سيدي عيسى سيدي عيسى
السبت 8 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن  
جديد الموقع  * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله....   * احتفال اتحاد الكتاب فرع سيدي عيسى بالعيدين   * احتفال بيت الشعر الجزائري بعيدي الاستقلال و الشباب    * حملة تبرع بالدم في عواس احتفالا بعيد الاستقلال و الشباب   * بلاعة الحدث   * الى أمي..   * ديوان الهايكو :فسيفساء من الهايكو الجزائري..للشاعرة عبر البحر /حلوة السعدية ..   * تكريم الشاعر عمر بوشيبي تكريسُ للثقافة    * ممزوج البكالوريا واللامبالاة ...   * صيحات عانس   * نبتة في أرض الشقاء   * تهنئة بمناسبة عيد الفطر المبارك   * تجربة الحداثة وتناثر الألوان في ديوان: أنامل وأقراص ليزر لـمنذر بشيرة الشقرة يسرى الجبيلي   * رمضان يغادرنا في رمضان   * آية و رزان ثمن العودة   *  وداعا - يوسف –   * أمل الحياة    * مطاعم الرحمة : نموذج جزائري خالص والافطار في كل مكان وأهل الخير يصنعون الخير..وبالقوة ...1541 بلدية جزائرية تتنافس على الخير في شهر رمضان :    * يا ابن التي....؟ !   * إننا نحبك يا عزازقة   
عادات سيّئة تخلت عنها العائلات الجزائرية في ختان أطفالها..كتبت : علجية عيش
بقلم : علجية عيش
لنفس الكاتب
[ شوهد : 10719 مرة ]

بدأت العائلات الجزائرية شيئا فشيئا تتخلى عن بعض العادات السيئة ، لاسيما في مجال ختنا الأطفال بعدما كانت تعتمد على الطرق التقليدية، التي تكون عادة ممزوجة ببعض الطقوس، و هي ظاهرة لا صلة لها بالدين الحنيف، خاصة بعد ظهور معجزات إلهية مثل ولادة أطفال مختنين و لو أنها حالات نادرة، و هي دلالة على الانتقال الجذري من الأساطير و الخرافات التي لا تمت للواقع في شيء و العودة إلى تعاليم الإسلام

الختان سنة حميدة أمر الله عَزَّ و جَلَّ بها و فرضها على الذكور خاصة، فقد روي عن النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) أنه قال: " إِنَّ مِنْ سُنَّتِي وَ سُنَّةِ الأنْبِيَاءِ قَبْلِي النِّكَاحَ وَ الْخِتَانَ وَ السِّوَاكَ وَ الْعِطْرَ"، ويؤكد الفقهاء بأن للختان عملية صحية تقي الطفل قبل كل شيئ من الأمراض الخطيرة مثل السرطان ، لأن قطعة الجلد تلك أو كما تسمى بـ: " الغلفة " قد تكون منبتاً خصباً لإفرازات تؤدي إلى أمراض مميتة.

الختان بداية مرحة "الرجولة"

والختان كلمة مشتقة من فعل ختن يختن ختانا و يقال لها في العامية الجزائرية بـ: " الطهارة" و هي كلمة مستعصية عن الترجمة، لكنها في جميع الحالات و الأحوال تبقى عملية تترجم انتقال الطفل من مرحلة إلى مرحلة أخرى، يعني بداية مرحة الرجولة، تشعر الأم أن ابنها كبر فتعبر عن فرحتها بأساليب ووسائل خاصة، بحيث تبدأ في تحضيرات العرس ، و هي عملية تشرع فيها ربة البيت قبل الحفل بأسبوعين أو أكثر، من خلال تزيين البيت و تحضير الحلويات، ثم اختيار لباس الختان، ثم تحضير قائمة المدعوين، و يكون الطفل مثله مثل العريس، كل طلباته مستجابة و تعمل الأسرة على توفير له الجو الملائم لكي لا يخاف أو يهرب.
فعن اللباس فهو عادة ما يكون مركب من (قميص، قندورة و سروال، بشماق أو حذاء عادي) بلون أبيض موحد، و اللباس يختلف من عائلة لأخرى حسب المستوى الاجتماعي لكل منها، غير انه غالبا ما يكون اللباس و بخاصة في الشرق الجزائري مصنوع قماشه من القطيفة و مطرز بخيوط مذهبة (المجبود أو الفتلة)، كذلك تحضير الشموع و الحنة، كما تقوم العائلة بتعليق منديل أحمر عند سقف البيت، و ذلك لمدة أسبوع أو أكثر ، وهو إشارة إلى أن ذلك البيت فيه وليمة الختان، و عادة ما يكون موعد ختان الطفل في نهاية الأسبوع ( الخميس أو الجمعة) أين يكون الكل في راحة.

ليلــــة الحنـّة

أول خطوة تقوم بها أم العريس تحضر ابنها من خلال استحمامه، و في ليلة الحنة تشرع بحضور الأهل و المَدْعُوِّينَ بتحضير الحنة و إشعال الشموع و تكون قبلها قد هيأت ابنها نفسيا لهذه العملية، ثم يرتدي اللباس الخاص بالختان، و تضع في رقبته منديلا أحمر، حتى لا تمسه الشياطين، و هي عادة دأبت عليها العائلات الجزائرية، لأن المنديل الأحمر مع الحنة الحمراء يحرسان الطفل من عين الحسود و يحفظانه من أي مكروه، كما تضع له "تميمة" في معصم قدمه اليمنى و هي عبارة عن قطعة كتان يكون ذا لون أبيض" سُرَّة " تضع فيه كمية من مادة (الكمّون، الملح و الجاوي )، و تعلق له كذلك إبرة أو إبزيمة ( خُمسة) في جبينه لإبعاد عنه العين، ثم تقوم امرأة من أقارب الطفل ( العمة أو الخالة) لكن في الغالب تكون (الأم أو الجدة ) بوضع الحنة في قصعة مزينة بالشموع و التمر و الحلويات ( الدّراجي) و تقوم الجدة ببلها بماء الزهر، حتى يكون له حظ في الحياة ثم وضعها في يدي وقدمي الطفل العريس، وعلى وقع طلقات البارود، تردد ابتهالات دينية ( الصلاة على النبي)، تعلوها زغاريد النسوة اللاتي يشرعن في تقديم الهدايا، و عادة ما تكون نقود ، أو كما تسمى بالرشق، و هذا لإدخال الفرحة في قلب الطفل العريس وتشجيعه حتى لا يدخل الخوف قلبه، و في الصباح تقام الولائم.

الختان بين الأمس و اليوم

كانت الكثير من العائلات و آخري ما تزال إلى اليوم تعتمد في ختان أطفالها على الطريقة "التقليدية" و هي استعمال سكين وخيط رقيق وماء وتراب، يوضع في إناء كبير ( قصعة أو كيروانة من النحاس ) و هي تقاليد ورثتها العائلات الجزائرية عن الأجداد، ويؤكدون بأنها أحسن بكثير من التوجه إلى الأطباء والمختصين.
الطفل في هذه الفترة تكون طلباته مستجابة كلها مهما كان نوعها، و تحرص الأم على توفير الجو الملائم لطفلها، خاصة إذا الختان الأول في العائلة، و تشدد على بناتها بأن لا يزعجنه و لا يعرضنه للقلق حتى يبقى هادئا، لأنه عادة ما يكون الطفل في حالة توتر و هو يتساءل ماذا سيفعلون بعضوه التناسلي، و أن ذلك سيحدث له ألما و نزيفا دمويا، من خلال من سبقوه الى الختان، و ربما هي ألسباب التي تجعل الأسرة تسهر على إحاطة طفلها بهالة من من التميجد و هو يرتدي قميصا من الحرير.
وفي يوم الختان يأتي أهل العريس بالخاتن التقليدي آو "الطهّار" إلى البيت في سيارة مستقلة، وعادة ما يكون هذا الأخير كبير في السن، و تحضر كمية من التراب في إناء كبير ( قصعة) لينطلق الحفل على صوت ( القصبة، العيساوة أو الفقيرات ) ، و العيساوة و الفقيرات في مدينة قسنطينة يكون حضورها قوي في حفلات الختان، و هي عبارة عن مجموعة صوتية نسوية لا تستخدم من الآلات الموسيقية سوى الآلات النقرية ( البندير و الطار) و غناؤهن موجه خاصة للنساء، غير أن هذه الفرقة بدأت تتراجع في السنوات الأخيرة و تكاد تؤول إلى الزوال، بحيث لم يبق منها سوى فرقتين أغلب نسائها مسنات، و من أشهر المحافظين على هذا الطابع في قسنطينة دار بن فرطاس.
أما النسوة أو كما يسمين بـ: ( الحَنَّــايَاتْ ) فهن لا تلبثن في ترديد بعض الأغاني أو الابتهالات و هي معروفة في كل مناطق الجزائر بعدما ينقسمن إلى مجموعتين مثل قولهن: ( طهر يالمعلم و صحّ ليديك، لا تجرح وليدي و لا نغضب عليك ~ طهر يالمعلم يا بوشاشية طهرلي وليدي لعزيز عليّ ~ إلى آخر الابتهال الذي ترافقها بالصلاة على النبي ( ص) بترديد ( صلاة على النبي محمد يا علي ~ صلاة الصالية و النجوم العالية ~ ( لأن الحنة عادة ما تكون في الليل) ~ في حياتك يالعريس و في حياة رجالنا ~ حبابك يا لعريس واش كانوا يعملوا ~ في الحنة يربطو و الملائكة فارحين..الخ).
و تعيش الأسرة و أهل العريس جوًّا روحانيًّــا ، تغمره الفرحة و السعادة، خاصة بالنسبة للأطفال الذين عادة ما يجلسون أمام العريس و هم يتأملون هذه الطقوس، وثم يطلق البارود إعلانا عن انتهاء عملية الختان، و تبدأ النسوة في الرشق من جديد، في هذه اللحظة يقدم للطفل المختون الحليب ليشربه كمادة غذائية صحية و باعتباره رمزا للنقاء و الصفاء، و تناوله يجعل حياته كلها سعادة و فرح، و في الغد تقوم العجائز و النسوة بدفن " الجلدة" في المكان الذي أخد منه كمية التراب، حيث يستيقظن باكرا و يذهبن في موكب نسائي يرددن مجموعة من الابتهالات، كما أنه عادة ما يبقى الطفل المختن مدة أسبوع في البيت لا يخرج إلى الشارع حتى يمتثل إلى الشفاء.
في حين تلجأ بعض العائلات إلى أخذ ابنها إلى الطهار وسط موكب سيارات، ويسمى عندنا بـ:" الكورتاج" باللاتينية CORTÈGE D'AUTOMOBILE ترافقه مجموعة من النسوة و الأطفال و في مقدمتهم الأم و الجدة، و الفرقة الموسيقية التي تختارها الأسرة ( الزرنة، و آخرين يحضرون الفقيرات أو العيساوة بالنسبة لسكان عاصمة الشرق التي عادة ما تفضل العائلات الغنية الميسورة الحال بالدرجة الأولى إقامة الحفل في قاعة الحفلات، و لو أن هذه الأخير مكلفة جدا ، حيث يصل إيجار قاعة الحفلات في الليلة الواحدة إلى ما بين 70 ألف دينار إلى 100 ألف دينار، حيث يتكفل صاحب القاعة بتسيير شؤون العرس، و هذه الطريقة لا تقتص ف الختان فحسب عند العائلة القسنطينية بل حتى في مراسيم الزواج.

عائلات ترفض الختان الجماعي حتى لا تتكرر حادثة 2005


و يوم الختان هو من أسعد الأيام التي تعيشها الأسرة ، لكنه قد ينقلب إلى حدث تعيس إذا لم تمر عملية الختان في ظروف ملائمة، وإذا لم تحترم العملية الشروط الصحية والوقائية التي تسبق هذه العملية، الأمر الذي جعل الكثيرين التخلي عن الطريقة التقليدية في ختام أبنائها،و الاعتماد على طبيب جراح مختص، لأن مقص الطهار العادي يختلف عن المقص الكهربائي ، إذ لم تعد العملية مجرد عملية طهارة فحسب، بل عملية التخدير و التدخل الجراحي، حتى لا تحدث أخطاء طبية غالبا ما يكون الطفل الضحية الأولى، مثلما حدث في قضية الختان الجماعي التي وقعت بمدينة الخروب قسنطينة سنة 2005 و التي فيها بتر العضوين التناسليين للطفلين بلعيد ياسين و زويش حسين بترا كليا، و فقد فيها رجولتهما إلى الأبد، هذه الحادثة جعلت بعض العائلات ترفض الختان الجماعي لحدوث الأخطاء الطبية، حتى لو تطلب الأمر ختان طفلها في صمت أو كما يقال "بالساكتة).

باحثون يؤكدون على ضرورة ختان الذكور

العديد من الدراسات الحديثة أثبتت أن عمليات الختان تقي الطفل من داء المناعة المكتسبة، بحيث أن فيروس السيدا يتمركز بالخصوص داخل الجزء الذكري الذي يستأصل أثناء عملية الختان، و إبقاء الجلدة الزائدة قد تؤدي بالعضو الذكري للطفل إلى التعفن، و هذا التعفن قد تشكل له أمراضا عديدة منها المسالك البولية ، الكلى و السرطان ، كما يؤكد الأطباء على أن السن المناسب لإجراء عملية الختان، يجب ألا يقل عن الستة أشهر، وأنه يمكن في حالات استثنائية أن يخضع الطفل لهذه العملية قبل هذه السن، خصوصا إذا كان الطفل أو الوليد يعاني من صعوبة التبول، لأن ثقب الجلدة يكون ضيقا في بعض الأحيان، وبالتالي لا يستطيع الطفل التبول بشكل طبيعي، و حالات أخرى يخضع فيها الوليد لعملية ختان مبكرة بعد الولادة مباشرة لكي يتمكن من التبول.
وأشارت دراسة نشرت في روما في اليوم الأخير من المؤتمر العلمي الدولي حول مرض الايدز إلى أن ختان الذكور يساهم في خفض خطر الإصابة الفيروس بنسبة 76% لدى الرجال، كما أجرت الوكالة الفرنسية لأبحاث الايدز برئاسة بيرتران أوفار من المعهد الوطني للصحة والأبحاث الطبية، دراسة حول عدد المصابين بالإيذر فوجدت أن نسيه 40% من الرجال غير المختونين الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و39 عاما مصابون بفيروس الايدز ، حيث شنت حملة توعية مكثفة أطلقها الباحثون، أين تقدم أكثر من 20 ألف رجل للخضوع لعملية الختان في المراكز التي أقيمت خصيصا من أجل هذه الدراسة التي هدفت إلى التأكيد على انخفاض خطر الإصابة .

06 سنوات تمر على حادثة الختان الجماعي الخروب

إخضاع ياسين و حسين إلى عملية جراحية سبتمبر المقبل بمستشفى بني مسوس
***********************************************************
ومن المنظر أن يخضعا الطفلين بلعيد ياسين و زويش حسين إلى عملة جراحية أخرى سبتمبر المقبل بمستشفى بني مسوس العاصمة، و قد جددت عائلات الأطفال الضحايا بالخروب مناشدتها رئيس الجمهورية بالتدخل من اجل التكفل الطبي لأطفالهم لاسيما الطفلين بلعيد ياسين و زويش حسين اللذان ما زالت آثار الحادثة تلاحقهما، و لم يمتثلا إلى الشفاء إلى اليوم مند وقوع الحادثة في سنة 2005.
تلك هي قصة الختان لجماعي التي تحولت إلى مجزرة و أسالت الكثير من الحبر عبر وسائل الإعلام، و أصبحت حديث العام و الخاص حتى من خارج الجزائر و هي الحادثة التي وقعت في 27 من شهر رمضان من سنة 2005 نظمتها بلدية الخروب، و اختير لها جراحين من القطاع الصحي بمستشفى محمد بوضياف بالخروب، ولكنها تمت في مدرسة ابتدائية، خارج الأطر الصحية، ، راح ضحيتها 17 طفلا، 09 منهم كانوا في حالة جد خطيرة بسبب الخطأ الطبي و الذي أسفر عن بتر العضو التناسلي لطفلين، هما بلعيد ياسين و زويش حسين، و هنا تحرك أولياء الضحايا، أين استلزم الأمر بتحويلهم من مستشفى إلى آخر ، كان آخرها مستشفى بلجيكا، أما الأطباء المتسببين في الحادثة فقد توبعوا قضائيا، صدر خلالها تعليمة وزارية في عهدة وزير عمار تو وزير الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات في شهر جوان 2006 تحمل رقم 006 تقضي فيها بمنع إجراء مثل هذه العمليات الجراحية الحساسة في المساجد أو المدارس، كونها عملية جراحية لابد وأن يمارسها طبيب جراح مختص، داخل مؤسسة استشفائية عمومية أو خاصة وأن تستوفي كل شروط السلامة اللازمة لإنجاحها..
الطفل ياسين و حسين مازالا إلى اليوم يعانيان من آثار الحادثة، و هما بدون عضوين تناسليين ، دون أن يتطرق مجلس أخلاقيات المهنة إلى القضية و هذا بسبب تناطح المصالح الشخصية..، فمَنْ يُعِيدُ "العضوين التناسليين للطفلين "ياسين" و "حسين" اللذان " بُتِرَا " منهما تلك هي الصرخة المدوية التي ما زال يرددها والدا الطفلين ياسين و حسين و هما اليوم يناشدان رئيس الجمهورية بالتدخل السريع..

الصورة هي للطفل بلعيد ياسين بعد عملية الختان الجماعي

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 26 رمضان 1432هـ الموافق لـ : 2011-08-26



أخبار سيدي عيسى

* سيدي عيسى المدينة تناشدكم *
من أجل الصالح العام من أجل سيدي عيسى ومن أجل كل الذين مروا عبر الزمان والمكان نناشدكم كي تكونوا في الصفوف الأمامية للعمل الصالح الذي نراه ومضة خير تعيد المناعة للناس ولكل من تخالجه نفسه العمل ضمن حراك يعود بالخير على المدينة ..نحن نتوسم خيرا كي نعود الى ترسيم تفاصيل صنعتها أجيال سيدي عيسى عبر التاريخ ولنا في الحلم مليون أمنية كي تتحقق مشاريع وتزدهر رؤى وتنتعش مواقف هنا وهناك تعيد الاعتبار للمدينة ولحياة ننشدها جميلة وفيها كل تلك الاماني التي نراها تعيد إلينا كل اللقطات الجميلة التي نسعد بها بداية البداية للدخول في مرحلة صفاء مع الذات ومع مل الخيرين في سيدي عيسى رؤية تلامس الواقع وتعيد الامل لكل واحد يريد الخير ويبحث على الخير وكلنا واحدا كي نعيد الروح الى تفاصيل مدينة متحضرة تأسست منذ عام 1905 ..مدينة سيدي عيسى وكما نرى تحمل كل التفاصيل التاريخية المميزة ..
كونوا معنا جميعا


* ذكرى تأسيس موقع سيدي عيسى *
سيكون يوم 26 جوان 2017 القادم..هو تاريخ الذكرى الخامسة لتأسيس موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب ..وهو ما يسعدنا كي نستمر معكم أيها القراء الاعزاء الذين نسعد بكم وبمواضيعكم المختلفة حسب تبويب المجلة حيث نلتمس من كل من كتب أو أراد المشاركة أو عاين موقع سيدي عيسى الإلكتروني ..كي يراسلنا عبر إدراج مواضيعه عبر خانة المراسلون في الجهة اليمنى من الأعلى في مضموت الصفحة الرئيسية للموقع ..وسعداء دائما بما يتم ادراجه من مواضيع خاصة المتعلقة بتاريخ وحضارة سيدي عيسى وكذا كل القضايا والنشاطات والاحداث الحاصلة وعموما كل ما ينفع الناس ولا يدرج الموقع أبدا المواضيع ذات الطابع السياسي او الحزبي أو التي تثير النعرات الحزبية والطائفية وتثير التفرقة والفتنة والعنصرية ..وهذا خدمة لرسالة الموقع كي يكن منكم وإليكم ...وهذه الومضة هي بمثابة صورة صادقة تحبذ هيئة الموقع والمجلة أن تكون ضمن زوايا تبويب الموقع كي نصل الى قدر كبير من الاضافات والمرامي الهادفة ...
مرحبا بمساهماتكم

قسم الفيديو
سيدي عيسى ذاكرة وتاريخ
نطلب منكم ارسال روابط للفيديو - الفيديو يكون مسجل على موقع يوتوب
المدة الزمنية أقل من 20 دقيقة


نحن في خدمتكم و شكرا
صور و رسومات


السيد والي ولاية المسيلة حاج مقداد في سيدي عيسى
في اطار فعاليات " البداية لنا والاستمرارية لكم "


تكريم الكاتب العالمي سهيل الخالدي
في المركز الثقافي في سيدي عيسى


الشاعر عمر بوشيبي يكرم الكاتب الكبير
عياش يحياوي في المركز الثقافي خديجة دحماني


علاوة علي عضو هيئة موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب
علاوة علي أرشيف الموقع الدائم


الاستاذ محمد نوغي عضو هيئة موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب


الرسام التشكيلي سعيد دنيدني بومرداية


الكاتب الكبير يحي صديقي


المركز الثقافي لشهيدة الكلمة خديجة دحماني


الشاعر الكبير قريبيس بن قويدر


الكاتب عياش يحياوي مع الروائي المهدي ضربان وعرض لكتاب " لقبش "

مراسلون

سجل الآن و أنشر
أكتب موضوعا أوخبرا لحدث جرى في بلدك أومدينتك وأنشره بنفسك في قسم المراسلون.

إقرأ لهولاء
لمياء عمر عياد
لمياء عمر عياد
سوسن بستاني
سوسن بستاني
ساعد بولعواد
ساعد بولعواد
المختار حميدي
المختار حميدي
محمد بتش
محمد بتش"مسعود"
فاطمة امزيل
فاطمة امزيل
سعد نجاع
سعد نجاع
نورة طاع الله
نورة طاع الله
شنة فوزية
شنة فوزية
عبد الله بوفولة
عبد الله بوفولة
عبد الله دحدوح
عبد الله دحدوح
نائلي دواودة عبد الغني
نائلي دواودة عبد الغني
Nedjma Sid-Ahmed Gautier
Nedjma Sid-Ahmed Gautier
نبيلة سنوساوي
نبيلة سنوساوي
رابح بلطرش
رابح بلطرش
noro  chebli
noro chebli
خليل صلاح الدين بلعيد
خليل صلاح الدين بلعيد
شنة فوزية
شنة فوزية
بختي ضيف الله
بختي ضيف الله
أبو طه الحجاجي
أبو طه الحجاجي
safia.daadi
safia.daadi
lمحمد بتش
lمحمد بتش
نسرين جواهرة
نسرين جواهرة
عيسى بلمصابيح
عيسى بلمصابيح
دالي يوسف مريم ريان
دالي يوسف مريم ريان
zineb bakhouche
zineb bakhouche
ملياني أحمد رضــــــــــــــا
ملياني أحمد رضــــــــــــــا
حلوز لخضر
حلوز لخضر
عبدالكريم بوخضرة
عبدالكريم بوخضرة
جعفر نسرين
جعفر نسرين
عبد الرزاق بادي
عبد الرزاق بادي
مليكة علي صلاح رافع
مليكة علي صلاح رافع
أميرة أيلول
أميرة أيلول
طاهر ماروك
طاهر ماروك
فضيلة زياية (الخنساء)
فضيلة زياية (الخنساء)
بوفاتح سبقاق
بوفاتح سبقاق
حسدان صبرينة
حسدان صبرينة
فاطمة اغريبا ايت علجت
فاطمة اغريبا ايت علجت
يوسف عمروش
يوسف عمروش
شيخ محمد شريط
شيخ محمد شريط
تواتيت نصرالدين
تواتيت نصرالدين
سيليني غنية
سيليني غنية
أنيسة مارلين
أنيسة مارلين
سماح برحمة
سماح برحمة
وحيدة رجيمي
وحيدة رجيمي
سعادنة كريمة
سعادنة كريمة
حمادة تمام
حمادة تمام
كمال خرشي
كمال خرشي
بامون الحاج  نورالدين
بامون الحاج نورالدين
دليلة  سلام
دليلة سلام
أبو يونس معروفي عمر  الطيب
أبو يونس معروفي عمر الطيب
علاء الدين بوغازي
علاء الدين بوغازي
آمال بن دالي
آمال بن دالي
Kharoubi Anissa
Kharoubi Anissa
أسعد صلاح صابر المصري
أسعد صلاح صابر المصري
علي بن رابح
علي بن رابح
حورية سيرين
حورية سيرين
كمال بداوي
كمال بداوي
أمال حجاب
أمال حجاب
محمد مهنا محمد حسين
محمد مهنا محمد حسين
زليخة بوشيخ
زليخة بوشيخ
محمد الزين
محمد الزين
السعيد بوشلالق
السعيد بوشلالق
سعدي صبّاح
سعدي صبّاح
وردة فاضل
وردة فاضل
جمال الدين الواحدي
جمال الدين الواحدي
Amina Guenif
Amina Guenif
يحياوي سعد
يحياوي سعد
وسيلة بكيس
وسيلة بكيس
مخفي اكرام
مخفي اكرام
دردور سارة
دردور سارة
فاطمة بن أحمد
فاطمة بن أحمد
الشاعر عادل سوالمية
الشاعر عادل سوالمية
مرزاق بوقرن
مرزاق بوقرن
صاد ألف
صاد ألف
فاطمةالزهراء بيلوك
فاطمةالزهراء بيلوك
نادية مداني
نادية مداني
arbi fatima
arbi fatima
شينون أنيس
شينون أنيس
وحيد سليم نايلي
وحيد سليم نايلي
الصـديق فيـثه
الصـديق فيـثه
حمدي فراق
حمدي فراق
رزيقة د بنت الهضاب
رزيقة د بنت الهضاب
شهيناز براح
شهيناز براح
د/ ناصرية بغدادي العرجى - نيويورك
د/ ناصرية بغدادي العرجى - نيويورك
وردة سليماني
وردة سليماني
عيسى فراق
عيسى فراق
زيوش سعيد
زيوش سعيد
جمال بوزيان
جمال بوزيان
علاء الدين بوغازي
علاء الدين بوغازي
عمار نقاز
عمار نقاز
سايج وفاء
سايج وفاء
مهدي جيدال
مهدي جيدال
سميرة منصوري
سميرة منصوري
okba bennaim
okba bennaim
tabet amina
tabet amina
   محمد الزين
محمد الزين
الطاهر عمري
الطاهر عمري
بدر الزمان بوضياف
بدر الزمان بوضياف
هاجر لعروسي
هاجر لعروسي

جميع الحقوق محفوظة لموقع سيدي عيسى

1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة
الراشدية
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على
info@sidi-aissa.com