سيدي عيسى سيدي عيسى
السبت 3 جمادة الأول 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن  
جديد الموقع  * الدكتور زهير إحدادن في ذمة الله ..المجاهد والمؤرخ والباحث والأكاديمي الكبير...   * " بعض الحياة موت يتنفس" ..جديد الشاعرة التونسية لمياء عمر عياد ..   * أنا رجل عربي جميل    * دروب شائكة (ق.ق.ج)   *  قصيدة: مـــــــــلاذ ...   * " منتهى الحنين " للشاعرة نبيلة سنوساوي .. همسات رائعة .. أو حينما تستنطق الشاعرة فواصل بوحها الرائع ..    * صقـرُ الكتائب   * الصبح الجميل   * ردوني كي ارجع طفلا   * يروادني حلم   * جاءت متأخرة   * " همسة المساء "... " أنين "...   * قصيدة : الشهيد إبراهيم أبو ثُرَيا ملحمة فلسطنية للشاعر:أسعد المصري   * جبل كاف الناقة : كي يكون يوما متنزها ومحمية طبيعية بامتياز ..   * محمد لعمري : الرجل الذي مازال يحب سيدي عيسى من بعيد ..   * نبض من حناياك   * قراءة في رحلة    * أتراه   * الرسامة التشكيلية سامية هواري ...نموذج لواحدة تعيش للفن والتشكيل وتلبس الأحاسيس الفنية ...   * عبد الحميد زوبا وعبد الرحمان مهداوي يكرمان في سيدي عيسى ...أو عندما ترسم الرياضة سبيلا أخرا للتحرير والثورة    
المقامة العُمانيّة ...كتب : البشير بوكثير
بقلم : البشير بوكثير
لنفس الكاتب
[ شوهد : 1280 مرة ]

**المقامة العُمانيّــــة
بقلم: البشير بوكثير / رأس الوادي
حدثنا البشير السّحْمداني عن جدّه الهاشميّ الحامدي، سليلِ الأصْمعيّ والآمدي قال:
نزلتُ بسلطنة عُمان، جوهرةِ المدائن وزهرةِ البلدان، ومَهدِ الأشاوس الشّجعان، ومَنهلِ البلاغة والبيان، وخيرةِ أرُومَةِ قحطان ، فتلقّفَـتْــنا بالأحضان، ووضعَتْنا في بُؤبُؤ العين وأغلقتِ الأجفان، ولاغرْو ، فأهلها مصاقِعةُ الكرَم والجُود الأجّان، وجهابذة ُالفصاحة والتِبْيان ، ودهاقِنة ُالدُّرَر الثِّمان، و قلائدُ الزّبرجد والعِقْيان، في جيدِ الحِسان، ممّن أعْجزوا" قُسّا" و"سَحبان"، في هذا الزّمان، فلمّا شادوا وسادوا نطقوا بأفصح لسان ، وأوضَحِ بيان.
رافَقني في "رحلة الزّعفران"، جنرالُ الشعر الهُمام، والفارسُ الضِّرغام، والسّيد القَمْقام، والسّياسيُّ المِقدام، عاليَ الشّان ورفيع المقام، "عباس الجنابي" العراقي الصّمْصام، الذي صار" للمستقلة" الشّارةَ والوِسام.
ولن أنسى شاعرَ العرب "نجيب المراد "الألمعيّ، والأديب اللّوْذَعيّ، والجِهْبذ السّميْذَعيّ، والكاتب الأرْوعيّ، ذا الوجه البهيّ، والخلق الزّكيّ، والقلب النقيّ الرّضِيّ.
وبعد جهد ولَأْي، صاح الاثنان: وماذا تركتَ لنفسك يا هاشميَّ الزّمان؟
فأنتَ الهاشميُّ "الجَحْجَاح"، والشّذى الفوّاح، والمفكّرُ النّضّاح، بالخير والسّماح، والسّياسيُّ المتوقّد اللمّاح، بل السّلسبيل القَرَاح، رائد إعلام ودعوةٍ وإصلاح، دَوْمًا قلوبُنا لك ترتاح، ماتَرنّمَ بلبلٌ صدّاح، وتضوّعَ مِسك ٌوَفَاح.. فأكرمْ بـ "كَرَوان "المستقلة الصّدّاح !
قلتُ: لاعليكَ يا صاح ..،فلْنبدأْ رحلةَ الفرح والانشراح، إلى هاتِيك البِطاح ..
إذا وصلتَ مسقط فلن تزلّ أو تسقط، وستزول عنك الغُمّة، لاسيّما إذا ارتديتَ "الكُمّـــة"، فستصبح ذا هِمّة، ومُحلّقا في القمّة، وستنشد حَتْمًا قولَ "ذي الرّمّة ":
وقفتُ على رَبع لميّة ناقتي ** فمازلتُ أبكي عنده وأخاطبُه
وأسقيه حتى كاد ممّا أبثّــــه ** تُكلّمني أحجارُه وملاعبُــــه
وفي الطريق إلى (نزوى) الغَنّاء، تذكّرَ "المُراد" دمشقَ الفيحاء ، وحلبَ الشّهباء، والغُوطةَ الجريحةَ الولْهاء، فسكبَ الدّموع الحَرّى ،وهي تسيل تَتْرى، ومعها بعضُ الدّماء، من الحنايا والأحشاء، على الضّحايا الأبرياء، وبقايا أشلاء، تسْتصرخُ عروبةَ النّشامى وتتسوّلُ بعضًا منْ إباء ، لكنْ لاحياة لمن تنادي... فقد ماتَ الإباء !
وفي" نزوى" حُشاشةُ الرّوح وما تَهْوى، كأنّها جنّةُ المأوى، في الأرض السّفلى، جمَعَنا لقاءُ الرّجال، برئيس مجلس الشورى "خالد بن هلال" ،الذي فاقَ حُسْنَ البدر والهلال ، وبَــزَّ نخوةَ "الزّناتي خليفة" فارسِ "بني هلال" .
لقد أقامَ ندوةً حول البطالة، مُحاربا الفراغ والعَطالة، فشكرَتْه "بهلا" كما شكرتْه "صلالة" ،لأنه خرجَ بقرارات مثل الشّهُب اللّامعات، حقّقتِ المبتغى والمُراد، وحفظتْ مستقبل البلاد والعباد، من جميع الزّلازل والهزّات التي عصفتْ بِعَواصِم ودُويْلات .
وبعد طول مَسير وشوقٍ وحنين، وصلْنا (حصن جبرين) ، الحصنَ الحصين، والكنزَ الدّفين، والدُرّ الثمين، فقد جمعَ روعة َالفنّ والبناء المنيع، والذّوق الرفيع.
وما أحلى الطّلّة على (بهلا) ، قمَر بين الأهلة يتلألا ، مُرحِّبًا بضيوف المستقلّة، مُقدّمًا قِرَى الضّيف ممزوجًا بقُبْلة ، فهُنا تهونُ كلُّ مصيبةٍ وبَلْوى ، وتزولُ كلّ شكْوى، حين تنزل بغرفة "النّجوى".
فقلعة (نزوى ) أكبرُ قلعةٍ في الخليج ، يتضوّعُ منها المِسك والأريج ، لاتحتاج إلى ترصيع أو تدبيج، فهي مزيج بين الماضي التليد، والحاضر العُمانيّ السّعيد.
وكم أبْهرَنا ذاك الطريق الذي فاق طائرَ البطريق ، وهو يشقّ الجبال ، في دلال ، فيحرّك نخْوة الرّجال، ويروي للورى تضحيات الأبطال، وهِمّة تتقطّعُ لها نِياط الجِمال، وتنوءُ بحَملِها الجبال .
لقد تدفّقتْ ماءً زُلالا سلسبيلا،ونسيمًا عليلا، تروي الظِّماء ، وتُغْري عيُونَ المَها والظِّباء، فتختفي ذواتُ الخُدور في الخِباء، من حُسنها الآسِر العتيق، ولاغروَ.. فهي مدينة التاريخ العريق، المُوَشَّى بالزّبرجد والعقيق.
وفي الطريق إلى "عبري" لاحظْنا مقابر "بات"، وكأنّي بقسّ بن ساعدة يخطب في الأحياء : "من لم يرَ مقابرَ "بات" فهو من الأموات ..."!
وحين يُناجيك "فلج القبائل" ، ويناديك إرْثُ القبائل، فستصير كالفَنَن يميد ويتمايل بأزكى الشّمائل، فلا تقلْ إنّي غريبُ الدّار ،أو عابر سبيل تائه مُحْتار ، بل أنتَ ضيفُ الدّاروالأوْلى بحُسْن الجِوار، يَحفّكَ كرمٌ وجودٌ ووقار، حين تداعِبُك مرابعُ "صحار" بجمالها السّاحر، وجوّها الشّاعر، الذي يُزلزِل المشاعر، وبمينائها الذائع الباهر، وصناعتها التي تراقصتْ لها الحليّ والجواهر ، فصدحَ بها كلّ عندليب وطائر.
وإنْ ذكّرَتْني كأسُ العالم بمؤسّسها (جول ريمي)، فقد انتشيْتُ وما انْتَخَيْت في حصن "البريمي"، بل ستنسى المنيّة والموت ، حين تنزل بموقع"سلوت"، فتأسرك مبانيه المُحصّنة، وتبهرُك أبراجُه المُقنّنة .
وما أحلى النّهار، وقد كلّلتْنا جبال "صحار"، بالورد والسّوسن والغار، فتدفّقتِ الشّاعريّة، وتفتّقتِ العبقريّة، بمواويلِ الأشعار، حتى حسدَنا الحسّون والهزّار، وتلألأتْ بمقدمنا الأنوار، فتعاطفتْ معها أرْحامُ الأشجار.
ونادى "الجنابي عبّاس" في النّاس : "يا أيها المعتلّ، لن تكلّ ولن تملّ ولن تعتلّ، وأنت تشقُّ طريق"المستل"، فهو مشروع الأمل، أحاطتْه رعايةُ المولى القدير، وهندستْه ألمعيّةُ نِحرير، فلا تخشى سوء المصير .
وهنا تحرّكت "للمُراد" الأنفاس ، فصدحَ ومابه أذى ولا باس:" يا رفيقي عبّاس ، إذا مسَّكَ وَسْواسٌ وضِيقة، فاقصدْ سدَّ "وادي ضيقة"، فمفاتنُه الأنيقة، ومياهُه الشّفيفة ُالرّقيقة، سَتُذهبُ عنك كلّ همٍّ وضِيقة .
وفي الحال زالتْ عنّي المواجع، فخاطبتُ عبّاس الرّائع: في هذه المرابع ، عرّجْ بنا إلى منطقة "المزارع"، لنتنشّقَ هواءَها الماتِع، ونُكحِّل عيوننا بما شادَه الأماجدُ المَصاقِع، في السّلم كما في المَعامِع، فقد كانوا النّجوم اللّوامع والنُّسّاك في الصّوامع، طربتْ لشمائلهم المسامع، وانسكبتْ على فراقهم المدامع ، شيخًا وكهْلا ويافع ..
وكم تهزّك الأرْيحيّة أيّها العارف، بخزانة المعارف، وتنتشي الأذن لمواويل الطبيعة لا المعازف ، بين رمال "شاطىء السّلاحف" !
وإن كنتُ أنسى فلن أنسى أيّها الرفاق، لحظةَ نزولنا بفندق "السّلام" والإشراق، وقد تعانقتِ القلوبُ مع الأحداق، عند قلعة "الرّستاق"، فكيف لا يخْفق قلبي ولايشتاق، لهؤلاء الرّفاق ..؟!
يمينًا... لن أنسى قلعةَ الرستاق ، إلى ان تلتفّ السّاق بالسّاق .
ولْتَقرَّ عينًا و تطيب نفسًا أيّها المُراد الظريف ، ولْتهنَأْ يا عبّاس اللطيف ، ونحن نُناجي النّسيمَ العليلَ الخفيف، ونلْثُم الوردَ الشّفيف، بمعيّةِ "جبل حفيف"...
لقد تضوّعتْ هذه المرابع بعَبق الشّذى والخُضرة، وترصّعتْ بالرّيّ والنّضرة، فاستحقّت حُسْنَ الصِّيت والشّهرة.
وكأنّي بالشّمَقْمَق، قد مزَجَ الفُستُقَ بالبندق، مع الشّاي المُعتّق، ونحنُ نطَأُ ثرى "حصن الخندق"، الذّي حقّق الغاية ،حين حاز شرفَ شعارِ الولاية منذ البداية .
ولن يكونَ لإعجابك ندّ ، ولا لانْبِهَارِك حدّ، إذا لم تُكحّلْ عينيْك بشاطىء" رأس الحدّ" ، أوّل مكان تُشرق عليه الشّمس، فتُحْيِيَ رميمَ الرّمس، وتُزيل البؤس والنّحس .
وكم خانتْني العِبارة، حين امتطيتُ ظهرَ "العبّارة"، وهي تمخرُ عُبابَ مياهٍ فوّارةٍ هدّارة، قاصِدا جزيرة" مْصيرة"، التي عرف فيها كلّ واحد منّا غايتَه ومصيرَه في هذه الجزيرة، فاليد قصيرة والعين بصيرة ، والرّحلة يسيرة .
وواعجباه ، يا أبتاه ! وقد تداعتْ وشائجُ الأخُوّة إلى الالتحام، فصَدحتْ حناجرُنا بأعذبِ الأنغام، فأصْغى "بحرُ العرب" وهام، بأشعارٍ بزّتْ هديلَ الحَمام.
وستكون يا "عبّاس" اليومَ الرّمزَ و الهَرَم، وأفضل من تسعى إليه قدم، حين احتضنتْك مدينةُ "الدّقم" ، بالعِناق والعِلْم والعَلَم، فلا تكثر الفضولَ وحُبّ الفهم، لأنّ روعةَ الصّناعة، تُنْسيكَ الحذقَ والبراعة، في هذه السّاعة، فتهرق المِداد وتكسِر اليراعة.
ويا هلا بـ"سلا "، وبـ" صلالة" ، فيها نطقتْ أبجديّةُ الجمال ميّاسةً ميّالة، واستنطقتْ حمحمةَ العاديات والخيّالة، فهي البدرُ تلألا ، وسط الأهلّة، فلبس أبهى حلّة، حين تجلّى فيها وفدُ "المستقلّة" .
ففي صلاله، يصير السّحرُ حلالا، والقتامُ تِبْرا و هِلالا، وتكسوك الطبيعة الآسرةُ روعةً وجمالا.
يا صلالةَ الأمل، والسّهل والجبل، قد لبستِ حُلّةً خضراءَ قشيبة، وعالجتِ بسحركِ قلوبا كئيبة، واختُصِرَتْ فيكِ روعة ُالخالق في لوحةٍ عجيبة .
يا صاحبيَّ ..خفّفا الوطء فأنا لستُ بالبلبل الغرّيد، يشدو بمعسول النشيد، إلاّ حين قصدتُ "منتزه البليد" ، ففيه يختفي صقيع القلوب ويذوب الجليد .
في هذه اللحظة أدركني الكرى والنّعاس، فسألني عبّاس: وهل تشعر بالأمان، أيّها الهاشميّ الفنّان ؟
أجبتُ وأنا جِدّ تعبان: كيف لاأشعر بالأمان، في متحف "أرض اللبان"، وقد شاهدْتُ بحّارة عُمان ، يقطعون رأس كل غاشم وقرصان، يريد الشرّ بإمارة السّلطان .
وكيف لا يصفو المزاج، برؤية "الأفلاج" ، التي تفتّقتْ عنها عبقريّة العُماني فما هاجَ ولا ماجَ، وما طالعَ الأبراج، وهو يصارع هولَ الأمواج .
والآن تذكّرتُ "سيدي بوزيد" ، وكلّ "جحْجاحٍ" صنديد، فجّرَ ثورةَ الياسمين النّضيد ،كما تذكّرتُ وهرانَ والأذواء، وأنا أنزل بالمنطقة الصّناعية والميناء ، فهما ثورةٌ في الاستثمار البَنَّاء و رمزٌ للنّماء.
وفي "الطريق السّاحلي"، تذكرتُ مآثر الباهلي في العصر الجاهلي ، وقد نثرَ في الطريق ، الزّبرجدَ والعقيق، فتكلّس الشِّعرُ الرّقيق، بما رأى من منظر أنيق، كيف لا و جبال"ظفار" تعانقُ زرقةَ البحار، وتلامسُ الخضرة والنّضار ، فتسبي عقولَ السّادةِ النُّظّار ...
فهنيئا لهؤلاء الأخيار الأبرار، الذين تعايشوا مع صُعوبةِ التّضاريس فَطَوَّعُوها، ونادتْهم للمجد فلبّوها وسمِعوها ووَعوها .
وفي الصّباح أيْقِظْني يا صاح، لتسمع هذه البطاح، أنشودةَ الصّباح :
يا صباح الخير يا اللّي معانا، يا اللّي معانا، الكَروَان غنّى وصحّانا ، وصحّانا ،وصبّحنا ومسّانا، وأسعدَنا ونسّانا الطلعُ النّضيد، شدوَالشّحرور الغرّيد، فها هو غصنُ الموز يميد، بعد أن كان من القلب ومن اليد بعيد .
هي عناقيد الموز تتدلّى، وبالعسل الشّهد تتحلّى، وبروعة الخالق تنطق وتتجلّى.
فما أحلى نكهة الموز، حين أنستْني فاكهةَ الجوز، أما النارجيل والبابايا ، فقد صيّرتِ الصّبايا سبايا .
وفي "ظفار" الهمّة والهمم، والجبال الشُّمّ،عرّجْنا على موقع "سمهرم"، معلم تاريخي منذ القدم، يُضاهي حدائق "بابل" و"الهرَم"، وفيه جفّتْ قريحةُ "امرؤ القيس"، عن وصفِ هدايا "بلقيس".
وهاقد أزفت الآزفة فأنَخْتُ قلوصي البيْضا، ببرج "النّهضة"،حيث تحُفّك ميادين الورد، وتقابلك بالحُبّ والوُدّ، وتنادي في غنَج ودلال: هيّا تعال، فهنا الجلال والجمال، فسبحان الملك المتعال.
قالوا قديما: الأقارب عقارب فلا تصاحب، وأنا أقول : يا مُراد سدّدْ وقارِبْ ، وامتطِ صهوة القارب، وبلّغ تحيّاتي للأهل والأقارب، ولايذهب حزنك عليهم حسرات، فقد نزلنا بـ"عين رزات" و"عين دربات"، ستنسى فيهما يا عباس دجلة والفرات ، والليالي الكالحات ، وستجمع شملك يا عراقيّ بعد شتات .
وفي الجولة السابعة والعشرين ،تذكّرتُ ملحمةَ "بدر" و"حطّين"، فخفقَ القلبُ وانتفضَ الوَتِين، لمّا قصدْتُ المتحف العسكريّ بمسقط، فصرتُ أقفز وأنطّ، مثل زهلولٍ أرقط، انتشاءً بما فعله الأسلاف من بأسٍ وسِجال، وقوّةُ نِزال في مقارعة الاحتلال، حيث تفرّقَ قراصنةُ "البرتغال" شذَر مذَر بعدما ذاقوا الهزيمة والوَبال، على أيدي ضراغمةٍ أبطال.
وهنا أصخْتُ لسفينة "الهادر"، وهي تُفاخر، أترابها في البحر الزّاخر، فَرَوَتْ لي جَلَدَ وبأسَ القُبطان العُمانيّ الظّافر، فبَسْمَلْتُ وحمْدلْتُ الواحد القاهر .
وقد غشِيني الحبور، حين استأنسْتُ بسفينة "المنصور"، وهي تلوح وتفوح وتَمور، فتُعيد للأذهان بطولات "الرّشيد" و"المنصور"..
وفي ميناء "صُحار" تلألأت الأنوار ،مع الأسحار، وباحتْ بلابلُ الأطيار بكلّ الأسرار، فتغنّتْ بروائع الأشعار، بمينائها الصّناعي، الذّي أخرسَ الأفاعي، ولو زاره الطّهطاوي الرّفاعي ، لنَسِيَ فتنةَ باريز(باريس)، حين دبّجَ رائعةَ "تخليص الإبريز، في تلخيص باريز " .
وإيّاكَ يا عبّاس أنْ تلمز أو تغمز ، فنحن في مضيق "هرمز"، باب السّلام ، وبوّابة الوئام، هو مَحَلُّ أطماع، ومصدر صراع، فلْيكنْ لكم يا عرب السّنا والشّعاع، والمؤانسةَ والإمتاع، لوأْدِ أطماع الرّعاع !
وفي الجولة الثلاثين، أيّها الصّحبُ الميامين، حانت الأوْبَة، بعد طول غَيْبة،هتفَ لي هاتفٌ أنْ يا "بشير" بلِّغ الهاشميَّ النّحرير، بأنْ يُعرِّجَ على مسقط ، فلن يزلّ ولن يذلّ أو يسقط ، ولْيُبَلِّغ سلامي الحار، لِدَهاقِنَةِ ونَشامَى عُمان الأبرار الأحرار، الذين فتحوا لنا الدّار، فكانوا في سماءِ العرب النّجومَ والأقمار .
ففي عُمان، سيتذكّر كلّ إنسان، قول "حسّان"، وكأنّه يمدح أهل عُمان:
بيضُ الوجوه كريمةٌ أحسابُهم *** شُمُّ الأنوف ، من الطّراز الأوّل
يا صحبي الكرام ، هي أيام من الزمن السّعيد اختلسْناها، ودقائقُ مثل تِبْر الرّقائق تلمّسْناها، ولو عاد ابن بطوطة لًصَاحَ:
شكرا عُمان ، بلد الأمن والأمان ...أمان ربّي أمان ...
ولما أرخى الليل سدوله، وجرّ النّهار ذيوله، وهو يَرْقُبُ أفوله، غلبني النعاس، فطويتُ القرطاس ، وقفلتُ راجعا إلى "رأس الوادي"، موطن الآباء والأجداد.


رأس الوادي في : 16 جويلية /يوليو 2013م

نشر في الموقع بتاريخ : الاثنين 29 محرم 1435هـ الموافق لـ : 2013-12-02



أخبار سيدي عيسى

* سيدي عيسى المدينة تناشدكم *
من أجل الصالح العام من أجل سيدي عيسى ومن أجل كل الذين مروا عبر الزمان والمكان نناشدكم كي تكونوا في الصفوف الأمامية للعمل الصالح الذي نراه ومضة خير تعيد المناعة للناس ولكل من تخالجه نفسه العمل ضمن حراك يعود بالخير على المدينة ..نحن نتوسم خيرا كي نعود الى ترسيم تفاصيل صنعتها أجيال سيدي عيسى عبر التاريخ ولنا في الحلم مليون أمنية كي تتحقق مشاريع وتزدهر رؤى وتنتعش مواقف هنا وهناك تعيد الاعتبار للمدينة ولحياة ننشدها جميلة وفيها كل تلك الاماني التي نراها تعيد إلينا كل اللقطات الجميلة التي نسعد بها بداية البداية للدخول في مرحلة صفاء مع الذات ومع مل الخيرين في سيدي عيسى رؤية تلامس الواقع وتعيد الامل لكل واحد يريد الخير ويبحث على الخير وكلنا واحدا كي نعيد الروح الى تفاصيل مدينة متحضرة تأسست منذ عام 1905 ..مدينة سيدي عيسى وكما نرى تحمل كل التفاصيل التاريخية المميزة ..
كونوا معنا جميعا


* ذكرى تأسيس موقع سيدي عيسى *
سيكون يوم 26 جوان 2017 القادم..هو تاريخ الذكرى الخامسة لتأسيس موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب ..وهو ما يسعدنا كي نستمر معكم أيها القراء الاعزاء الذين نسعد بكم وبمواضيعكم المختلفة حسب تبويب المجلة حيث نلتمس من كل من كتب أو أراد المشاركة أو عاين موقع سيدي عيسى الإلكتروني ..كي يراسلنا عبر إدراج مواضيعه عبر خانة المراسلون في الجهة اليمنى من الأعلى في مضموت الصفحة الرئيسية للموقع ..وسعداء دائما بما يتم ادراجه من مواضيع خاصة المتعلقة بتاريخ وحضارة سيدي عيسى وكذا كل القضايا والنشاطات والاحداث الحاصلة وعموما كل ما ينفع الناس ولا يدرج الموقع أبدا المواضيع ذات الطابع السياسي او الحزبي أو التي تثير النعرات الحزبية والطائفية وتثير التفرقة والفتنة والعنصرية ..وهذا خدمة لرسالة الموقع كي يكن منكم وإليكم ...وهذه الومضة هي بمثابة صورة صادقة تحبذ هيئة الموقع والمجلة أن تكون ضمن زوايا تبويب الموقع كي نصل الى قدر كبير من الاضافات والمرامي الهادفة ...
مرحبا بمساهماتكم

قسم الفيديو
سيدي عيسى ذاكرة وتاريخ
نطلب منكم ارسال روابط للفيديو - الفيديو يكون مسجل على موقع يوتوب
المدة الزمنية أقل من 20 دقيقة


نحن في خدمتكم و شكرا
صور و رسومات


السيد والي ولاية المسيلة حاج مقداد في سيدي عيسى
في اطار فعاليات " البداية لنا والاستمرارية لكم "


تكريم الكاتب العالمي سهيل الخالدي
في المركز الثقافي في سيدي عيسى


الشاعر عمر بوشيبي يكرم الكاتب الكبير
عياش يحياوي في المركز الثقافي خديجة دحماني


علاوة علي عضو هيئة موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب
علاوة علي أرشيف الموقع الدائم


الاستاذ محمد نوغي عضو هيئة موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب


الرسام التشكيلي سعيد دنيدني بومرداية


الكاتب الكبير يحي صديقي


المركز الثقافي لشهيدة الكلمة خديجة دحماني


الشاعر الكبير قريبيس بن قويدر


الكاتب عياش يحياوي مع الروائي المهدي ضربان وعرض لكتاب " لقبش "

مراسلون

سجل الآن و أنشر
أكتب موضوعا أوخبرا لحدث جرى في بلدك أومدينتك وأنشره بنفسك في قسم المراسلون.

إقرأ لهولاء
لمياء عمر عياد
لمياء عمر عياد
سوسن بستاني
سوسن بستاني
ساعد بولعواد
ساعد بولعواد
المختار حميدي
المختار حميدي
محمد بتش
محمد بتش"مسعود"
فاطمة امزيل
فاطمة امزيل
سعد نجاع
سعد نجاع
نورة طاع الله
نورة طاع الله
عبد الله بوفولة
عبد الله بوفولة
عبد الله دحدوح
عبد الله دحدوح
نائلي دواودة عبد الغني
نائلي دواودة عبد الغني
Nedjma Sid-Ahmed Gautier
Nedjma Sid-Ahmed Gautier
نبيلة سنوساوي
نبيلة سنوساوي
رابح بلطرش
رابح بلطرش
noro  chebli
noro chebli
خليل صلاح الدين بلعيد
خليل صلاح الدين بلعيد
شنة فوزية
شنة فوزية
بختي ضيف الله
بختي ضيف الله
أبو طه الحجاجي
أبو طه الحجاجي
safia.daadi
safia.daadi
lمحمد بتش
lمحمد بتش
نسرين جواهرة
نسرين جواهرة
عيسى بلمصابيح
عيسى بلمصابيح
دالي يوسف مريم ريان
دالي يوسف مريم ريان
zineb bakhouche
zineb bakhouche
ملياني أحمد رضــــــــــــــا
ملياني أحمد رضــــــــــــــا
حلوز لخضر
حلوز لخضر
عبدالكريم بوخضرة
عبدالكريم بوخضرة
جعفر نسرين
جعفر نسرين
عبد الرزاق بادي
عبد الرزاق بادي
مليكة علي صلاح رافع
مليكة علي صلاح رافع
أميرة أيلول
أميرة أيلول
طاهر ماروك
طاهر ماروك
فضيلة زياية (الخنساء)
فضيلة زياية (الخنساء)
بوفاتح سبقاق
بوفاتح سبقاق
حسدان صبرينة
حسدان صبرينة
فاطمة اغريبا ايت علجت
فاطمة اغريبا ايت علجت
يوسف عمروش
يوسف عمروش
شيخ محمد شريط
شيخ محمد شريط
تواتيت نصرالدين
تواتيت نصرالدين
سيليني غنية
سيليني غنية
أنيسة مارلين
أنيسة مارلين
سماح برحمة
سماح برحمة
وحيدة رجيمي
وحيدة رجيمي
سعادنة كريمة
سعادنة كريمة
حمادة تمام
حمادة تمام
كمال خرشي
كمال خرشي
بامون الحاج  نورالدين
بامون الحاج نورالدين
دليلة  سلام
دليلة سلام
أبو يونس معروفي عمر  الطيب
أبو يونس معروفي عمر الطيب
علاء الدين بوغازي
علاء الدين بوغازي
آمال بن دالي
آمال بن دالي
Kharoubi Anissa
Kharoubi Anissa
أسعد صلاح صابر المصري
أسعد صلاح صابر المصري
علي بن رابح
علي بن رابح
حورية سيرين
حورية سيرين
كمال بداوي
كمال بداوي
أمال حجاب
أمال حجاب
محمد مهنا محمد حسين
محمد مهنا محمد حسين
زليخة بوشيخ
زليخة بوشيخ
محمد الزين
محمد الزين
السعيد بوشلالق
السعيد بوشلالق
سعدي صبّاح
سعدي صبّاح
وردة فاضل
وردة فاضل
جمال الدين الواحدي
جمال الدين الواحدي
Amina Guenif
Amina Guenif
يحياوي سعد
يحياوي سعد
وسيلة بكيس
وسيلة بكيس
مخفي اكرام
مخفي اكرام
دردور سارة
دردور سارة
فاطمة بن أحمد
فاطمة بن أحمد
الشاعر عادل سوالمية
الشاعر عادل سوالمية
مرزاق بوقرن
مرزاق بوقرن
صاد ألف
صاد ألف
فاطمةالزهراء بيلوك
فاطمةالزهراء بيلوك
نادية مداني
نادية مداني
arbi fatima
arbi fatima
شينون أنيس
شينون أنيس
وحيد سليم نايلي
وحيد سليم نايلي
الصـديق فيـثه
الصـديق فيـثه
حمدي فراق
حمدي فراق
رزيقة د بنت الهضاب
رزيقة د بنت الهضاب
شهيناز براح
شهيناز براح
د/ ناصرية بغدادي العرجى - نيويورك
د/ ناصرية بغدادي العرجى - نيويورك
وردة سليماني
وردة سليماني
عيسى فراق
عيسى فراق
زيوش سعيد
زيوش سعيد
جمال بوزيان
جمال بوزيان
علاء الدين بوغازي
علاء الدين بوغازي
عمار نقاز
عمار نقاز
سايج وفاء
سايج وفاء
مهدي جيدال
مهدي جيدال
سميرة منصوري
سميرة منصوري
okba bennaim
okba bennaim
tabet amina
tabet amina
   محمد الزين
محمد الزين
الطاهر عمري
الطاهر عمري
بدر الزمان بوضياف
بدر الزمان بوضياف
هاجر لعروسي
هاجر لعروسي
بوشيخ حسينة
بوشيخ حسينة

جميع الحقوق محفوظة لموقع سيدي عيسى

1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة
الراشدية
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على
info@sidi-aissa.com