سيدي عيسى سيدي عيسى
الخميس 1 جمادة الأول 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن  
المستثقفون ...كتبت الشاعرة الفلسطينية : أماني خلايلة
بقلم : أماني خلايلة ـ شاعرة فلسطينية ـ
لنفس الكاتب
[ شوهد : 1836 مرة ]
الشاعرة أماني خلايلة

أتذكر جيداً حين كنت في الثانوية العامة ، و حينها كنت أنوي الدراسة في الفرع الأدبي لحبي الشديد للغة العربية وآدابها تلك النظرة التي ارتسمت على محيا والدي ووالدتي ، قالا حينها :" ماذا سينتهي بك الأمر ؟؟! معلمة؟؟ أهذه هي المهنة التي كنتِ تحلمين بها ..؟؟"
وحين كنت أحمل ما كتبت من محاولات شعرية ، وأقرأها أمام أصدقائي في المدرسة كانوا يتضاحكون عليها ، وبعضهم يتعدى ذلك إلى درجة أن يسميني بعدها بأسماء كثيرة ساخرة .
أتذكر جيداً في تلك الفترة بأن من كان يملك العزيمة لتأليف كتاب أو ديوان شعر أو ما إلى ذلك دون دعم مالي حكومي ، يكون رجلاً فقيراً بملابس رثّة يلبسها طوال أسبوع كما هي دون غسل أو كيٍّ ، حينها أدركت أنه يصرف كل ما في جيبه ليصل إلى ما يريده ، وكانوا أقلية في ذلك الزمن ،وأذكر جيداً حينما كنت أمشي في السوق وأشاهد الكتب المعروضة للبيع بأسعار زهيدة على (بسطات الباعة الجوالين ) في العاصمة تلك المرأة التي كانت تنهر زوجها الذي توقف ليستعرض كتاباً وهي تهمس له : "ما الذي جذبك إليه ؟ بثمنه يمكننا شراء شيء آخر أكثر ..!!"
ذكريات كثيرة ومؤلمة بعض الشيء حين أرى الآن بأن الكتاب في طريقه للانقراض ، ففي الماضي الذي أذكره كان الكتاب شيئا رئيسياً ، يفترض عليك الذهاب لزيارته في المكتبة كل أسبوع تقريباً للبحث وكتابة التقارير التي يطلبها منك المعلمون في المرحلة الإعدادية والثانوية ، كما أنك كطالب جامعي مرغم على زيارة المكتبة يومياً لقراءة الكتب المساندة والمراجع ، كان إلى الدخول المكتبة حينها يحتاج إلى بطاقة معتمدة للدخول ، أما لاستعارة الكتب فإلى بطاقة تخولك لذلك ناهيك عن ترك ما يضمن الكتاب كإثبات شخصية أو ضمان مالي ، والآن أتمنى أن أعرف عنواناً لمكتبة ، غير تلك التي افتتحتها دار البلدية ، وأظنهم فتحوها لتكون معلماً تراثياً لا أكثر ولا تحتوي إلا بعض الكتب العادية وقصص للأطفال ، والكثير من الطاولات الفاخرة الصنع والكراسي الجميلة .
في زمني الماضي كان الكتاب يفرض احترامه على الجميع ، وكان الكتّاب نسمع بهم ولا نراهم ، وحين نريد أن نصبح كتّابا كنا نمر عبر مراحل عديدة من الصعاب والسخرية وقلة الحيلة والفقر والتعب والكدّ ومبارزة الوقت .
كنا نحفظ غيباً ( هل غادر الشعراء من متردم ..) والآن حين تسأل فتياً عن عنتر بن شداد فإجابته ستكون بصوت ساخر:" أهو العبد الأسود الذي أحب ابنة سيده ، نعم شاهدت الفيلم ..!!"
في زمن التكنولوجيا ، سنبحث عن الكتب كما نبحث الآن عن هياكل الديناصورات ، متباكين على زمانها وكأننا كنا نريد العيش في أرض تملؤها الوحوش الكاسرة ، ولكن الفرق بين الديناصورات والكتب ، أننا كنا نعيش في زمانها ، وكانت من تربينا وكانت من تطعمنا ،فكانت مجازاً أماً لنا ، ومع ذلك فإن عقوقنا أوصلنا إلى ما نحن عليه الآن ، ونحن رسميا القاتل الذي قتل أمه ، وساعد في دفن جثتها في أرض واسعة كي لا يستدل عليها أبداً !
مشكلتنا أننا نستغني عن الشيء لنستبدله بآخر ، وكأن الأمر عندنا مجرد ناسخ ومنسوخ ، نحظى بسيارة فننسى أننا كائنات قادرة على المشي ، نجد مصعدا فننسى أن السلالم تؤدي إلى الدور الآخر أيضا، وتتوفر لدينا التكنولوجيا فننسى أن ( من جد وجد ) وأن البحث العلمي أو الأدبي هو أساس تحضر الشعوب .
في زمن التكنولوجيا ، احتلت الانترنت بكل ما نوفره من مدونات وصفحات ومواقع الكثيرة مكان الكتب ، شئت أم أبيت ، ستبحث عن معلومة ما وفي ثانية أو جزء من الثانية ستجد النتيجة بين ناظريك على شاشة الكترونية ، لن تشعر بلذة التعب والمثابرة ، ولكنك ستجد ما تبحث عنه وستكون راضيا.
المشكلة في الأمر ، أن لا أحد يدقق أو يحقق ، بعض الكتب زوِّر محتواها ، وبعضها أضيف إليها عمداً أو دون قصد أفكار أخرى ، بعض النصوص وللأسف تم تحريفها لتخدم فئة معينة ، حتى الأحاديث النبوية لم تسلم من التحريف في بعض الصفحات والمواقع .
ولم أسمع صوتاً واحداً ينادي بأن المصيبة قادمة ، البعض يتحدث على أن هذا الاختراع الرهيب قد ساهم في تطور الكتب ، والبعض يقول ، ما الفائدة من قراءة كتاب بـ 200 صفحة لأنتهي إلى فائدة لا تتجاوز سطرين ، لم لا أجني هذه الفائدة بواسطة البحث .
Google أصبح المرجع الوحيد لكل العلوم ، أضحك أم أبكي ، لا أعلم ، حتى أنني أنتظر سنوات لينهي شخص حديثه بعبارة :"رواه google " هذا ما وصلنا إليه في زمن التكنولوجيا ، وإن دفنا رؤوسنا في الرمال ، حينها سننبهر لو قرأنا في موقع الكتروني بأن مجموعة من الباحثين الميدانيين المتخصصين في علم الآثار استطاعت العثور على هيكل ورقي لكتاب عاش قبل 100 عام .
و الجانب الآخر من هذا الدمار ، ظهور المستذئبين ، عفواً أقصد المستثقفين ، وهم قوم وجدوا أنفسهم بلا مهنة ، فامتهنوا الكتابة ونسبوا أنفسهم غصباً بالثقافة ، بعضهم يحمل شهاداتِ عليا ، وبعضهم لا يحمل سوى بطاقة الهوية ، والبعض صنع لنفسه اسماً على الـ Facebook ، ذلك منبع الالكتروني ولكل شيء ومنه الثقافة.
سمحت لنفسي مرة بأن أطوف في بعض الصفحات الفيسبوكية ، وحين اكتشفت ما اكتشفت ، ضحكت مستهزئة على المتنبي وامرؤ القيس وعلى أبي تمام والشعراء كلهم من جيل العصور القديمة ، وحمدت الله كثيراً أنهم قضوا قبل أن يشاهدوا ما يحدث في هذا الزمان.
كتابات تحمل توقيع الشاعر ( فلان ) ، كتابات كثيرة لا تتوافق مع بحور الخليل بن أحمد ولا مع بحور الدنيا السبع ، لا تحمل في حروفها سوى أن الحرف الأخير من كل جملة متشابه . لا فكرة ، لا معنى ، لا صور ، اعتذر ، يوجد صورة لأنثى مبعثرة الشعر تلبس ملابس مثيرة ، لكني أقصد بالصور التي أبحث عنها الصور الفنية التي نجدها في الشعر والنثر ، لا الصور الفوتوغرافية .
في مكان آخر تجد نفس النص يحمل توقيع شخص آخر ، وهناك آخر ، وآخر ، حتى أنك لتشعر بأن النص ( ابن حرام ) لا يعرف له نسب .
الجميل في الفيسبوك ، أن النقاد يكونون معك ، والجمهور يكون معك ، وتكون ردود فعلهم آنية في اللحظة ، فلا تحتاج إلى عقد جلسات نقدية لما تكتب ، ولا تحتاج إلى تكاليف إجراء اجتماعات أدبية في الصالونات الأدبية لتعرض ما كتبت وتستمع إلى نقد النقاد حول عملك ، ولا تحتاج إلى أن تنشر ما كتبت في مجلة أو جريدة ورقية أو حتى طبع ديوان شعر باسمك ، الآن كل شيء بين يديك وبأقل التكاليف ، أما نقاد وجمهور الفيسبوك فرهيب ، فهم كحالة كتابه للأسف ، أو لنقل ( يصفقون لمن يرقص)، والأدهى من ذلك إن كانت الكاتبة أنثى ، فالتصفيق يكون أكبر وأكثر ، وإن كان الكاتب ذكراً فإما أن يصفق له البعض أو لا يصفق له أحد ، لا أقصد الإهانة هنا ولكنه الواقع الذي لن نفلح بتغطيته بالغربال .
لا يعني ما قلت سابقاً بأن الفيسبوك لا وجود للمثقفين فيه ولا يعني ما قلت أن الكتابة على الفيسبوك صارت مقتصرة فقط على من يدعي الكتابة في زمن الجهل ، بل هناك أساتذة في الأدب العربي ، وهناك من هم شعراء بمعنى الكلمة ، ولكن الفيسبوك كما هو الآن ـ صدقوني ـ لا يوجد طريقة واحدة للتمييز بين الغثّ والسمين حتى لأولئك الذين يُشهد لهم في الشعر والأدب من الكتّاب الحقيقيين و ينشطون على الفيسبوك لا يستطيعون حماية أعمالهم من السرقة الأدبية ، ففي اللحظة التي ينشرون فيها كتاباتهم ، تصبح مجهولة النسب وإن جربت البحث عنها ستجد نسخة منها في أكثر من ألف صفحة لأكثر من ألف كاتب ، زمن الجهل الذي ساعد على انقراض الكتب ، لن يضمن لك الأمانة الأدبية .
هذا هو حالنا في زمن التكنولوجيا ، الكتّاب أكثر من عدد الصفحات ، لا تعرف لهم اسماً حقيقياً ولا تعرف لهم ماض ، ولا حاضر ولا مستقبل ، لا تعرف من أين جاءوا ولا وتعرف أين سيذهبون بك ، في النهاية أنت قارئ والقارئ هو الحكم على كل ما يقرأ ، في الماضي كان الكاتب محكوما بمجوعة من القوانين والمحددات والمحظورات والقواعد أما اليوم لا شيء يحده ، يمكنه أن يكتب في كل شيء ، وأن يضع أمامك كل شيء ، ويجبرك على رؤية أفكار لم تختر رؤيتها.
والأهم من ذلك كله ، أننا وبعد عدة سنوات سنكون بلا تاريخ أدبي ، ولن يكون لنا مخزون ثقافي ، سوى ذلك الذي على صفحات المواقع الالكترونية ، ذلك الذي ربما سينتهى به الحال إلى زوال لو حدث وأن اختفت الكهرباء من حياتنا ، أو حدثت صاعقة برق قوية مثلا.

نشر في الموقع بتاريخ : الجمعة 14 محرم 1436هـ الموافق لـ : 2014-11-07



أخبار سيدي عيسى

* سيدي عيسى المدينة تناشدكم *
من أجل الصالح العام من أجل سيدي عيسى ومن أجل كل الذين مروا عبر الزمان والمكان نناشدكم كي تكونوا في الصفوف الأمامية للعمل الصالح الذي نراه ومضة خير تعيد المناعة للناس ولكل من تخالجه نفسه العمل ضمن حراك يعود بالخير على المدينة ..نحن نتوسم خيرا كي نعود الى ترسيم تفاصيل صنعتها أجيال سيدي عيسى عبر التاريخ ولنا في الحلم مليون أمنية كي تتحقق مشاريع وتزدهر رؤى وتنتعش مواقف هنا وهناك تعيد الاعتبار للمدينة ولحياة ننشدها جميلة وفيها كل تلك الاماني التي نراها تعيد إلينا كل اللقطات الجميلة التي نسعد بها بداية البداية للدخول في مرحلة صفاء مع الذات ومع مل الخيرين في سيدي عيسى رؤية تلامس الواقع وتعيد الامل لكل واحد يريد الخير ويبحث على الخير وكلنا واحدا كي نعيد الروح الى تفاصيل مدينة متحضرة تأسست منذ عام 1905 ..مدينة سيدي عيسى وكما نرى تحمل كل التفاصيل التاريخية المميزة ..
كونوا معنا جميعا


* ذكرى تأسيس موقع سيدي عيسى *
سيكون يوم 26 جوان 2017 القادم..هو تاريخ الذكرى الخامسة لتأسيس موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب ..وهو ما يسعدنا كي نستمر معكم أيها القراء الاعزاء الذين نسعد بكم وبمواضيعكم المختلفة حسب تبويب المجلة حيث نلتمس من كل من كتب أو أراد المشاركة أو عاين موقع سيدي عيسى الإلكتروني ..كي يراسلنا عبر إدراج مواضيعه عبر خانة المراسلون في الجهة اليمنى من الأعلى في مضموت الصفحة الرئيسية للموقع ..وسعداء دائما بما يتم ادراجه من مواضيع خاصة المتعلقة بتاريخ وحضارة سيدي عيسى وكذا كل القضايا والنشاطات والاحداث الحاصلة وعموما كل ما ينفع الناس ولا يدرج الموقع أبدا المواضيع ذات الطابع السياسي او الحزبي أو التي تثير النعرات الحزبية والطائفية وتثير التفرقة والفتنة والعنصرية ..وهذا خدمة لرسالة الموقع كي يكن منكم وإليكم ...وهذه الومضة هي بمثابة صورة صادقة تحبذ هيئة الموقع والمجلة أن تكون ضمن زوايا تبويب الموقع كي نصل الى قدر كبير من الاضافات والمرامي الهادفة ...
مرحبا بمساهماتكم

قسم الفيديو
سيدي عيسى ذاكرة وتاريخ
نطلب منكم ارسال روابط للفيديو - الفيديو يكون مسجل على موقع يوتوب
المدة الزمنية أقل من 20 دقيقة


نحن في خدمتكم و شكرا
صور و رسومات


السيد والي ولاية المسيلة حاج مقداد في سيدي عيسى
في اطار فعاليات " البداية لنا والاستمرارية لكم "


تكريم الكاتب العالمي سهيل الخالدي
في المركز الثقافي في سيدي عيسى


الشاعر عمر بوشيبي يكرم الكاتب الكبير
عياش يحياوي في المركز الثقافي خديجة دحماني


علاوة علي عضو هيئة موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب
علاوة علي أرشيف الموقع الدائم


الاستاذ محمد نوغي عضو هيئة موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب


الرسام التشكيلي سعيد دنيدني بومرداية


الكاتب الكبير يحي صديقي


المركز الثقافي لشهيدة الكلمة خديجة دحماني


الشاعر الكبير قريبيس بن قويدر


الكاتب عياش يحياوي مع الروائي المهدي ضربان وعرض لكتاب " لقبش "

مراسلون

سجل الآن و أنشر
أكتب موضوعا أوخبرا لحدث جرى في بلدك أومدينتك وأنشره بنفسك في قسم المراسلون.

إقرأ لهولاء
لمياء عمر عياد
لمياء عمر عياد
سوسن بستاني
سوسن بستاني
ساعد بولعواد
ساعد بولعواد
المختار حميدي
المختار حميدي
محمد بتش
محمد بتش"مسعود"
فاطمة امزيل
فاطمة امزيل
سعد نجاع
سعد نجاع
نورة طاع الله
نورة طاع الله
عبد الله بوفولة
عبد الله بوفولة
عبد الله دحدوح
عبد الله دحدوح
نائلي دواودة عبد الغني
نائلي دواودة عبد الغني
Nedjma Sid-Ahmed Gautier
Nedjma Sid-Ahmed Gautier
نبيلة سنوساوي
نبيلة سنوساوي
رابح بلطرش
رابح بلطرش
noro  chebli
noro chebli
خليل صلاح الدين بلعيد
خليل صلاح الدين بلعيد
شنة فوزية
شنة فوزية
بختي ضيف الله
بختي ضيف الله
أبو طه الحجاجي
أبو طه الحجاجي
safia.daadi
safia.daadi
lمحمد بتش
lمحمد بتش
نسرين جواهرة
نسرين جواهرة
عيسى بلمصابيح
عيسى بلمصابيح
دالي يوسف مريم ريان
دالي يوسف مريم ريان
zineb bakhouche
zineb bakhouche
ملياني أحمد رضــــــــــــــا
ملياني أحمد رضــــــــــــــا
حلوز لخضر
حلوز لخضر
عبدالكريم بوخضرة
عبدالكريم بوخضرة
جعفر نسرين
جعفر نسرين
عبد الرزاق بادي
عبد الرزاق بادي
مليكة علي صلاح رافع
مليكة علي صلاح رافع
أميرة أيلول
أميرة أيلول
طاهر ماروك
طاهر ماروك
فضيلة زياية (الخنساء)
فضيلة زياية (الخنساء)
بوفاتح سبقاق
بوفاتح سبقاق
حسدان صبرينة
حسدان صبرينة
فاطمة اغريبا ايت علجت
فاطمة اغريبا ايت علجت
يوسف عمروش
يوسف عمروش
شيخ محمد شريط
شيخ محمد شريط
تواتيت نصرالدين
تواتيت نصرالدين
سيليني غنية
سيليني غنية
أنيسة مارلين
أنيسة مارلين
سماح برحمة
سماح برحمة
وحيدة رجيمي
وحيدة رجيمي
سعادنة كريمة
سعادنة كريمة
حمادة تمام
حمادة تمام
كمال خرشي
كمال خرشي
بامون الحاج  نورالدين
بامون الحاج نورالدين
دليلة  سلام
دليلة سلام
أبو يونس معروفي عمر  الطيب
أبو يونس معروفي عمر الطيب
علاء الدين بوغازي
علاء الدين بوغازي
آمال بن دالي
آمال بن دالي
Kharoubi Anissa
Kharoubi Anissa
أسعد صلاح صابر المصري
أسعد صلاح صابر المصري
علي بن رابح
علي بن رابح
حورية سيرين
حورية سيرين
كمال بداوي
كمال بداوي
أمال حجاب
أمال حجاب
محمد مهنا محمد حسين
محمد مهنا محمد حسين
زليخة بوشيخ
زليخة بوشيخ
محمد الزين
محمد الزين
السعيد بوشلالق
السعيد بوشلالق
سعدي صبّاح
سعدي صبّاح
وردة فاضل
وردة فاضل
جمال الدين الواحدي
جمال الدين الواحدي
Amina Guenif
Amina Guenif
يحياوي سعد
يحياوي سعد
وسيلة بكيس
وسيلة بكيس
مخفي اكرام
مخفي اكرام
دردور سارة
دردور سارة
فاطمة بن أحمد
فاطمة بن أحمد
الشاعر عادل سوالمية
الشاعر عادل سوالمية
مرزاق بوقرن
مرزاق بوقرن
صاد ألف
صاد ألف
فاطمةالزهراء بيلوك
فاطمةالزهراء بيلوك
نادية مداني
نادية مداني
arbi fatima
arbi fatima
شينون أنيس
شينون أنيس
وحيد سليم نايلي
وحيد سليم نايلي
الصـديق فيـثه
الصـديق فيـثه
حمدي فراق
حمدي فراق
رزيقة د بنت الهضاب
رزيقة د بنت الهضاب
شهيناز براح
شهيناز براح
د/ ناصرية بغدادي العرجى - نيويورك
د/ ناصرية بغدادي العرجى - نيويورك
وردة سليماني
وردة سليماني
عيسى فراق
عيسى فراق
زيوش سعيد
زيوش سعيد
جمال بوزيان
جمال بوزيان
علاء الدين بوغازي
علاء الدين بوغازي
عمار نقاز
عمار نقاز
سايج وفاء
سايج وفاء
مهدي جيدال
مهدي جيدال
سميرة منصوري
سميرة منصوري
okba bennaim
okba bennaim
tabet amina
tabet amina
   محمد الزين
محمد الزين
الطاهر عمري
الطاهر عمري
بدر الزمان بوضياف
بدر الزمان بوضياف
هاجر لعروسي
هاجر لعروسي
بوشيخ حسينة
بوشيخ حسينة

جميع الحقوق محفوظة لموقع سيدي عيسى

1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة
الراشدية
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على
info@sidi-aissa.com