المحدثين، حيث عاش 30 سنة من عمره يدرس العلوم الشرعية و تكلم في 13 علما من علوم اللغة و الشريعة، فكان موضع إقبال الطلبة و التلاميذ عليه منهم القطب الرباني الغوث سيدي أبي مدين شعيب الاشبيلي المتوفي سنة 1198 و الموجود ضريحه في تلمسان.

والطريقة الثانية الأحمدية التي أسسها سيدي أحمد البدوي، وقد دخلت الصومال في القرن19 ونافست القادرية في عدد مريديها الذين تركزوا في المناطق الخصبة من وادي اشبيلي و جوبا، وآخر الطرق الصوفية التي أدخلت إلى الصومال هي الطريقة الصالحية التي أسسها الشيخ محمد صالح ، وجدير بالذكر أن محمد عبد الله حسن كان يتبع الطريقة الصالحية وقد فضلها على سواها، لما عرفت من اتجاه إصلاحي ورغبة في الزهد والتقشف، وأصبح عبد الله حسن زعيم هذه الطائفة .

بدأ الشيخ محمد صالح كفاحه ضد الاستعمار تحت لوائها فأسس قرى سموها "الجيامية" وجمعوا فيها مريديهم من مختلف القبائل، وكان الهدف من ذلك نشر تعاليم الإسلام من خلال الطريقة الصالحية و تجميع الصوماليين للنضال ضد الاستعمار، كما أن العامل الرئيسي الذي جعل الطريقة الصالحية تكسب صفوف الجماهير الصومالية هي استعمال شيخها اللغة الصومالية بدلا من العربية التي اعتاد رجال الدين استعمالها، مما ساعد على انتشار أفكاره، و هي أسباب التي جعلت شيوخ الطريقتين يدخلون في صراع، حسب ما أجمعت عليه بعض المصادر ، لاسيما فيما تعلق بمناقشة الدستور الصومالي، الذي أهمل بندا مهما و هو عدم ذكره أن دين الدولة هو الإسلام، وإنما ذكر أن الأمة الصومالية مسلمة ، وذلك لإبعاد شبهة التعصب عن النظام، و إهمال هذا البند أثار غضب الطريقة القادرية ، فالمسؤلون في الحزب الاشتراكي الثوري الصومالي PSRS (الحزب الحاكم) لا يرفضون الإسلام كعقيدة ولكنهم يرفضون بعض تفسيرات النصوص التي تشكل عائقا للتقدم، وقد ساهم النضال السياسي الذي قاده رجال الدين في القضاء على التعصب القبلي ولكن بشكل نسبي، لأن الناس في الصومال لا يزالون يتهامسون سرا بأسماء قبائلهم وعاداتها وتاريخها.

الصومال و البحث عن " الهوية " الإفريقية

ولدت الجمهورية الصومالية في عام 1960، و ينتمي 95 بالمائة من الشعب الصومالي إلى السلالة الصومالية و هي فرع خاص من الجنس القوقازي، منتشرة في عدة مناطق ( جيبوتي ، إريتريا و شمال كينيا )، و تعتبر قبائل الدارود أكثر القبائل انتشارا في الصومال يعيشون في شرق البلاد و في الأوجادين و في الإقليم الشمالي الكيني، و قبائل أخرى (الهاوين، عيسى، الدير، الرهانوين و الديجل) ، فرغم تعدد هذه القبائل فهي تدين بدين واحد هو الإسلام و تتكلم بلغة مستقلة هي اللغة الصومالية، ومع بداية القرن الـ: 16 عرف الصومال أزمات حادة من طرف الاستعمار الأوروبي، و لكن تمزق العرب و انشقاقاتهم كان له الأكثر الكبير في تفوق العرق الأوروبي على العربي، و من هنا انقسم العالم، و نلك هي الحالة السائدة التي تسمى بالعالم الثالث ( آسيا و إفريقيا و أمريكا اللاتينية و في مقدمتها الوطن العربي ) و زاد الوضع تأزما بعد ظهور النظم و المنظمات السياسية التي نتج عنها تقسيمات بين العالم الفرانكفوني في غرب إفريقيا، و الإنجلوفون في وسط و شرق إفريقيا، و العربوفون في شرق و شمال إفريقيا، و للعم فإن محاولات عديدة سبقت الحكومة الصومالية في كتابة اللغة الصومالية بالحروف العربية منذ القرن التاسع عشر على يد الشيخ يوسف الكوناني و في القرن العشرين على يد الشيخ عبد الله حسن و محمد عبد المولى، و محاولات أخرى بالحروف العثمانية لكن المحاولات جميعها فشلت بسبب التركيب اللغوي، و عدم قدرة الحروف العربية على ترجمة كل الأصوات التي تصدر عن اللغة الصومالية.

و ينقسم المجتمع الصومالي مثلما جاء في الدراسة إلى طبقات، ففي سنة 1971 كان ( الرعاة يمثلون 80 بالمائة من نسبة السكان و عي السنة التي عرفت فيها الصومال القحط ، لجأ فيها السكان إلى العمل كمزارعين بنسبة 20 بالمائة، أو كأيدي عمالة في المدن أي أجراء و ذلك بنسبة 0.7 بالمائة ، أما العمال الصناعيون فهم يمثلون نسبة 01 بالمائة كون العمل الصناعي محدود و محصور في بعض الصناعات الغذائية الاستهلاكية البسيطة.

فالتطور الذي بلغته الصومال في فترة معينة الفضل فيه يرجع إلى اختلاط عرقي بالعرب و الزنوج عن طريق التزاوج والاستقرار ، وادخلوا الثقافة العربية بفنها وفكرها ، كما ادخلوا كثيرا من الزراعة والصناعة والتجارة التي نقلوها وهذا التزاوج الطويل أنتج عبر قرون لغة مميزة جديدة هي " السواحيلية" التي تضم مزيجا من العربية والبانتو الإفريقية القديمة ، وهكذا عاش العرب والأفارقة في شرق إفريقيا في ظل تزاوج بشري و حضاري مثمر

و حسب ذات الدراسة فإن عدد المصانع الصومالية لا يزيد عن 07 مصانع و منهم ( مصنع تكرير السكر وآخر للنسيج في جوهرة، مصنع حفظ اللحوم في قسمايو، الألبان في مقديشيو، مصنع حفظ الأسماك، مصنع عصير فاكهة في أفجوي، و مصنع للسجائر أنشأته الصين الشعبية )، وعلى غرار الدول الأخرى وضعت الحكومة الصومالية برامج خماسية لنمو اقتصادها ، باعتمادها على القروض و المعونات الأجنبية في كل مجالاتها ، مركزة في ذلك على الزراعة بنسبة 41 بالمائة.

و إلى غاية نهاية السبعينيات حددت الحكومة الصومالية في خطتها الخماسية عدة مشاريع صناعية منها ( مصنع الإسمنت في بربرة حيث المواد الأولية اللازمة متوفرة في هذه المنطقة، مصنع الدقيق و معمل للأدوية في مقديشيو)، فضلا عن مشاريع إنجاز السدود للري الزراعي و غرس الأشجار لإيقاف زحف الرمال، كما عملت الحكومة الصومالية في سياستها على توطين البدو لمواجهة كارثة الجفاف التي تعرضت لها في منتصف السبعينيات ( من 73 إلى 1975 ) باعتمادها على التجربة الاشتراكية.

و بالاعتماد على نفس الدراسة فإن مجموع القروض و المعونات الأجنبية للصومال تساوي تقريبا عائد الصادرات الصومالية إلى الخارج، و زاد عدد الصادرات في عام 1974 حتى بلغ 150 بالمائة من مجموع القروض و المعونات، و هذا يؤكد أن مؤشرا السياسة الاستثمارية الصومالية تسير في طريقها الصحيح رغما أنها كانت تعاني الحرب بينها و بين إثيوبيا و كينيا بسبب قضية أوجادين و نوجه هذه الحرب بمفردها بعد انضمام الإتحاد السوفيتي إلى إثيوبيا في هذا الصراع .





من الصعود إلى الهبوط و موقف الجزائر

تجاه الصومال أثناء الأزمة



لم يمنع هذا النجاح الذي حققته الحكومة الصومالية في جانب التنمية من انهيارها و تعرض شعبها للمجاعة، و ربما هذا راجع إلى الصراعات التي شهدتها على كل المستويات و في كل الاتجاهات ( الصراع بين الطرق الصوفية، و الصراع السياسي بين الحزب الحاكم و الحزب المعارض، كذلك الثورات الشعبية و انقلاب الجماهير على الحكم القائم و الدعوة إلى تغيير النظام)، و رغم العداء التي تكنه الحكومة الصومالية للجزائر في دعمها لحركات التحرر الإفريقية و في مقدمتهم قضية الصحراء الغربية، التي أعلنت الحكومة الصومالية رفضها في مؤتمر وزراء خارجية الدول الإفريقية في أديس أبابا في فيفري 1982 ، ومقاطعتها جلسات المؤتمر احتجاجا على قبول عضوية الجمهورية العربية الصحراوية داخل منظمة الوحدة الإفريقية ، و موقف الجزائر في تأييدها للقضية، إلا أن موقف الجزائر ما يزال قائما تجاه الحكومة الصومالية في الوقوف إلى جانبها في أزمتها الحالية من خلال إرسال معونات للتخفيف عن الذين يكابدون الجوع هناك، و للإشارة فإن المساعدات بلغت 350’ مليون دولار حسب ما كشفته منظمة التعاون الإسلامي في اجتماع طارئ لأعضائها، لإنقاذ أزيد من 03 مليون شخص مهدد بالموت جوعا كمرحلة أولى في انتظار الوصول إلى جمع 500 مليون دولار.





المصادر.

1) صراع القوى العظمى حول القرن الإفريقي للدكتور صلاح الدين حافظ عن عالم المعرفة عدد 49

2) القرن الإفريقي المتغيرات الداخلية و الصراعات الدولية دراسة مشتركة بين الدكتور إبراهيم أحمد نصر الدين و الدكتورة إجلال محمد رأفت من جامعة القاهرة

3) الإخوان دراسة إثنولوجية حول الجماعات الدينية تأليف إدوارد دونوغو ترجمة و تحقيق كمال فيلالي جامعة قسنطينة

قراءة علجية عيش بتصرف
نشر اليوم في جريدة الأمة العربية بتوقيع المتحدثة

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 22 رمضان 1432هـ الموافق لـ : 2011-08-22



أخبار سيدي عيسى

* سيدي عيسى المدينة تناشدكم *
من أجل الصالح العام من أجل سيدي عيسى ومن أجل كل الذين مروا عبر الزمان والمكان نناشدكم كي تكونوا في الصفوف الأمامية للعمل الصالح الذي نراه ومضة خير تعيد المناعة للناس ولكل من تخالجه نفسه العمل ضمن حراك يعود بالخير على المدينة ..نحن نتوسم خيرا كي نعود الى ترسيم تفاصيل صنعتها أجيال سيدي عيسى عبر التاريخ ولنا في الحلم مليون أمنية كي تتحقق مشاريع وتزدهر رؤى وتنتعش مواقف هنا وهناك تعيد الاعتبار للمدينة ولحياة ننشدها جميلة وفيها كل تلك الاماني التي نراها تعيد إلينا كل اللقطات الجميلة التي نسعد بها بداية البداية للدخول في مرحلة صفاء مع الذات ومع مل الخيرين في سيدي عيسى رؤية تلامس الواقع وتعيد الامل لكل واحد يريد الخير ويبحث على الخير وكلنا واحدا كي نعيد الروح الى تفاصيل مدينة متحضرة تأسست منذ عام 1905 ..مدينة سيدي عيسى وكما نرى تحمل كل التفاصيل التاريخية المميزة ..
كونوا معنا جميعا


* ذكرى تأسيس موقع سيدي عيسى *
سيكون يوم 26 جوان 2017 القادم..هو تاريخ الذكرى الخامسة لتأسيس موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب ..وهو ما يسعدنا كي نستمر معكم أيها القراء الاعزاء الذين نسعد بكم وبمواضيعكم المختلفة حسب تبويب المجلة حيث نلتمس من كل من كتب أو أراد المشاركة أو عاين موقع سيدي عيسى الإلكتروني ..كي يراسلنا عبر إدراج مواضيعه عبر خانة المراسلون في الجهة اليمنى من الأعلى في مضموت الصفحة الرئيسية للموقع ..وسعداء دائما بما يتم ادراجه من مواضيع خاصة المتعلقة بتاريخ وحضارة سيدي عيسى وكذا كل القضايا والنشاطات والاحداث الحاصلة وعموما كل ما ينفع الناس ولا يدرج الموقع أبدا المواضيع ذات الطابع السياسي او الحزبي أو التي تثير النعرات الحزبية والطائفية وتثير التفرقة والفتنة والعنصرية ..وهذا خدمة لرسالة الموقع كي يكن منكم وإليكم ...وهذه الومضة هي بمثابة صورة صادقة تحبذ هيئة الموقع والمجلة أن تكون ضمن زوايا تبويب الموقع كي نصل الى قدر كبير من الاضافات والمرامي الهادفة ...
مرحبا بمساهماتكم

قسم الفيديو
سيدي عيسى ذاكرة وتاريخ
نطلب منكم ارسال روابط للفيديو - الفيديو يكون مسجل على موقع يوتوب
المدة الزمنية أقل من 20 دقيقة


نحن في خدمتكم و شكرا
صور و رسومات


السيد والي ولاية المسيلة حاج مقداد في سيدي عيسى
في اطار فعاليات " البداية لنا والاستمرارية لكم "


تكريم الكاتب العالمي سهيل الخالدي
في المركز الثقافي في سيدي عيسى


الشاعر عمر بوشيبي يكرم الكاتب الكبير
عياش يحياوي في المركز الثقافي خديجة دحماني


علاوة علي عضو هيئة موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب
علاوة علي أرشيف الموقع الدائم


الاستاذ محمد نوغي عضو هيئة موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب


الرسام التشكيلي سعيد دنيدني بومرداية


الكاتب الكبير يحي صديقي


المركز الثقافي لشهيدة الكلمة خديجة دحماني


الشاعر الكبير قريبيس بن قويدر


الكاتب عياش يحياوي مع الروائي المهدي ضربان وعرض لكتاب " لقبش "

مراسلون

سجل الآن و أنشر
أكتب موضوعا أوخبرا لحدث جرى في بلدك أومدينتك وأنشره بنفسك في قسم المراسلون.

إقرأ لهولاء
لمياء عمر عياد
لمياء عمر عياد
سوسن بستاني
سوسن بستاني
ساعد بولعواد
ساعد بولعواد
المختار حميدي
المختار حميدي
محمد بتش
محمد بتش"مسعود"
فاطمة امزيل
فاطمة امزيل
سعد نجاع
سعد نجاع
نورة طاع الله
نورة طاع الله
شنة فوزية
شنة فوزية
عبد الله بوفولة
عبد الله بوفولة
عبد الله دحدوح
عبد الله دحدوح
نائلي دواودة عبد الغني
نائلي دواودة عبد الغني
Nedjma Sid-Ahmed Gautier
Nedjma Sid-Ahmed Gautier
نبيلة سنوساوي
نبيلة سنوساوي
رابح بلطرش
رابح بلطرش
noro  chebli
noro chebli
خليل صلاح الدين بلعيد
خليل صلاح الدين بلعيد
شنة فوزية
شنة فوزية
بختي ضيف الله
بختي ضيف الله
أبو طه الحجاجي
أبو طه الحجاجي
safia.daadi
safia.daadi
lمحمد بتش
lمحمد بتش
نسرين جواهرة
نسرين جواهرة
عيسى بلمصابيح
عيسى بلمصابيح
دالي يوسف مريم ريان
دالي يوسف مريم ريان
zineb bakhouche
zineb bakhouche
ملياني أحمد رضــــــــــــــا
ملياني أحمد رضــــــــــــــا
حلوز لخضر
حلوز لخضر
عبدالكريم بوخضرة
عبدالكريم بوخضرة
جعفر نسرين
جعفر نسرين
عبد الرزاق بادي
عبد الرزاق بادي
مليكة علي صلاح رافع
مليكة علي صلاح رافع
أميرة أيلول
أميرة أيلول
طاهر ماروك
طاهر ماروك
فضيلة زياية (الخنساء)
فضيلة زياية (الخنساء)
بوفاتح سبقاق
بوفاتح سبقاق
حسدان صبرينة
حسدان صبرينة
فاطمة اغريبا ايت علجت
فاطمة اغريبا ايت علجت
يوسف عمروش
يوسف عمروش
شيخ محمد شريط
شيخ محمد شريط
تواتيت نصرالدين
تواتيت نصرالدين
سيليني غنية
سيليني غنية
أنيسة مارلين
أنيسة مارلين
سماح برحمة
سماح برحمة
وحيدة رجيمي
وحيدة رجيمي
سعادنة كريمة
سعادنة كريمة
حمادة تمام
حمادة تمام
كمال خرشي
كمال خرشي
بامون الحاج  نورالدين
بامون الحاج نورالدين
دليلة  سلام
دليلة سلام
أبو يونس معروفي عمر  الطيب
أبو يونس معروفي عمر الطيب
علاء الدين بوغازي
علاء الدين بوغازي
آمال بن دالي
آمال بن دالي
Kharoubi Anissa
Kharoubi Anissa
أسعد صلاح صابر المصري
أسعد صلاح صابر المصري
علي بن رابح
علي بن رابح
حورية سيرين
حورية سيرين
كمال بداوي
كمال بداوي
أمال حجاب
أمال حجاب
محمد مهنا محمد حسين
محمد مهنا محمد حسين
زليخة بوشيخ
زليخة بوشيخ
محمد الزين
محمد الزين
السعيد بوشلالق
السعيد بوشلالق
سعدي صبّاح
سعدي صبّاح
وردة فاضل
وردة فاضل
جمال الدين الواحدي
جمال الدين الواحدي
Amina Guenif
Amina Guenif
يحياوي سعد
يحياوي سعد
وسيلة بكيس
وسيلة بكيس
مخفي اكرام
مخفي اكرام
دردور سارة
دردور سارة
فاطمة بن أحمد
فاطمة بن أحمد
الشاعر عادل سوالمية
الشاعر عادل سوالمية
مرزاق بوقرن
مرزاق بوقرن
صاد ألف
صاد ألف
فاطمةالزهراء بيلوك
فاطمةالزهراء بيلوك
نادية مداني
نادية مداني
arbi fatima
arbi fatima
شينون أنيس
شينون أنيس
وحيد سليم نايلي
وحيد سليم نايلي
الصـديق فيـثه
الصـديق فيـثه
حمدي فراق
حمدي فراق
رزيقة د بنت الهضاب
رزيقة د بنت الهضاب
شهيناز براح
شهيناز براح
د/ ناصرية بغدادي العرجى - نيويورك
د/ ناصرية بغدادي العرجى - نيويورك
وردة سليماني
وردة سليماني
عيسى فراق
عيسى فراق
زيوش سعيد
زيوش سعيد
جمال بوزيان
جمال بوزيان
علاء الدين بوغازي
علاء الدين بوغازي
عمار نقاز
عمار نقاز
سايج وفاء
سايج وفاء
مهدي جيدال
مهدي جيدال
سميرة منصوري
سميرة منصوري
okba bennaim
okba bennaim
tabet amina
tabet amina
   محمد الزين
محمد الزين
الطاهر عمري
الطاهر عمري
بدر الزمان بوضياف
بدر الزمان بوضياف
هاجر لعروسي
هاجر لعروسي

جميع الحقوق محفوظة لموقع سيدي عيسى

1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة
الراشدية
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على
info@sidi-aissa.com