سيدي عيسى سيدي عيسى
السبت 8 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن  
جديد الموقع  * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله....   * احتفال اتحاد الكتاب فرع سيدي عيسى بالعيدين   * احتفال بيت الشعر الجزائري بعيدي الاستقلال و الشباب    * حملة تبرع بالدم في عواس احتفالا بعيد الاستقلال و الشباب   * بلاعة الحدث   * الى أمي..   * ديوان الهايكو :فسيفساء من الهايكو الجزائري..للشاعرة عبر البحر /حلوة السعدية ..   * تكريم الشاعر عمر بوشيبي تكريسُ للثقافة    * ممزوج البكالوريا واللامبالاة ...   * صيحات عانس   * نبتة في أرض الشقاء   * تهنئة بمناسبة عيد الفطر المبارك   * تجربة الحداثة وتناثر الألوان في ديوان: أنامل وأقراص ليزر لـمنذر بشيرة الشقرة يسرى الجبيلي   * رمضان يغادرنا في رمضان   * آية و رزان ثمن العودة   *  وداعا - يوسف –   * أمل الحياة    * مطاعم الرحمة : نموذج جزائري خالص والافطار في كل مكان وأهل الخير يصنعون الخير..وبالقوة ...1541 بلدية جزائرية تتنافس على الخير في شهر رمضان :    * يا ابن التي....؟ !   * إننا نحبك يا عزازقة   
قراءة وتحليل لقصيدة " اليوم الثامن " للشاعر المصري عادل عثمان الحجري ...كتبت الناقدة المغربية : فاطمة امزيل
بقلم : فاطمة امزيل
لنفس الكاتب
[ شوهد : 1723 مرة ]
حينما نصنع التاريخ


اليوم الثامن هو يوم الشموخ المصري .. هو يوم تحقيق الحلم الأمل .. اليوم الذي أستعد له المصريون جميعا يدا في يد وخطوة خطوة لربح الرهان ونيل السيادة الذاتية .. هو اليوم الذي أثبت فيه أبناء مصر أنهم وصلوا مرحلة من النضج والوعي بالمصلحة العامة ، و مكنهم من تحقيق الثورة من اجل دحض الظلم والاستبداد

القصيدة
.............. اليوم الثامن

مفتتح
===
ولَّى النهار
وضلوعي ياما اتألمت ..
بتموت في خندق الانتظار.

---- 0 ----

كل مابحسب سبعه وسته ..

ألقى الحسبه تحت الصفر !

لحمي بينزعوا منه الضُفر

وش الدنيا ..

غيم ودمار ووريد منهار ..

شدوا جسدنا لسابع أرض

نخل اتحطَّم ..

لجل العرض

ويضيع فرض ف فرض ف فرض

شمس وعتمه وأكبر صدمه ..

حرِّ وشَرد وتلج ورعد !

أنده أحمد ..

نجمع نطرح نقسم نضرب

نلقى الحسبه بتطلع صفر يلف يدور ..

وجناح مكسور

وشتات الروح جوَّا جسدنا !

والنور مدحور ..

وضلام مجنون ..

بيجينا ويفضل يحاوطنا ..

واديه بتقطع أكبادنا

---- 1 ----

وحِّد ربك ..

لمِّ شتاتك

إرفع راسك ..

إحمي ولادك

هب وقاوم كل امراضك

فاجئ ذاتك .....

بعد ماكل العالم قال ..

إنك مُت ف ست ايام

---- 2 ----

شَغَّل عقلك

إبدأ فكر / كل العالم ..

إنك حي

إغسل عينك ..

لجل تشوف في الليل الجي

نَدّي جبينك ..

بالتفكير الصح العلمي

سيبك م اللي يقول لك فينك ..

رغم إدينك ..

تصنع كل اللي ملوش زي

بقعة نور ف ستار الليل

---- 3 ----

التباته ف قلبي راقده ..

عقلي بيفلفص في إدها

مين يقول لي ازاي ياناس اقطع وريدها

ألقى طوب الأرض قال لي ..

مستحيــ يــ يــ ل

---- 4 ----

مستحيل !

مستحيل اني أصدَّق ..

مره كلمة مستحيل

ح اجتهد وأداوي راسي

وامشي في الضلمه وناسي

لجل اشوف وأمدِّ يدِّي

تنتفض توجد خلاصي

---- 5 ----

ياشموس الحق سودي

إظهري معدن جنودي

إطحنيهم ..

واصهريهم

جهزيهم / للي جاي

واللي يتعب لحظه يضعف ..

طمنيه / حقك معاي

بس دافع عن حدودي

والمُرابين اخدعيهم ..

لجل ماتنهض وعودي

---- 6 ----

جبنا تلاته جنب السعه ..

طِلع الواحد ..

ويمينه صفر ..

يحلفوا إن الساعه اتنين ..

ساعة الصفر

وان فطورنا ف عزِّ الضهر

وش الأرض اتشقلب فجأه ..

لمَّا قدرنا نعد مفاجأه ..

تذهل كل عقول الكون

ومَّا قدرنا نغمِّي العين اللي بتتبصص ..

أو تدَّارى ف وش حبيب ..

لجل متقدر تاني تخون

بس ساعتها ...

فاق الضي

قال لنا آمنوا ..

إن اليوم السابع / حي

عزم وهمه وصحوة أُمَّه

بعد ماسمعت ..

اللي اتجرأ ويقول عنها ..

ماتت روحها اللي تدفيها

أرض بيطلع منها نَفَسها ..

دم ولادها يكون الري

لحظة عمري ..

لمَّا تاخدني وأعيش فيها ..

شفت الأرض بتصحى وتحلف ..

إن اليوم التامن / جي

وان الضي ورغم العتمه ح يفضل ضي

وان الضي ورغم العتمه ح يفضل ضي.
عادل عثمان الحجار
=============
من ديوان (لكن ..)

****************

القراءة والتحليل

الشاعر عادل عثمان ليس إلا واحدا من أبناء مصر الذين حملوا هم البلاد والعباد ، والذين نخر في قلوبهم حب مصر ، وازدهرت احلامهم بمجد مصر وتاريخها العظيم ..

كانت ذكرى اكتوبر اهم احالة و حافز لاسترجاع الذاكرة التاريخية في مرحلة من مراحل القهر والنضال ، كانت بمثابة لحظة غدر الزمن وفقد الأمان ولحظة من لحظات الانتظار المميت لبزوغ فجر الحرية والنصر ..

الارقام في القصيدة عبارة عن إيقاع تصاعدي لواقع مصر في مراحل من الزمن وخطواتها نحو التغيير .. ، وتوظيف الحسبة يعني نوعا من المقابلة بين محطات اجتازتها مصر في مواجهة الظلم والاعتداء ..

يذكر الشاعر 7 و 6 ويعني احداث 1967 تاريخ استيلاء اسرائيل على سيناء ، وهو نفس تاريخ استيلائها على الجولان والضفة الغربية بما فيها القدس الشريف ..

وكانت لحظة الصفر ، اللحظة التي توقف فيها قلب العالم العربي ، والتي زرعت فيه نوعا من المعاناة والانكسار وجعلته في تحطم وتراجع سياسي مذهل .. كلما يتذكر الشاعر هذا التاريخ يجد أننا مازلنا في نقطة الصفر ، فلا شيء تغير ، بل كل شيء أصبح خارج التغطية ، ومازال طريق الانتظار يتعمق مع أمل ان يأتي يوم الإشراقة الجميلة ..

نتيجة أحداث 1967 اصبح وجه الأمة العربية مشوها ، واصبح الانسان العربي قطعة متحركة مسلوبة الإرادة ، مسلوبة الكيان .. كل شيء يوحي بالانهيار والحزن والالم ..
تغير وجه الارض حين صارت أهم تخومها ومقدساتها في يد العدو الصهيوني ، وباتت أنفاس الأمة العربية تتصاعد على وثيرة الغدر والقهر .. رغم المقاومة ورغم الصبر ورغم كل اساليب الاستنكار ومحاولات اعادة الترتيب الأب جد ، وليس الأبجدي .. ، والتضحية بالغالي والنفيس ، كان الصفر يفرض نفسه ، وكانت العتمة اشد والصدمة اكبر ، وهذا أوجب ضرورة جمع القوى والرأي ، دون جدوى ، لأن اليد الواحدة لا تصفق ، والمحارب الأعزل ميت لا محالة ، فليس هناك وحدة صف ولا وحدة كلمة بين العرب ، والأعواد المفرقة يسهل كسرها ، لكن اذا اجتمعت في حزمة يصعب النيل منها ..
منتهى الخجل أن نكون ابطال مهزلة تاريخية نحن على وعي بها ، و أن نختار دور الضحية السلبية ، فيظل رأسنا في الحضيض تعفره ابتسامات الغدر الساخرة ..

ان ذاكرة الشاعر التاريخية دالة على غيرته على وطنه الأم ووطنه العربي ككل ، ورغبته الملحة في رؤية الصف العربي يتحد من جديد
اول خطوة هي الوحدة العربية ، وحدة العقيدة والصف والكلمة ، ففي الوحدة إحياء الكرامة والقدرة على التصدي لعدو الله وعدو العرب .. وهذه الوحدة هي أجمل خطوة تفاجئ العالم بأسره

لابد ان يستيقظ الضمير العربي من جديد على صرخة الفترة المظلمة مابين 1967 و 1973 ، وصرخة النصر لسنة 1973 فسرعان ما تأفل شمس العرب حين ينغمسون في الملذات وينسون الواجب ، وحين يبهرهم النصر فيظنون أنه دائم مستمر ، وحين تسيطر على كل منهم " الأنا " وينسى " النحن " ، فالفرحة عمرها قصير والنهار سرعان ما تطغى عليه حلكة الظلام ..

إن أكثر شيء اثر في نفسية الشاعر هو ذلك التجاهل والتملص من الواجب وغياب الوازع والهاجس القومي والوطني الحقيقي والصادق، فدعوته للتخطيط والتفكير العلمي الممنهج واتخاذ المبادرة الصارمة والمستعجلة ،
هي دعوة صادقة لإزاحة الغشاوة التي تحجب عنا الواقع الذي تتخبط فيه مصر خاصة والوطن العربي عامة ، فبالتخطيط والدراسة المعقلنة يمكن تحقيق المعجزات وإحياء نور الامل
إذن لابد من الحكمة وقوة العزيمة لتحقيق ما تصبو إليه مصر ، فلا شيء مستحيل ، إنما بالكد والعمل المتواصل يقهر المستحيل ، وليس هناك ما يمكن أن يحول دون تغيير المصير ، مادامت الرغبة والعزيمة والثقة في النفس قائمة ، فكل ألفاظ الإستحالة مغيبة في قواميس المناضل الحق الذي جعل من الوطن عقيدة .. والشاعر يرفض أن يكون هناك مايعوق طريقه أو يفتر جهوده ، فاستعداده النفسي والذاتي هو أساس قوته وإيمانه بالقدرة على تحقيق الهدف ..

الحق الظاهر الذي لايمكن إخفاؤه ، وتشبت الشعب المصري به ، قوة لا تُقهر، والتاريخ خير دليل على ذلك ، فشباب مصر جنود مجندون من أجل الرقي والتقدم والازدهار في فضاء تعطره الحرية والكرامة ، وهم على استعداد أن يبدّلوا بالنور ظلام الصدور وعتمة الفكر وحلكة الايام القاسية ، شباب مستعد للمواجهة وخوض غمار التضحية لأن معدنهم أصيل

هكذا كانت أحداث 1973 التي واجهت فيها كل من مصر وسوريا إسرائيل والتي كان من أهم نتائجها استرداد السيادة الكاملة على قناة السويس وجزء من الأراضي في شبه جزيرة سيناء ، وقهر جبروت الجيش الإسرائيلي حافزا ومثيرا تولد عنه إبداع متميز من شاعر متميز ..

إن ذكرى 6 اكتوبر كانت بمثابة فتح نافذة وطل على جرح قديم من خلال جرح جديد فالأحداث التي عاشتها مصر في يناير 2011 ومازالت تعيشها ، تدل على محاولة فتح الجرح من أجل إعادة تنقيتة و غسل دم الوريد من جرثومة التاريخ التي هي إسرائيل ، فمصر الثورة هي مصر العهد الجديد والفجر الذي سينبثق عن يوم سعيد والذي يعتمد التعليل والتدبير لحسن اختيار السبيل

ان الروح الوطنية العالية لذى الشاعر وحماسه ، واضحين من اختياره للألفاظ والمقابلات بين المعاني الوجدانية وبين الواقع والواجب .. فقد كان يوم 6 اكتوبر 1973 نقطة تحول جبارة وساعة بداية العد العكسي بالنسبة لإسرائيل كطرف مهزوم ، ولمصر كطرف منتصر بدأت كفته ترجح ..

أحداث أكتوبر 1973 كانت المحك الذي أبان عن بَسالة شعب لا مثيل له ، فكانت دماء الشهداء التي روت الأرض ، زهرة أعادت الانتعاش إلى هواء مصر وإلى قلوب الشعب المصري المناضل ، هذا التحول النوعي هو المشعل الذي أنار دائما طريق مصر والمصريين وجعل خطواتهم ثابتة نحو الأفضل

فهنيئا لشعب مصر العظيم .. وهنيئا لمصر .. وهنيئا للشاعر روحه الوطنية العالية ، وحسن تفهمه للتاريخ ، وتنبُّئِه باليوم الثامن الذي نوره لايخفى على أي كان ، وهو نور الثورة المظفرة ..

تحياتي وتقديري للشاعر القدير " عادل عثمان الحجار "



فاطمة امزيل

نشر في الموقع بتاريخ : السبت 10 ذو القعدة 1432هـ الموافق لـ : 2011-10-08



أخبار سيدي عيسى

* سيدي عيسى المدينة تناشدكم *
من أجل الصالح العام من أجل سيدي عيسى ومن أجل كل الذين مروا عبر الزمان والمكان نناشدكم كي تكونوا في الصفوف الأمامية للعمل الصالح الذي نراه ومضة خير تعيد المناعة للناس ولكل من تخالجه نفسه العمل ضمن حراك يعود بالخير على المدينة ..نحن نتوسم خيرا كي نعود الى ترسيم تفاصيل صنعتها أجيال سيدي عيسى عبر التاريخ ولنا في الحلم مليون أمنية كي تتحقق مشاريع وتزدهر رؤى وتنتعش مواقف هنا وهناك تعيد الاعتبار للمدينة ولحياة ننشدها جميلة وفيها كل تلك الاماني التي نراها تعيد إلينا كل اللقطات الجميلة التي نسعد بها بداية البداية للدخول في مرحلة صفاء مع الذات ومع مل الخيرين في سيدي عيسى رؤية تلامس الواقع وتعيد الامل لكل واحد يريد الخير ويبحث على الخير وكلنا واحدا كي نعيد الروح الى تفاصيل مدينة متحضرة تأسست منذ عام 1905 ..مدينة سيدي عيسى وكما نرى تحمل كل التفاصيل التاريخية المميزة ..
كونوا معنا جميعا


* ذكرى تأسيس موقع سيدي عيسى *
سيكون يوم 26 جوان 2017 القادم..هو تاريخ الذكرى الخامسة لتأسيس موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب ..وهو ما يسعدنا كي نستمر معكم أيها القراء الاعزاء الذين نسعد بكم وبمواضيعكم المختلفة حسب تبويب المجلة حيث نلتمس من كل من كتب أو أراد المشاركة أو عاين موقع سيدي عيسى الإلكتروني ..كي يراسلنا عبر إدراج مواضيعه عبر خانة المراسلون في الجهة اليمنى من الأعلى في مضموت الصفحة الرئيسية للموقع ..وسعداء دائما بما يتم ادراجه من مواضيع خاصة المتعلقة بتاريخ وحضارة سيدي عيسى وكذا كل القضايا والنشاطات والاحداث الحاصلة وعموما كل ما ينفع الناس ولا يدرج الموقع أبدا المواضيع ذات الطابع السياسي او الحزبي أو التي تثير النعرات الحزبية والطائفية وتثير التفرقة والفتنة والعنصرية ..وهذا خدمة لرسالة الموقع كي يكن منكم وإليكم ...وهذه الومضة هي بمثابة صورة صادقة تحبذ هيئة الموقع والمجلة أن تكون ضمن زوايا تبويب الموقع كي نصل الى قدر كبير من الاضافات والمرامي الهادفة ...
مرحبا بمساهماتكم

قسم الفيديو
سيدي عيسى ذاكرة وتاريخ
نطلب منكم ارسال روابط للفيديو - الفيديو يكون مسجل على موقع يوتوب
المدة الزمنية أقل من 20 دقيقة


نحن في خدمتكم و شكرا
صور و رسومات


السيد والي ولاية المسيلة حاج مقداد في سيدي عيسى
في اطار فعاليات " البداية لنا والاستمرارية لكم "


تكريم الكاتب العالمي سهيل الخالدي
في المركز الثقافي في سيدي عيسى


الشاعر عمر بوشيبي يكرم الكاتب الكبير
عياش يحياوي في المركز الثقافي خديجة دحماني


علاوة علي عضو هيئة موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب
علاوة علي أرشيف الموقع الدائم


الاستاذ محمد نوغي عضو هيئة موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب


الرسام التشكيلي سعيد دنيدني بومرداية


الكاتب الكبير يحي صديقي


المركز الثقافي لشهيدة الكلمة خديجة دحماني


الشاعر الكبير قريبيس بن قويدر


الكاتب عياش يحياوي مع الروائي المهدي ضربان وعرض لكتاب " لقبش "

مراسلون

سجل الآن و أنشر
أكتب موضوعا أوخبرا لحدث جرى في بلدك أومدينتك وأنشره بنفسك في قسم المراسلون.

إقرأ لهولاء
لمياء عمر عياد
لمياء عمر عياد
سوسن بستاني
سوسن بستاني
ساعد بولعواد
ساعد بولعواد
المختار حميدي
المختار حميدي
محمد بتش
محمد بتش"مسعود"
فاطمة امزيل
فاطمة امزيل
سعد نجاع
سعد نجاع
نورة طاع الله
نورة طاع الله
شنة فوزية
شنة فوزية
عبد الله بوفولة
عبد الله بوفولة
عبد الله دحدوح
عبد الله دحدوح
نائلي دواودة عبد الغني
نائلي دواودة عبد الغني
Nedjma Sid-Ahmed Gautier
Nedjma Sid-Ahmed Gautier
نبيلة سنوساوي
نبيلة سنوساوي
رابح بلطرش
رابح بلطرش
noro  chebli
noro chebli
خليل صلاح الدين بلعيد
خليل صلاح الدين بلعيد
شنة فوزية
شنة فوزية
بختي ضيف الله
بختي ضيف الله
أبو طه الحجاجي
أبو طه الحجاجي
safia.daadi
safia.daadi
lمحمد بتش
lمحمد بتش
نسرين جواهرة
نسرين جواهرة
عيسى بلمصابيح
عيسى بلمصابيح
دالي يوسف مريم ريان
دالي يوسف مريم ريان
zineb bakhouche
zineb bakhouche
ملياني أحمد رضــــــــــــــا
ملياني أحمد رضــــــــــــــا
حلوز لخضر
حلوز لخضر
عبدالكريم بوخضرة
عبدالكريم بوخضرة
جعفر نسرين
جعفر نسرين
عبد الرزاق بادي
عبد الرزاق بادي
مليكة علي صلاح رافع
مليكة علي صلاح رافع
أميرة أيلول
أميرة أيلول
طاهر ماروك
طاهر ماروك
فضيلة زياية (الخنساء)
فضيلة زياية (الخنساء)
بوفاتح سبقاق
بوفاتح سبقاق
حسدان صبرينة
حسدان صبرينة
فاطمة اغريبا ايت علجت
فاطمة اغريبا ايت علجت
يوسف عمروش
يوسف عمروش
شيخ محمد شريط
شيخ محمد شريط
تواتيت نصرالدين
تواتيت نصرالدين
سيليني غنية
سيليني غنية
أنيسة مارلين
أنيسة مارلين
سماح برحمة
سماح برحمة
وحيدة رجيمي
وحيدة رجيمي
سعادنة كريمة
سعادنة كريمة
حمادة تمام
حمادة تمام
كمال خرشي
كمال خرشي
بامون الحاج  نورالدين
بامون الحاج نورالدين
دليلة  سلام
دليلة سلام
أبو يونس معروفي عمر  الطيب
أبو يونس معروفي عمر الطيب
علاء الدين بوغازي
علاء الدين بوغازي
آمال بن دالي
آمال بن دالي
Kharoubi Anissa
Kharoubi Anissa
أسعد صلاح صابر المصري
أسعد صلاح صابر المصري
علي بن رابح
علي بن رابح
حورية سيرين
حورية سيرين
كمال بداوي
كمال بداوي
أمال حجاب
أمال حجاب
محمد مهنا محمد حسين
محمد مهنا محمد حسين
زليخة بوشيخ
زليخة بوشيخ
محمد الزين
محمد الزين
السعيد بوشلالق
السعيد بوشلالق
سعدي صبّاح
سعدي صبّاح
وردة فاضل
وردة فاضل
جمال الدين الواحدي
جمال الدين الواحدي
Amina Guenif
Amina Guenif
يحياوي سعد
يحياوي سعد
وسيلة بكيس
وسيلة بكيس
مخفي اكرام
مخفي اكرام
دردور سارة
دردور سارة
فاطمة بن أحمد
فاطمة بن أحمد
الشاعر عادل سوالمية
الشاعر عادل سوالمية
مرزاق بوقرن
مرزاق بوقرن
صاد ألف
صاد ألف
فاطمةالزهراء بيلوك
فاطمةالزهراء بيلوك
نادية مداني
نادية مداني
arbi fatima
arbi fatima
شينون أنيس
شينون أنيس
وحيد سليم نايلي
وحيد سليم نايلي
الصـديق فيـثه
الصـديق فيـثه
حمدي فراق
حمدي فراق
رزيقة د بنت الهضاب
رزيقة د بنت الهضاب
شهيناز براح
شهيناز براح
د/ ناصرية بغدادي العرجى - نيويورك
د/ ناصرية بغدادي العرجى - نيويورك
وردة سليماني
وردة سليماني
عيسى فراق
عيسى فراق
زيوش سعيد
زيوش سعيد
جمال بوزيان
جمال بوزيان
علاء الدين بوغازي
علاء الدين بوغازي
عمار نقاز
عمار نقاز
سايج وفاء
سايج وفاء
مهدي جيدال
مهدي جيدال
سميرة منصوري
سميرة منصوري
okba bennaim
okba bennaim
tabet amina
tabet amina
   محمد الزين
محمد الزين
الطاهر عمري
الطاهر عمري
بدر الزمان بوضياف
بدر الزمان بوضياف
هاجر لعروسي
هاجر لعروسي

جميع الحقوق محفوظة لموقع سيدي عيسى

1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة
الراشدية
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على
info@sidi-aissa.com