سيدي عيسى سيدي عيسى
الأحد 9 جمادة الثاني 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن  
جديد الموقع  * منهجية إعداد مذكرات الماستر محور لحلقة تكوينية بجامعة عنابة.   * بريكة ...حينما تمتزج الألوان الجزائرية والسورية في يوم الشهيد..   * صباح الخير   * جمعية العلماء المسلمين شعبة سيدي عيسى تكرم الدكتور عمار طالبي   * المرحوم علاوة عبد القادر المدعو KADER : الإسم الذي يحيلك من عبقريات مدينة سيدي عيسى ..   * أبها العابرون تمهلوا...   * سفر بلا جواز   * حميدة المناقب " آمال زواغي "في ذمة الله    * السّراب الحافي (ق.ق)   * حماقات فيسبوكية !! ..   * مجد الأمير فخر لي و لك   * طفلة سبقها الوقت ..   *  صالون العسل بسيدي عيسى    * صغيرا أنّي على الفطام ...   * الشاعر جمعة السعيد : الإسم الذي يحيلك على أرشيف الزمن وقصاصات المعنى ...   * الشاعر همال عبد الباسط يفوز بوسام الإستحقاق الشرفي من طرف الجمعية الجزائرية للأدب الشعبي ..   * الدكتور زهير إحدادن في ذمة الله ..المجاهد والمؤرخ والباحث والأكاديمي الكبير...   * " بعض الحياة موت يتنفس" ..جديد الشاعرة التونسية لمياء عمر عياد ..   * أنا رجل عربي جميل    * دروب شائكة (ق.ق.ج)   
عين على المحليات القادمة: أحلامنا و أمانينا ، نظرة على الواقع السياسي في ظل الاستعداد للمحليات القادمة بالمدينة ...كتب : ياحي العيد
بقلم : Yahi Laid
لنفس الكاتب
[ شوهد : 1970 مرة ]

قولوا لنا بربكم ،بأي حق ،انتم السابحين هنا في بحر السياسة وسوق النحاسة ، ونحن على مسافة من المحليات،في مدينة الأجداد و الأحفاد، وهيكلها المثقل بالوجد والهيام كما يقول الشاعر العربي الكبير، ألا يوجد هناك حتى بصيص أمل في أن يكون من بين قاطنيها من بإمكانه أن يهندسها بالمعنى الرياضي والمعماري للكلمة من جديد ؟
ماهو موقع النخبة المحلية على الخريطة السياسية ، بل ما هو بلغة صريحة محلها من الإعراب تحسبا للاستحقاقات القادمة ،أو بالأحرى ، هل هذا الواقع قدر محتوم في كتاب مختوم يستحيل ولو نظريا تحوير شيئا بسيطا منه حتى تكون كباقي المدن المتوافقة معها من ناحية الإمكانيات ؟
، ألم يحن الوقت لنعتبر، بل لنتدبر، بعدما ضيعنا الفرص ، بل حطمنا أمالنا، وهل نحمل ريش العصافير أحلامنا كما يقول الشاعر الجزائري المتميز، في الدهاليز الملتوية والمظلمة للكيانات السياسوية ،ثم إلى متى نظل نراوح مكاننا والقافلة تسير وتتقدم ، بل و قوافل التطور و الازدهار، والرقي للمدن الأخرى تسير، بل لا ولن تتوقف والبون شاسع والهوة أوسع ....... ؟



عين على المحليات القادمة: أحلامنا و أمانينا ، نظرة على الواقع السياسي في ظل الاستعداد للمحليات القادمة بالمدينة




قولوا لنا بربكم ،بأي حق ،انتم السابحين هنا في بحر السياسة وسوق النحاسة ، ونحن على مسافة من المحليات،في مدينة الأجداد و الأحفاد، وهيكلها المثقل بالوجد والهيام كما يقول الشاعر العربي الكبير، ألا يوجد هناك حتى بصيص أمل في أن يكون من بين قاطنيها من بإمكانه أن يهندسها بالمعنى الرياضي والمعماري للكلمة من جديد ؟
ماهو موقع النخبة المحلية على الخريطة السياسية ، بل ما هو بلغة صريحة محلها من الإعراب تحسبا للاستحقاقات القادمة ،أو بالأحرى ، هل هذا الواقع قدر محتوم في كتاب مختوم يستحيل ولو نظريا تحوير شيئا بسيطا منه حتى تكون كباقي المدن المتوافقة معها من ناحية الإمكانيات ؟
، ألم يحن الوقت لنعتبر، بل لنتدبر، بعدما ضيعنا الفرص ، بل حطمنا أمالنا، وهل نحمل ريش العصافير أحلامنا كما يقول الشاعر الجزائري المتميز، في الدهاليز الملتوية والمظلمة للكيانات السياسوية ،ثم إلى متى نظل نراوح مكاننا والقافلة تسير وتتقدم ، بل و قوافل التطور و الازدهار، والرقي للمدن الأخرى تسير، بل لا ولن تتوقف والبون شاسع والهوة أوسع ....... ؟

وعيّن الإله ساهرّة من السّماء ترعاها ، سيدي عيسى مدينة الروّح، مدينة الأجداد والأحفاد هيكلك مثقل بالوجد والهيام ، مدينتي الصغيرة دنيا لا يملكها من يملكها، مدينة الأسطورة والتاريخ والحكايا، وما بينها دروّبا وهضابا طوّتها، بل حوّتها تضاعّيف ذاك الصامّد الصامّت الذي آواها، أيها الشامّخ المجعدّة ملامحه وقد سلمتك العناية مطيّة، لا أحدا سوّاه امتطاها، أيهّا الشيّخ العجوز، إلى ثنايا جوفك حملّت الفاتنة جثتّها، لا جمر في عظامها ولا رماد ، أيها الشاهق ،إلى دهاليز كهوفك هرولت وحيدة عيسى مجللة بالدمع والخوف و الاحتضار، ملبيّة من دعاها وبارك نبّض خطّاها ، أيها الجبل هضبتك مغمورة بالضحى والتعاويذ فهي لا تبيح السفور ،أيتها الناقة خيمتك قد تدوسها ماشية اليهود ،بحرك قد يردم بالسّدود ، لما الجزع عما اقترفوا بعدما .........وللإشارة أجزاء من كلامي هنا للأمانة العلمية لأحد الشعراء والكتاب العرب الكبار الذي لا اذكر اسمه في الحين ........

سيدي عيسى" ،هاته المدينة الصغيرة الهادئة والتي لا ندري أتسكننا أم نسكنها، هاته المدينة الصغيرة الهادئة التي تركناها ،هجرناها وحملناها جراحنا بل حملناها ما لم تتحمل ...... ،حملناها فشلنا ،تشرذمنا وحتى مآسينا ، فهي في أمس الحاجة مجددا ونحن نشحذ الهمم ونعد الركب ونستنفر الخلان والصحب، لخوض غمار المحليات ،مدينتي الحالمة بعظامها وجمرها بل برمادها، تحتاج حقا كما يتجلى للناظر المتأمل يوما بعد يوم إلى "هندسة سياسية جديدة قلبا وقالبا "، وهذا وفق إحداثيات زمكانية واضحة،على الأقل على الأمدين القصير والمتوسط .....
راقني كثيرا مقترح الأستاذ العمري، وهو ما دفعني لدعم فكرة اقتراح لجنة، استعدادا لخوض غمار المحليات القادمة ، من طرفه كابن بار للمدينة وهذا للمرة الثانية ومن هناك من ديار الغربة بكندا ،لذلك فالحديث عن تصور متكامل الجوانب من أجل نهضة منشودة وتنمية دائمة للمدينة، أمر لا جدال فيه ،فهي " سيدي عيسى" ،ومن وجهة نظري المتواضعة في أمس الحاجة إلى "هندسة سياسية جديدة قلبا وقالبا" عبر ، وهذا وفق إحداثيات زمكانية واضحة ومحددة ، على الأقل على الأمدين القصير والمتوسط .
بادئء ذي بدء ، لابد أن أعرج عن الكيفية والسبل المتاحة وفقا للمعايير المطلوبة حتى لا أقول الضرورية من أجل إختيارلائب وموفق لقالح المدينة وقاطنيها ، وهنا لابد من الإشارة إلى أنها شوارد، أو حتى شتات تخمينات فردية وجماعية،وثمرة تساؤلات مشروعة من طرف نفر من الخيرين والغيورين على مستقبل مدينتهم ،التي فيها خلقوا وفي ترابها سيدفنون، ومن على أرضها سيبعثون حسب مشيئة الرحيم الرحمان .
فحينما نتأمل ونناقش أفرادا وجماعات الواقع المرير، ونتطلع ولو نظريا إلى مستقبل زاهر للمدينة ومن حقنا أن نحلم ، مادام الحلم مشروعا،بل متاحا للجميع دون قيد ولا شرط ،بعيدا عن التطاول على الأشخاص والتفلسف بغير فلسفة وبعيدا كذبك عن الجدل العقيم والتنايز بالألقاب بذاك التلاسن المشين ،قصد الصيد في المياه العكرة والسباحة ضد التيار ،فتلكم أيها السادة الأكارم سباحة لا نتقنها ،وأحصنة لن نكون فرسان من ممتطيها، بل تلكم بضاعة لا نروج لها ونحن هنا ، نقف على نفس المسافة من كل المسيرين وحتى المرشحين أشخاصا وأحزابا وغيرهم لأن سيدي عيسى ممكن أن تسع الجميع من أجل الجميع .

قصد التسيير الناجع والفعال، فإن " الكفاءة التسييرية عبر نوعية النتيجة، قبل كميتها ونسبتها في إدارة الشأن العام،حتى لا نقول حتمية النتيجة كما وكيفا، والتي ترتكز على فنيات وطرائق التسيير الحديث، هي بيت القصيد بل هي مربط الفرس هنا إذا ما كنا نطمح إلى تغيير إيجابي،وبما أن المجتمع المحلي، يعج بخريجي الجامعات من كل أنحاء الوطن والحمد لله، ومن ثم فإن ملمح التكوين الجامعي لا مناص منه في عملية الانتقاء، و يا حبذا لو يكون تكوينا إداريا تسييريا متخصصا ، مقرونا برصيد من الممارسة الفعلية ورأس مال كافي من التجربة العملية في مدرسة الحياة في أوسع مجالاتها ، كما أن تجنب النقيضين، وأعني هنا الفتوة والشيخوخة السياسية شيء مهم، "لا نريده شابا فتيا يافعا ولا شيخا عجوزا هرما" ، لذلك فلا مانع من الوسطية بل لا بديل عنها في كل الأحوال ،وما العيب في أن يكون شابا من ناحية السن والتفكير، يسير بعقلية الفريق ويعي جيدا أهمية القرارات الجماعية، خصوصا إذا ما كان فصل الخطاب لأهل التخصص ، ما المانع في أن يكون حيويا وميدانيا، يملك قدرا كافي من التصور الخلاق، مشحونا بإرادة فولاذية لخدمة البلاد بجميع أطياف سكانها، وواقع الحال أننا لسنين طويلة مرت ،وتمر علينا ، ونحن نردد أسطوانة تسليم المشعل للشباب والأجيال الصاعدة، ونتطلع لمنحهم الفرصة للتدرب تدريجيا في دواليب التسيير المحلي ، وهو حقيقة أمر هام وإستراتيجي لاستمرارية السير الحسن لدواليب الإدارات المحلية والمركزية،وذاك لن يتأتى إلا بضمان خير خلف لخير سلف إن شاء الله ، وأريد أن أشير أن في الساحة المحلية وحتى الوطنية ،وفي بعض الحالات، بصراحة أناس يبدوا وكأنهم خلقوا لغير هذا الزمان، فبدون جزع وبعيدا عن الطمع،لماذا الاستمرار في اللعب في ميادين باتت تنفر منهم ، ولماذا محاولات التستر تحت ظلال أشجار تساقطت أوراقها قبل الخريف، وإلى متى نستمر مستثمرين سياسيا القيم والثوابت والمبادئ السامية لهذا الشعب العظيم، في ربوع هذا الوطن العزيز المفدى ، ولو أن القانون واضح في منعه الصريح للمتاجرة السياسية حتى لا أقول السياسوية بمثل هاته الأسس المتينة، وتلكم الدعائم الصلبة للمجتمع ، لأنها صمام أمان وحدته ، مع حقيقة أخرى وهي استحالة الصمود أمام عامل الزمن كأستاذ كبير وسنن التغيير الكونية ،وللزمن طبعا كلمته الفاصلة في كل الأوقات وفي كل الميادين ؟
.
لذلك أقول للإطارات خصوصا والمثقفين ،الذين يشتكون دائما بأنهم مهمشين ،أقول للطالبات والطلبة وهم إطارات المستقبل إن شاء الله ،أقول كذلك للمتحزبين وللدهماء من مواطني سيدي عيسى ، أن الربان من جنس ركاب الباخرة أو السفينة ، وإرساؤها بشاطئ الأمان مسؤولية مشتركة بين الجميع، وفكرة البعض من صنف "أنا خاطيني السياسة " خطأ كبير وجرم في حقك، وحتى في حق المدينة ،بل يعد مؤشرا على أن هذا الصنف والمواطنة خطان متوازيان لا يلتقيان، ولا شك بأنه نوع من المواطنة السلبية،لأن الواقع يقول أن للجميع نفس الحقوق وعليهم نفس الواجبات، والمشاركة بل المطالبة وحتى المغالبة والتنافس السياسي الشريف والنزيه بكل السبل، من أجل ولادة سليمة لمجلس منتخب مسؤولية مشتركة، ويتحمل الكل جزءا من تبعاتها وبالأخص عواقبها ، كشخص أو حي أو مجموعة أو هيئة أو جمعية والواقع أمام أعين الجميع .
ومن هنا فإن الوعي بالواقع وتحدياته ، وبالمستقبل من اجل كسب رهاناته ، يحتم علينا الاستغلال العقلاني للفرص السانحة ،من خلال الاستثمار المباشر للاستحقاقات القادمة ، قصد إعادة تشكيل معالم الفضاء السياسي المحلي، شرط التحلي بقيم المواطنة الحقة، مع صدق النوايا التي لا يعلمها إلا الله العلي القدير، وضرورة وضع نصب الأعين أهداف الألفية في هذا العالم القرية ،مع كل اسقاطاته على الواقع ، ووالوسائط التكنولوجية تتيح الفرصة للجميع لإسهاماتهم من قريب أو من بعيد ، من أجل هدم نعم هدم نوع من البنى العقلية، والتراكيب الذهنية السائدة، والتي تقف عائقا بل حاجزا كبيرا في وجه التغيير التدريجي الهادئ، ذاك التغيير المنشود لكل ما يرونه هم، حسب مواقعهم المختلفة واجب التغيير لصالح البلاد والعباد وحتى الجماد ......
وهذا بالطبع إذا ما كان الكل هنا ، قد استخلص فعلا درسا قاسيا من التجربة المرة لتشريعيات ماي الماضية ،أين خرجت مدينة بحجم سيدي عيسى بدون نائب للأسف الشديد، والمؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين ، لا يهم هنا الحزب فهناك أكثر من ستين حزبا على الساحة السياسية الوطنية ،كما لا يهم الشخص فهناك شخصيات وشخوص و أشخاص و....، فالعبرة هنالك في قرى نائية و مداشر صغيرة ، فازت بأكثر من نائب ؟والسؤال ما ذنبنا نحن البسطاء في عدم الحصول على نائب كباقي البلديات بالوطن ؟، وإلا لماذا التباكي والتشدق ،وحتى النقد غير الموضوعي حتى لا أقول مستعملا كلمة "التمنشير" في زوايا المقاهي وجوانب الطرقات وفي الأعراس بل حتى في الحمامات، وظلما في بعض الأحيان، اتجاه أناس آخرين كثيرين ممن نعرف وممن لا نعرف ،ولسنا هنا بصدد الدفاع عن أي طرف أو أية جهة كانت ،بل لسنا مع أو ضد أي كان ، حزبنا الوحيد هو البلاد ومستقبلها ومصير أبنائنا ،أقول أن هناك ربما في الماضي والحاضر من حاولوا فأصابوا حينا فلهم أجران، وهناك ربما من حاولوا و أخطاؤا أحيانا أخرى فلهم أجر السعي و الاجتهاد، لا أكثر ولا اقل ، و لكن لن يبرأ احد منا، لأن العيب بل كل اللوم علينا جميعا، في عدم تحمل المسؤولية المشتركة كاملة، اتجاه بلدتنا الصغيرة ،كل حسب موقعه ،بسبب التنصل منها ، بل حتى التهرب منها ،ويد واحدة لا تصفق كما يقال. .
بغض النظر عن التشكيلات والنسيج الجمعوي ودور المشايخ والأعيان والتراكم الحزبي و.........
أقترح مثلا في صيغة تساؤل بسيط ، ببراءة الصغار التي لا تلوثها الرؤى السياسوية للكبار،هل يمكن أن يقوم مثلا سكان كل حي و بطريقة حضارية راقية ، باختيار أولي لمرشحيهم ، أو ممثليهم ، وهكذا ربما، أقول ربما قد نحصل على قائمة تمثيلية فعلية ، ستكون محددات أساسية في ورقة طريق لأعضاء المجلس؟ ،ثم لا يهم تحت غطاء أي حزب ،آو تسمية أية قائمة ،ولا تهم كيفية الترتيب فذاك تحصيل حاصل ونكون هنا قد جربنا الديموقراطية الجوارية الحقيقية على الطريقة الإغريقية. ،وتكون الانتخابات ونتائجها إجراءا لترتيبات مرسومة وواضحة ومعلومة لدى القاصي والداني، أقول هذا الكلام لأن، سيدي عيسى تحتاج لكل أبنائها ،بدون استثناء ولا إقصاء ولا تهميش ، من القادرين على تحمل الأمانة والتكفل بالمسؤولية ، نعم تحتاج لأولادها، لنسائها ولكافة رجالها وأساسا لشبابها ، لتزاوج بين الكفاءة والخبرة بعيدا عن الاختلاف المقيت والتشرذم المشين ، لأن التنوع غنى ، وهما في حد ذاتهما غنا وثروة، بل هما صمام الأمان وبوصلة الاتجاه الصحيح لشاطئ النجاة والنجاح إن شاء الله .





أدعوا الجميع هنا إلى إثراء النقاش حول الموضوع، وأظن أن صفحات المجلة تحت تصرفهم ،ونرحب نيابة على كل طاقم التحرير،بل ندعوا كل من يستطيع أن يضيف لبنة ولو صغيرة في صرح هذا البناء، ان يتفضل مشكورا بعيدا فقط عن التجريح والتشهير والخوض في الأمور التي لا تعنينا فنخن مطالبين باحترام الجميع ..... وشكرا للجميع . .....

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 12 ذو القعدة 1433هـ الموافق لـ : 2012-09-28



أخبار سيدي عيسى

* سيدي عيسى المدينة تناشدكم *
من أجل الصالح العام من أجل سيدي عيسى ومن أجل كل الذين مروا عبر الزمان والمكان نناشدكم كي تكونوا في الصفوف الأمامية للعمل الصالح الذي نراه ومضة خير تعيد المناعة للناس ولكل من تخالجه نفسه العمل ضمن حراك يعود بالخير على المدينة ..نحن نتوسم خيرا كي نعود الى ترسيم تفاصيل صنعتها أجيال سيدي عيسى عبر التاريخ ولنا في الحلم مليون أمنية كي تتحقق مشاريع وتزدهر رؤى وتنتعش مواقف هنا وهناك تعيد الاعتبار للمدينة ولحياة ننشدها جميلة وفيها كل تلك الاماني التي نراها تعيد إلينا كل اللقطات الجميلة التي نسعد بها بداية البداية للدخول في مرحلة صفاء مع الذات ومع مل الخيرين في سيدي عيسى رؤية تلامس الواقع وتعيد الامل لكل واحد يريد الخير ويبحث على الخير وكلنا واحدا كي نعيد الروح الى تفاصيل مدينة متحضرة تأسست منذ عام 1905 ..مدينة سيدي عيسى وكما نرى تحمل كل التفاصيل التاريخية المميزة ..
كونوا معنا جميعا


* ذكرى تأسيس موقع سيدي عيسى *
سيكون يوم 26 جوان 2017 القادم..هو تاريخ الذكرى الخامسة لتأسيس موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب ..وهو ما يسعدنا كي نستمر معكم أيها القراء الاعزاء الذين نسعد بكم وبمواضيعكم المختلفة حسب تبويب المجلة حيث نلتمس من كل من كتب أو أراد المشاركة أو عاين موقع سيدي عيسى الإلكتروني ..كي يراسلنا عبر إدراج مواضيعه عبر خانة المراسلون في الجهة اليمنى من الأعلى في مضموت الصفحة الرئيسية للموقع ..وسعداء دائما بما يتم ادراجه من مواضيع خاصة المتعلقة بتاريخ وحضارة سيدي عيسى وكذا كل القضايا والنشاطات والاحداث الحاصلة وعموما كل ما ينفع الناس ولا يدرج الموقع أبدا المواضيع ذات الطابع السياسي او الحزبي أو التي تثير النعرات الحزبية والطائفية وتثير التفرقة والفتنة والعنصرية ..وهذا خدمة لرسالة الموقع كي يكن منكم وإليكم ...وهذه الومضة هي بمثابة صورة صادقة تحبذ هيئة الموقع والمجلة أن تكون ضمن زوايا تبويب الموقع كي نصل الى قدر كبير من الاضافات والمرامي الهادفة ...
مرحبا بمساهماتكم

قسم الفيديو
سيدي عيسى ذاكرة وتاريخ
نطلب منكم ارسال روابط للفيديو - الفيديو يكون مسجل على موقع يوتوب
المدة الزمنية أقل من 20 دقيقة


نحن في خدمتكم و شكرا
صور و رسومات


السيد والي ولاية المسيلة حاج مقداد في سيدي عيسى
في اطار فعاليات " البداية لنا والاستمرارية لكم "


تكريم الكاتب العالمي سهيل الخالدي
في المركز الثقافي في سيدي عيسى


الشاعر عمر بوشيبي يكرم الكاتب الكبير
عياش يحياوي في المركز الثقافي خديجة دحماني


علاوة علي عضو هيئة موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب
علاوة علي أرشيف الموقع الدائم


الاستاذ محمد نوغي عضو هيئة موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب


الرسام التشكيلي سعيد دنيدني بومرداية


الكاتب الكبير يحي صديقي


المركز الثقافي لشهيدة الكلمة خديجة دحماني


الشاعر الكبير قريبيس بن قويدر


الكاتب عياش يحياوي مع الروائي المهدي ضربان وعرض لكتاب " لقبش "

مراسلون

سجل الآن و أنشر
أكتب موضوعا أوخبرا لحدث جرى في بلدك أومدينتك وأنشره بنفسك في قسم المراسلون.

إقرأ لهولاء
لمياء عمر عياد
لمياء عمر عياد
سوسن بستاني
سوسن بستاني
ساعد بولعواد
ساعد بولعواد
المختار حميدي
المختار حميدي
محمد بتش
محمد بتش"مسعود"
فاطمة امزيل
فاطمة امزيل
سعد نجاع
سعد نجاع
نورة طاع الله
نورة طاع الله
عبد الله بوفولة
عبد الله بوفولة
عبد الله دحدوح
عبد الله دحدوح
نائلي دواودة عبد الغني
نائلي دواودة عبد الغني
Nedjma Sid-Ahmed Gautier
Nedjma Sid-Ahmed Gautier
نبيلة سنوساوي
نبيلة سنوساوي
رابح بلطرش
رابح بلطرش
noro  chebli
noro chebli
خليل صلاح الدين بلعيد
خليل صلاح الدين بلعيد
شنة فوزية
شنة فوزية
بختي ضيف الله
بختي ضيف الله
أبو طه الحجاجي
أبو طه الحجاجي
safia.daadi
safia.daadi
lمحمد بتش
lمحمد بتش
نسرين جواهرة
نسرين جواهرة
عيسى بلمصابيح
عيسى بلمصابيح
دالي يوسف مريم ريان
دالي يوسف مريم ريان
zineb bakhouche
zineb bakhouche
ملياني أحمد رضــــــــــــــا
ملياني أحمد رضــــــــــــــا
حلوز لخضر
حلوز لخضر
عبدالكريم بوخضرة
عبدالكريم بوخضرة
جعفر نسرين
جعفر نسرين
عبد الرزاق بادي
عبد الرزاق بادي
مليكة علي صلاح رافع
مليكة علي صلاح رافع
أميرة أيلول
أميرة أيلول
طاهر ماروك
طاهر ماروك
فضيلة زياية (الخنساء)
فضيلة زياية (الخنساء)
بوفاتح سبقاق
بوفاتح سبقاق
حسدان صبرينة
حسدان صبرينة
فاطمة اغريبا ايت علجت
فاطمة اغريبا ايت علجت
يوسف عمروش
يوسف عمروش
شيخ محمد شريط
شيخ محمد شريط
تواتيت نصرالدين
تواتيت نصرالدين
سيليني غنية
سيليني غنية
أنيسة مارلين
أنيسة مارلين
سماح برحمة
سماح برحمة
وحيدة رجيمي
وحيدة رجيمي
سعادنة كريمة
سعادنة كريمة
حمادة تمام
حمادة تمام
كمال خرشي
كمال خرشي
بامون الحاج  نورالدين
بامون الحاج نورالدين
دليلة  سلام
دليلة سلام
أبو يونس معروفي عمر  الطيب
أبو يونس معروفي عمر الطيب
علاء الدين بوغازي
علاء الدين بوغازي
آمال بن دالي
آمال بن دالي
Kharoubi Anissa
Kharoubi Anissa
أسعد صلاح صابر المصري
أسعد صلاح صابر المصري
علي بن رابح
علي بن رابح
حورية سيرين
حورية سيرين
كمال بداوي
كمال بداوي
أمال حجاب
أمال حجاب
محمد مهنا محمد حسين
محمد مهنا محمد حسين
زليخة بوشيخ
زليخة بوشيخ
محمد الزين
محمد الزين
السعيد بوشلالق
السعيد بوشلالق
سعدي صبّاح
سعدي صبّاح
وردة فاضل
وردة فاضل
جمال الدين الواحدي
جمال الدين الواحدي
Amina Guenif
Amina Guenif
يحياوي سعد
يحياوي سعد
وسيلة بكيس
وسيلة بكيس
مخفي اكرام
مخفي اكرام
دردور سارة
دردور سارة
فاطمة بن أحمد
فاطمة بن أحمد
الشاعر عادل سوالمية
الشاعر عادل سوالمية
مرزاق بوقرن
مرزاق بوقرن
صاد ألف
صاد ألف
فاطمةالزهراء بيلوك
فاطمةالزهراء بيلوك
نادية مداني
نادية مداني
arbi fatima
arbi fatima
شينون أنيس
شينون أنيس
وحيد سليم نايلي
وحيد سليم نايلي
الصـديق فيـثه
الصـديق فيـثه
حمدي فراق
حمدي فراق
رزيقة د بنت الهضاب
رزيقة د بنت الهضاب
شهيناز براح
شهيناز براح
د/ ناصرية بغدادي العرجى - نيويورك
د/ ناصرية بغدادي العرجى - نيويورك
وردة سليماني
وردة سليماني
عيسى فراق
عيسى فراق
زيوش سعيد
زيوش سعيد
جمال بوزيان
جمال بوزيان
علاء الدين بوغازي
علاء الدين بوغازي
عمار نقاز
عمار نقاز
سايج وفاء
سايج وفاء
مهدي جيدال
مهدي جيدال
سميرة منصوري
سميرة منصوري
okba bennaim
okba bennaim
tabet amina
tabet amina
   محمد الزين
محمد الزين
الطاهر عمري
الطاهر عمري
بدر الزمان بوضياف
بدر الزمان بوضياف
هاجر لعروسي
هاجر لعروسي
بوشيخ حسينة
بوشيخ حسينة

جميع الحقوق محفوظة لموقع سيدي عيسى

1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة
الراشدية
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على
info@sidi-aissa.com