سيدي عيسى سيدي عيسى
الاثنين 14 محرم 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن  
قصة : الصديق الكارثة...كتبت : مايا جابري
بقلم : مايا جابري
لنفس الكاتب
[ شوهد : 1650 مرة ]

عامر" من أسرة طيبة جدا ،أبوه موظف في مديرية الشؤون الدينية.. معروف لدى الخاص والعام من أهل بلدته .. الكل يحترمه ويقدره..الأهل والأصدقاء وكذا الزملاء، كل صغيرة وكبيرة في بلدته يعلمها ولم لا ؟ وهو الانسان الثقة.. الذي يشارك في جميع عمليات الصلح بين أهل البلدة وحتى بين الأزواج أثناء الخصومات ، ولا يعتبر ذلك امتيازا له بين الناس.. إنما يعتبره واجبا أخلاقيا يقوم به مادامت له القدرة على ذلك ، كما أنه يحمد الله كثير.. أنه مكنه من فعل الخير بجميع أوجهه ، كما كان يحس بسعادة عظيمة ..حين تنتهي عمليات الصلح بتلك البسمة الصادقة التي تظهر على محيا المتخاصمين.. وقد زالت كل الضغائن والأحقاد في القلوب.. وحل محلها التسامح والرضا. فيالها من سعادة ..نتيجتها مع العباد قربا وحبا .. ومع رب العباد بالأجر الحسن ..

أما والدته فكانت المرأة الطيبة ..صاحبة الخلق الحسن ..والتي لا يسمع لها حس أمام الرجال.. ولا يرى لها خيال في الشارع، امرأة حنونة على أطفالها وعلى غيرهم.. كانت ، لاتحرم جارة من شيء تطلبه مادام الشيئ المطلوب متوفرا في البيت، وتقول في نفسها: عسى أن أدفع به شرا على بيتي وأطفالي الثلاثة، أو أجد به أجرا عند الله تعالى..وكلاهما محبب إليها ..

إذا "عامر" هو الولد البكر لهذه العائلة الكريمة.. واحد من أصل ثلاثة أطفال ..وجد كل الرعاية والاهتمام من والديه .. كانت أمه لا يغمض لها جفن حتى ينام هو.. ولا تشبع حتى يشبع هو .. تعلمه وتربيه على مكارم الأخلاق ..الصدق الأمانة وطاعة الله.. وغير ذلك.. حتى شب على أخلاق عالية.. وكان كذلك طيلة فترة شبابه الأولى ..فهو يحترم الكبير ويعطف على الصغير..يعامل والدته بكل حنان ووالده بكل وقار ..يعطف على أخته الصغرى ـ والتي كان يكبرها بتسع سنوات ـ .. وهو يتذكر دائما كيف كانت تتعلق بملابسه كلما أراد الخروج من البيت وتنظر إليه بتلك النظرات البريئة والمحببة لديه وتلك الضحكة الرائعة التي يحبها منها، وكثيرا ما يطلب منها أن تعيدها.. فكانت تفعل وكأنها تفهم لغة الكبار وما يطلب منها .. فلا يجد نفسه إلا وهو يحتضنها إلى صدره بكل حب ويأخذها معه أينما ذهب ويعرفها على أصدقائه ويتركها تلعب وهو يحرسها بعين الأخ المحب.. وكان لا يدخل معها إلى البيت إلا ولعبة بين يديها أو حلوى تحبها ..و كثيرا من الأوقات تكون نائمة بين أحضانه ..

هذا هو "عامر" وهذه حياته في أسرته التي كانت تعيش حياة هانئة .. لا صخب فيها ولا نصب.. لاكدر فيها ولا مشاكل تنغص عليها صفو الحياة ..

معارف "عامر" كثيرة لكن أصدقاءه قليلون.. كان يجتمع بهم نهاية كل مساء في الحي الذي يقطن به لتبادل الحديث معهم في مختلف مجالات الحياة .. حوارات هادئة بكل ود واحترام وتقبل للرأي الآخر .. في السياسة و في الثقافة أو الدين وكل ما يحدث في المجتمع ..وما إن يحل الليل وينشر ظلامه على المدينة حتى يفترق الجميع ويعود كل إلى بيته .. مودعا البقية.. آملين في لقاء الغد وما يحمله من أحداث جديدة على الساحة المحلية أو الوطنية..

لـ"عامر" هواية في شراء وبيع الأشياء القديمة أو العتيقة .. فكان يذهب كل جمعة إلى سوق الخردوات ويقتني ما أعجبه ويبيع مازاد عن حاجته ..وكان دائما يلتقي هناك ب "عصام" شاب له نفس الهواية في بيع وشراء هذه الخردوات.. وكثيرا ما تعامل معه عامر دون أي يلج حياته الخاصة.. فهي تعاملات تجارية بحتة .. ولقاءات قصيرة المدة ..

تمر الأيام ـ مع السنوات ـ مرورا سريعا ..وتكثر التعاملات بين عامر وعصام وتطول اللقاءات بينهما .. وكأن القدر يرسم لـ "عامر" طريقا مخالفا لما ألفه ولما كان يأمله هو ذاته..ناهيك عن ما كانت تأمله تلك الأسرة الطيبة من هذا الولد البكر.. فهو أملها وفرحتها الأولى..فكانت تنتظر بفارغ الصبر أن يعين لها فتاة من أسرة طيبة ومحافظة لخطبتها وإعلان الفرحة في هذه العائلة ..

علاقات عامر مع عصام تزداد.. وفي كل يوم يرى "عامر" شيء من عصام يجذبه له حتى صار لا يستطيع مفارقته لحظة.. فـ "عصام" شاب بشوش كريم لا يقبل الإهانة ولا الذل على نفسه أوعلى غيره فهو الملاذ لكثير من الضعفاء الذين تقع عليهم الاعتداءات من قبل اللصوص أو المعاقرين للخمر أو المدمنين للمخذرات بكل أنواعها .. أو حتى من مجموعة الشباب الذين يرون أنفسهم أقوى من غيرهم بفضل تلك الجثة العظيمة التي هباها لهم الله واستثمروها في الشر علنا ووقاحة أمام الملأ ..

أصبح "عامر" يتأخر كثيرا في العودة إلى البيت..وعند لقاءه بأمه أو والده يقدم مبرارات كثيرة منها المقبولة ومنها غير ذلك..والوالد يصدق الكثير منها متجنبا أن يقع الشك في من أحسن تربيته وأولاه ثقة عمياء. ـ ومن هنا بدأ "عامر" الكذب و إخفاء الحقائق على والديه ..

وفي ليلة من الليالي كانا الاثنان" عامر وعصام" يسهران مع بعضهما .. في ركن منزوي من الشارع المحدود.. إذ أخرج عصام من جيبه قطعة صغيرة من الكيف المعالج ..قام بتفتيتها.. ثم لفها بسرعة البرق في ورق خاص مشكلا بها سيجارة من نوع خاص جدا .. وعامر يرى ذلك بأم عينيه وهو مندهش من فعل صديقه الجديد محاولا رده عنها.. إلا ان محاولته تلك باءت بالفشل.. عاد عامر تلك الليلة وهو يفكر في الأمر وقد استكبر هذا الفعل

من صديقة استكبارا عظيما في نفسه البريئة .. وقد عزم على تكرار المحاولة من أجل إنقاذ صديقه من هذه الكارثة.. ولكن.. القدر كان يسوقه لأمر آخر تماما ..

في الغد التقى" عامر ب عصام " كالعادة ونظرا لحياء عامر لم يستطع المبادرة بالحديث احتراما لمشاعر صديقه وكبتها في نفسه حتى تحضر الفرصة المناسبة للحديث..أما بالنسبة لعصام كان الأمر عاديا ..الأمر سيان لديه.. فقد تعود تلك السجائر الملعونة لمدة.. أكثر من سنتين.. وقد سرت في دماءه واختلطت بها.. فما عاد يقدر على تركها ولا على العبث بتلك السحبات التي ينفثها أشكالا متنوعة في فضاء ذلك الليل البهيم .. تلك السحبات التي تجعل الحياة أمامه كلها أحلاما وردية.. وما عاد يستطيع تهديم دولة العشق التي بناها في مخيلته مع عشيقته.. كلما أمسك سيجارة من ذلك النوع الخاص .. تعود "عامر " على ذلك المنظر من صديقه ..والذي لم يكن يألفه طيلة شبابه .. واستصغر الأمر رويدا رويدا.. وهانت أمامه بعد أن كانت أمامه عظيمة .. و في ليلة سرت في نفس عامر" رغبة تجربة هذه السيجارة التي تجعل الإنسان ينسى عالمه الحقيقي البائس ويلج عالما مفرحا.. كله فرح ومرح وسعادة .. حياة ليس فيها إلا المسرات والأحلام .. شعور بالنشوة لا يضاهيه أي شعور آخر ..وكانت التجربة بداية لطريق ما ونهاية لطريق آخر.. طريق مجهول يخبئه له القدر بالخصوص ..

تجربة ثانية وثالثة من تلك السيجارة الخاصة ..إلا وعامر صار يطلبه من صديقه دون إحراج ولا مقدمات ..وكثر الطلب على عصام حيث بدأ بطلب الثمن.. فأي بضاعة في الدنيا لها ثمن وهذه بضاعة غالية بسبب التشديد عليها من أجل منعها من الانتشار بين الناس .. وفي الفئة الشبانية بالخصوص..من قبل رجال الأمن أو رجال الدرك.. ومن هنا بدأت الكارثة ..أصبح عامر يطلب من والدته مصاريف كثيرة وهي تلبي له مطالبه وتقول في نفسها:" ما أكثر مصاريف شباب اليوم " مسكينة أنت أيتها الأم .. آه لو تعلمين الحقيقة .. لم يبق الحال على هذا فقط .. بل لجأ لكل مقتنياته من الخردوات يبيعها من أجل توفير الثمن .. وأي ثمن سيدفعه "عامر" لتلك السيجارة الملعونة التي ستجعل حياته جحيما بعد مدة من الزمن ..

بعد المقتنيات ما بقي لعامر سوى ما خف وزنه وغلى ثمنه .. ما تملكه تلك المرأة الطيبة من مجوهرات كانت تحتفظ بها لأجله ولأجل أخته لما يرغبان في الزواج ..ومن يشك في عامر أصلا ؟ المجوهرات تختفي شيئا فشيئا ..الأم والأب يستبعدان فكرة سرقة المجوهرات من "عامر" ولكن إلى متى والأشياء تختفي لوحدها وليس هناك أي غريب في البيت.؟ بدأت الشكوك تحوم حوله وقلب الأم يستبعد وقلب الأب حائر بين التصديق وتكذيب الواقع الذي لامفر منه .. "عامر" تحول إلى شخص غريب قي البيت.. بدأت الأم في البحث في أشياء "عامر" عساها تجد ما يعزز إحساسها في صدق ابنها وبأن هناك في الأمر سر كبير لايعلمه أحد وبأن الأشياء تختفي بفعل غريب عن البيت.. وكيف يكون

من البيت وهي التي أسست لتربية السليمة في نفس أبنائها؟ .. وكانت كلما لم تجد شيئا إلا والفرحة تغمر فؤادها فتصدق نفسها ببراءة ابنها البكر والمشكوك في أمره .. أيام قليلة من البحث حتى تتمكن البنت ذات السابعة عشر من العمر من إيجاد قطعة غريبة في جيب سروال أخيها لم تعرفها لأول وهلة.. بل بدأت تسائل نفسها عن هذا الشيئ الغريب الموجود في جيب سروال أخيها ..تسرع البنت لأمها علها تجد الإجابة الوافية والكافية عن هذه القطعة ..وهما كذلك بين.. سائل ومجيب ومندهش وحائر.. والأب غائب عن البيت .. يدخل عامر البيت بسرعة البرق ليلحق مانساه في جيب سرواله.. لكنه جاء متأخرا وعرف حينها سبب التأخر كما عرف "اللص الغريب" ..بدأت الأم تلوم وبدأت الأخت تسأل وكثر ت المناقشات الحادة وازدادت رغبة عامر في تلك السيجارة الملعونة .. وازاد الغضب وغطى كل المناقشات ..وعامر لايفكر إلا في سيجارة من النوع الخاص ..سبب البلاء ..الأخت لا تسكت و شيطان الغضب يدفع بـ "عامر" لأخذ مقص كان بالقرب منه.. من أجل إسكات الأخت الغاضبة لأجل أخيها..الحزينة من منظر أخيها الأكبر في مثل هذه الوضعية .. أخوها سندها في هذه الحياة ..وهل يوجد أفضل من الأخ في هذه الدنيا.؟ اليد ترتعش .. والغضب يزداد أكثر ..والنفس الأمارة بالسوء تأمر بالغدر ..يرفع عامر المقص بأيد مرتعشة و يوجهه لأخته دون شعور منه .. الأم ترى اتجاه المقص كاد يقترب من الأخت" قلب الأم المسكين" يحس بالكارثة وأي كارثة ؟ قلب الأم يحس بقرب الأجل وأي أجل .. أجل الأخت أو أجلها هي بالذات ؟ .. تحاول الأم إبعاد المقص و إنقاذ الأخت من بلاء المقص وبلاء الغضب .. ويا للسماء حدد المقص وجهته ..وكان قلب الأم مقصده .. لحظة ذهول أكثر منها حزن ..عامر: أمي.. أمي .. الأخت في حالة جمود.. عياء تام..وغياب عن الوعي .. الدماء تسيل من قلب الأم .."عامر" أيضا فرغ من كل الدماء لم تعد في جسمه ولا قطرة .. تتوقف حركة الأم وتسقط جثة هامدة .."عامر" لايعرف ماذا يفعل؟ يخرج من البيت خائفا ..مسرعا .. وتائها .. لتاتقطه سيارة مسرعة .. تصطدم به ..وتجعله كفرخ حمام نالته بندقية صياد ماهر ..تعلو به أمتار ويسقط على الأرض مهشما في بركة من الدماء ..

مسكينة أنت.. أيتها البنت الشابة .. مازلت في مقتبل العمر ..سن الربيع .. وسن الحب.. وسن الأحلام عند كل الفتيات .. مسكينة أنت أيتها البنت بنت أمها و بنت أبيها .. ما كنت تعلمين أيتها الصغيرة .. أن القدر كتب عليك.. أن تكوني قرب أبيك العاجز المريض المشلول .. تهونين عليه المرض ..وتقومين بعمل أكبر منك ..واكثر من جهدك .. ما كنت تعلمين أن شبابك سيكون لتربية أخيك الصغير الذي فقد أمه وهو مازال يحتاج رعايتها ..مازال لم يشبع من حنانها بعد .. مازال يطلبها حثيثا فلا يجدها ..وقرب أبيك الذي شل نصفه لما سمع بخبر مقتل زوجته الطيبة وابنه البكر في يوم واحد بل في ساعة واحدة..

وأي إنسان يتحمل مثل تلك الصدمة ..اللهم لطفك ..اللهم لطفك ..كلمات كان يرددها الأب منذ أن سمع الخبر ..

نشر في الموقع بتاريخ : لثلاثاء 4 محرم 1433هـ الموافق لـ : 2011-11-29



أخبار سيدي عيسى

* سيدي عيسى المدينة تناشدكم *
من أجل الصالح العام من أجل سيدي عيسى ومن أجل كل الذين مروا عبر الزمان والمكان نناشدكم كي تكونوا في الصفوف الأمامية للعمل الصالح الذي نراه ومضة خير تعيد المناعة للناس ولكل من تخالجه نفسه العمل ضمن حراك يعود بالخير على المدينة ..نحن نتوسم خيرا كي نعود الى ترسيم تفاصيل صنعتها أجيال سيدي عيسى عبر التاريخ ولنا في الحلم مليون أمنية كي تتحقق مشاريع وتزدهر رؤى وتنتعش مواقف هنا وهناك تعيد الاعتبار للمدينة ولحياة ننشدها جميلة وفيها كل تلك الاماني التي نراها تعيد إلينا كل اللقطات الجميلة التي نسعد بها بداية البداية للدخول في مرحلة صفاء مع الذات ومع مل الخيرين في سيدي عيسى رؤية تلامس الواقع وتعيد الامل لكل واحد يريد الخير ويبحث على الخير وكلنا واحدا كي نعيد الروح الى تفاصيل مدينة متحضرة تأسست منذ عام 1905 ..مدينة سيدي عيسى وكما نرى تحمل كل التفاصيل التاريخية المميزة ..
كونوا معنا جميعا


* ذكرى تأسيس موقع سيدي عيسى *
سيكون يوم 26 جوان 2017 القادم..هو تاريخ الذكرى الخامسة لتأسيس موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب ..وهو ما يسعدنا كي نستمر معكم أيها القراء الاعزاء الذين نسعد بكم وبمواضيعكم المختلفة حسب تبويب المجلة حيث نلتمس من كل من كتب أو أراد المشاركة أو عاين موقع سيدي عيسى الإلكتروني ..كي يراسلنا عبر إدراج مواضيعه عبر خانة المراسلون في الجهة اليمنى من الأعلى في مضموت الصفحة الرئيسية للموقع ..وسعداء دائما بما يتم ادراجه من مواضيع خاصة المتعلقة بتاريخ وحضارة سيدي عيسى وكذا كل القضايا والنشاطات والاحداث الحاصلة وعموما كل ما ينفع الناس ولا يدرج الموقع أبدا المواضيع ذات الطابع السياسي او الحزبي أو التي تثير النعرات الحزبية والطائفية وتثير التفرقة والفتنة والعنصرية ..وهذا خدمة لرسالة الموقع كي يكن منكم وإليكم ...وهذه الومضة هي بمثابة صورة صادقة تحبذ هيئة الموقع والمجلة أن تكون ضمن زوايا تبويب الموقع كي نصل الى قدر كبير من الاضافات والمرامي الهادفة ...
مرحبا بمساهماتكم

قسم الفيديو
سيدي عيسى ذاكرة وتاريخ
نطلب منكم ارسال روابط للفيديو - الفيديو يكون مسجل على موقع يوتوب
المدة الزمنية أقل من 20 دقيقة


نحن في خدمتكم و شكرا
صور و رسومات


السيد والي ولاية المسيلة حاج مقداد في سيدي عيسى
في اطار فعاليات " البداية لنا والاستمرارية لكم "


تكريم الكاتب العالمي سهيل الخالدي
في المركز الثقافي في سيدي عيسى


الشاعر عمر بوشيبي يكرم الكاتب الكبير
عياش يحياوي في المركز الثقافي خديجة دحماني


علاوة علي عضو هيئة موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب
علاوة علي أرشيف الموقع الدائم


الاستاذ محمد نوغي عضو هيئة موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب


الرسام التشكيلي سعيد دنيدني بومرداية


الكاتب الكبير يحي صديقي


المركز الثقافي لشهيدة الكلمة خديجة دحماني


الشاعر الكبير قريبيس بن قويدر


الكاتب عياش يحياوي مع الروائي المهدي ضربان وعرض لكتاب " لقبش "

مراسلون

سجل الآن و أنشر
أكتب موضوعا أوخبرا لحدث جرى في بلدك أومدينتك وأنشره بنفسك في قسم المراسلون.

إقرأ لهولاء
لمياء عمر عياد
لمياء عمر عياد
سوسن بستاني
سوسن بستاني
ساعد بولعواد
ساعد بولعواد
المختار حميدي
المختار حميدي
محمد بتش
محمد بتش"مسعود"
فاطمة امزيل
فاطمة امزيل
سعد نجاع
سعد نجاع
نورة طاع الله
نورة طاع الله
شنة فوزية
شنة فوزية
عبد الله بوفولة
عبد الله بوفولة
عبد الله دحدوح
عبد الله دحدوح
نائلي دواودة عبد الغني
نائلي دواودة عبد الغني
Nedjma Sid-Ahmed Gautier
Nedjma Sid-Ahmed Gautier
نبيلة سنوساوي
نبيلة سنوساوي
رابح بلطرش
رابح بلطرش
noro  chebli
noro chebli
خليل صلاح الدين بلعيد
خليل صلاح الدين بلعيد
شنة فوزية
شنة فوزية
بختي ضيف الله
بختي ضيف الله
أبو طه الحجاجي
أبو طه الحجاجي
safia.daadi
safia.daadi
lمحمد بتش
lمحمد بتش
نسرين جواهرة
نسرين جواهرة
عيسى بلمصابيح
عيسى بلمصابيح
دالي يوسف مريم ريان
دالي يوسف مريم ريان
zineb bakhouche
zineb bakhouche
ملياني أحمد رضــــــــــــــا
ملياني أحمد رضــــــــــــــا
حلوز لخضر
حلوز لخضر
عبدالكريم بوخضرة
عبدالكريم بوخضرة
جعفر نسرين
جعفر نسرين
عبد الرزاق بادي
عبد الرزاق بادي
مليكة علي صلاح رافع
مليكة علي صلاح رافع
أميرة أيلول
أميرة أيلول
طاهر ماروك
طاهر ماروك
فضيلة زياية (الخنساء)
فضيلة زياية (الخنساء)
بوفاتح سبقاق
بوفاتح سبقاق
حسدان صبرينة
حسدان صبرينة
فاطمة اغريبا ايت علجت
فاطمة اغريبا ايت علجت
يوسف عمروش
يوسف عمروش
شيخ محمد شريط
شيخ محمد شريط
تواتيت نصرالدين
تواتيت نصرالدين
سيليني غنية
سيليني غنية
أنيسة مارلين
أنيسة مارلين
سماح برحمة
سماح برحمة
وحيدة رجيمي
وحيدة رجيمي
سعادنة كريمة
سعادنة كريمة
حمادة تمام
حمادة تمام
كمال خرشي
كمال خرشي
بامون الحاج  نورالدين
بامون الحاج نورالدين
دليلة  سلام
دليلة سلام
أبو يونس معروفي عمر  الطيب
أبو يونس معروفي عمر الطيب
علاء الدين بوغازي
علاء الدين بوغازي
آمال بن دالي
آمال بن دالي
Kharoubi Anissa
Kharoubi Anissa
أسعد صلاح صابر المصري
أسعد صلاح صابر المصري
علي بن رابح
علي بن رابح
حورية سيرين
حورية سيرين
كمال بداوي
كمال بداوي
أمال حجاب
أمال حجاب
محمد مهنا محمد حسين
محمد مهنا محمد حسين
زليخة بوشيخ
زليخة بوشيخ
محمد الزين
محمد الزين
السعيد بوشلالق
السعيد بوشلالق
سعدي صبّاح
سعدي صبّاح
وردة فاضل
وردة فاضل
جمال الدين الواحدي
جمال الدين الواحدي
Amina Guenif
Amina Guenif
يحياوي سعد
يحياوي سعد
وسيلة بكيس
وسيلة بكيس
مخفي اكرام
مخفي اكرام
دردور سارة
دردور سارة
فاطمة بن أحمد
فاطمة بن أحمد
الشاعر عادل سوالمية
الشاعر عادل سوالمية
مرزاق بوقرن
مرزاق بوقرن
صاد ألف
صاد ألف
فاطمةالزهراء بيلوك
فاطمةالزهراء بيلوك
نادية مداني
نادية مداني
arbi fatima
arbi fatima
شينون أنيس
شينون أنيس
وحيد سليم نايلي
وحيد سليم نايلي
الصـديق فيـثه
الصـديق فيـثه
حمدي فراق
حمدي فراق
رزيقة د بنت الهضاب
رزيقة د بنت الهضاب
شهيناز براح
شهيناز براح
د/ ناصرية بغدادي العرجى - نيويورك
د/ ناصرية بغدادي العرجى - نيويورك
وردة سليماني
وردة سليماني
عيسى فراق
عيسى فراق
زيوش سعيد
زيوش سعيد
جمال بوزيان
جمال بوزيان
علاء الدين بوغازي
علاء الدين بوغازي
عمار نقاز
عمار نقاز
سايج وفاء
سايج وفاء
مهدي جيدال
مهدي جيدال
سميرة منصوري
سميرة منصوري
okba bennaim
okba bennaim
tabet amina
tabet amina
   محمد الزين
محمد الزين
الطاهر عمري
الطاهر عمري
بدر الزمان بوضياف
بدر الزمان بوضياف
هاجر لعروسي
هاجر لعروسي

جميع الحقوق محفوظة لموقع سيدي عيسى

1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة
الراشدية
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على
info@sidi-aissa.com