سيدي عيسى سيدي عيسى
الجمعة 10 صفر 1440هـ الموافق لـ : أبحث عن  
الشّاعر الفلسطينيّ "حارث شلالدة" أهزوجة عذبة لن تكرّر نفسها...!! ....حاورته الشاعرة الدكتورة :فضيلة زياية (الخنساء)
بقلم : فضيلة زياية (الخنساء)
لنفس الكاتب
[ شوهد : 1509 مرة ]
الشاعر الفلسطيني حارث شلالدة

يكتب الشّعر بصبغة جاهليّة معتّقة طاهرة متعفّفة راقية: بلغة عربيّة سليمة تمام السّلامة من الأخطاء بمختلف أنواعها وبوزن شعري صحيح خال تمام الخلوّ من الهفوات العروضيّة الّتي يحسبها الكثير من الشعراء ((هيّنة)) وهي عند الله عسيرة... يؤثّث دولة الورد بأسلوب سلس جميل منمّق تفوّفه البلاغة الأصيلة وتنصاع القصيدة لأنامله انصياعا لامثيل له فيطوّعها كيفما شاءت أنامل يمينه وكيفما تريد أنامل يساره.

يحمل بيده اليمنى قلما تسكن داخله فلسطين... ويحمل بيده اليسرى زيتونة تسكن داخلها الجزائر ويحمل بكلتا يديه قلبا بحجم العالم العربي الفسيح العريض باسره: ليسكب لنا صدق معاناة ممزوجة بصدق حبّ للوطن الجميل الذي يأمل غدا أجمل وأصفى وأنقى وأرقى وأفضل تسكنه الأماني النّاضرات المعشوشبة الخضراء اخضرارا سرمديا لغصن الزيتون...
نقترب منه فكريّا فنتعلّم منه فيضا يفوق ما عندنا من غيض... ونقترب منه شعريّا لنقبس من قنديل قصائده السّامقة عالية الطّراز ما نتزوّد به في حياتنا اليوميّة الواسعة. هو أبو سلمى "حارث شلالدة" ابن مدينة "الخليل" الفلسطينية، لم يعوزه الجرح عن كتابة أعتى القصائد الّتي تفيض جمالا وتنبجس فنّا...
فعلى شرف البراءة "سلمى" كان هذا الحوار الممتع المغذّي!!! ابقوا معنا وكونوا كثيرين ولاتفوّتوا عليكم فرصة تكريم الملاك "سلمى شلالدة"!!!
نودّ منك بطاقة تعريفيّة عنك في ثلاثة أبيات شعريّة!

- يسعدني بدايةً أن أتقدم بين يديك بباقات مُزينة ببنفسج الشكر والعرفان على اهتمامك بسبر أغوار شاعر أوى إلى الظلّ فأبت الشمس إلا أن تنسل إليه عبر الغصون , واسمحي لي أن تكون أبياتي التعريفية أربعة :

نهْرٌ تموّجَ في النَّسـيمِ يـشُـمُّهُ
فاحتارتِ الأزهارُ كيفَ تضُمُّهُ
.
ما بينَ منْـبـعِهِ وبينَ مَصَبِّهِ
طِفلٌ رَعـتْهُ على المَحَبَّةِ أُمُّهُ
.
أيقونتي الصحراءُ مرآتي العروبةُ
رُوحيَ الإسلامُ نَجمي نجمُهُ
.
تبقَى فلسطينٌ غزالةَ خاطري
يَـشْــتاقُــهـا بـقَصـيدهِ فتَـؤمّه

01- السّيّارة؟ ام القصيدة؟!

- كم قصير وغريب ومتباين هذا السؤال !
أما القصيدة فهي البرق الخاطف الذي يفجؤك ويحمل روحك ليحلق بها عاليا عالياً في مداءات من الدهشة والوجدانيات الفياضة بمتعة لانهائية, رأيت بعينيها كل النجوم والنبوءات قبل أن أغادر الجب. وجاءت سيارة, فلم تحمل فيما حملت إلا هذا الجسد الترابي على طرق ملتوية النوايا . ولولا نوافذ القصيدة المنفتحة في كل صوب لما رأينا أسرار الجمال الذي هندسته يد الله بمادة مشتركة التأثير بين عالم بديع يختبئ في داخل الفنان وبين روح الوجود المنطلقة بالسحر في هذا الكون الفسيح.

02- إلام يرجع شاعرنا "حارث شلالدة" الصّراع المحتدم ين النّقّاد (الحقيقيّين) والشّعراء؟ وهل للنّاقد الحقّ كي يشرّح قصيدة الشّاعر بما تهوى نفسه حتّى وإن خرج عن الموضوع؟
- إذا كان ثمة نقادٌ (حقيقيون) وشعراء (حقيقيون) فلا وجود إذن للصراع , لأن حاسة الأدب الإنساني السليمة تُذيق الطرفين كاساً شهية نقية هي الشعور الوجداني الصافي وإن كانت تلك الكأس تسكب بأمزاج مختلفة اللذة ... ولكن الصراع ينشأ من الاختلاف على الرصيد المُتوهم لدى جمهور الشعر؛ فالناقد –حتى وإن امتلك بعض الأدوات النقدية المجردة- فإنه لا تنعكس في ذائقته كل أذواق الجمهور, والشاعر الحقيقي الواثق بكلمته لا ينبغي له أن يخاف ويمضي حياته الشعرية يقول للنقاد لا مساس.
وإذا كان الشعراء في كل وادٍ يهيمون فإن النقاد يحفرون في كل وادٍ أودية أخرى لا طائل منها أبداً ليوجدوا لأنفسهم عملاً, برأيي شرح القصيدة كتشريح الحي يُميت معانيها ويُهلهل أركان صرحها الجميل. ولكن يعجبني من النقاد من كان شاعراً مُجيدا فهدى الشعراء بأضواء شعره بدل أن يحرق قصائدهم بجمرات نقده.

03- هل يوجد فعلا "نقد ناجح" في دول العالم العربيّ؟ أم أنّ هذا قد ((اختلق)) لأغراض سياسيّة لا غير؟! وهل توجد بفلسطين ((صراعات نقديّة)) كما نسمع عنها ونقرأها ببعض الدّول؟

- لم يخل موروثنا الأدبي العريق من نقد هادف ونقاد جيدون من أمثال ابن قتيبة وابن سلام قديما وكذلك يوجد نقاد معاصرون أسهموا بدرجة ما في تمحيص بضاعة الشعراء فقد قرأنا للعقاد والرافعي وطه حسين نقدا قيماً بعضه منهجي وبعضه لا منهجي ... ولكن يبقى الناقد الكبير والشاهد المُصدّق على جودة القصيدة هو الشعور العام الذي تبثه القصيدة في نفوس المتلقين . أما حين يتبع الأدب والسياسة الأيدولوجيا تنشأ مدارس شعرية متباينة التوجهات تنعكس على النقد بشكل تلقائي. وعندنا في فلسطين محاولات نقدية لا يلتفت إليها الشعراء ولا الجمهور كثيراً ولم ترتق إلى التأثير الجدي في مسيرة شعراء فلسطين الشباب. كما أن هذه الطائفة من النقاد ينظرون بعين القداسة إلى نصوص الشعراء الكبار مما يقلل الثقة فيما يكتبونه.

04- هل سياسة ((الإقصاء)) تخدم الشّعر والأدب؟ وهل عانى شاعرنا "حارث شلالدة" من هذا الأسلوب الملتوي العاجز غير المنصف غير المنطقيّ؟ وهل سياسة "الإقصاء" موجودة بفلسطين أيضا؟

- إذا كان الإقصاء من جهة ينفي الشاعر عن الظهور في مهرجان الشعر فإنه من ناحية أخرى يشكل فرصة خلوة للشعراء الحقيقيين ليبدعوا أجمل وأنقى وأشف ما لديهم ... والكنوز التي ينتجونها في الظل سيتلقفها الناس يوما ما ويقدرونها قدرها . أما عن صورة الإقصاء في فلسطين فهي تتجلى في عدم الاهتمام بالتجارب الشعرية الناشئة ورعايتها, وتتحمل المؤسسة الثقافية الرسمية الجزء الأكبر من المسئولية.

05- صف لنا الصّغيرة "سلمى" في بيتين حديثين كتابة! وهل يأمل شاعرنا "حارث شلالدة" أن تكون الصّغيرة "سلمى" شاعرة تلعلع بالبيان كما يلعلع أبوها؟

- سلمى فسيلةُ نرجسٍ ... قُزحيةِ الأهواءِ
حيناً تُعطرُ خاطري ... بعبيرها المِعطاءِ
أو تستفزُ مشاعري ... ببراءةِ الأنـداءِ
.
كم بودي أن تصبح سلمى حارسة العناقيد الأدبية التي أنظمها وأن ينطلق لها لسان من البيان ... سأعلمها الشعر ريثما تكبر إن شاء الله.

06- هل يستطيع الشّاعر أن يرضي كلّ المحيطين به ممّن يقرأون له؟

- إذا تجرد المتلقون من الحجب والأهواء - وبعض الأفكار أحيانا- فإنه سيتستمتع بالأدب الماتع أينما قرأه, ولكن الأديب لا يستطيع إرضاء كل الجمهور لأن الأذواق تتفاوت.

07- نلاحظ في قصائدك مسحة تجديديّة وسرحة واسعة من الخيال على الرّغم من أنّها كلاسيكيّة المعمار! فإلام يرجع شاعرنا "حارث شلالدة" هذا؟

- أتنقل في قصائدي بين الخيال الذي يثمر دهشة قائمة على تمايز مكونات الصورة الشعرية, وبين تعميق الحالة النفسية وجدانياً وتشكيل العاطفة الصادقة في أنساق تركيبية جديدة. وإن معمار القصيدة لا يقف حائلا أمام الإبداع ولا يمنع من فتح المداءات المدهشة على مستوى الإيقاعات والتشكيلات والفواصل النفسية في النص, بل إن روح الشعر العربي دفاقة بالحيوية والجمال, ولم تتوقف عن العطاء والتجديد منذ الملك الضليل وحتى هذا الزمن الضليل.

08- أسلوب "الانزياح" أسلوب راق جدّا، وقد لاحظنا هذا في قصائدك بكثرة! فكيف يشرح شاعرنا "حارث شلالدة" هذه الميزة لمن يقرأ له قصائده أوّل مرّة؟

- الانزياح هو نقل لغة الشعر إلى مستويات أخرى من الدلالة أو التصوير بحيث تصبح التراكيب التقليدية لها إسقاطات على معاني أخرى تُفهم من السياق والظروف, أسلوب الانزياح يضفي قيمة جمالية وإبداعية على النصوص, يظهر لدي بعفوية القريحة أحيانا وبقصد أحيانا كثيرة ... أتحدث كثيرا عن المرأة/الوطن وعن الحبيبة/الفكرة وعن التضاريس/الأهواء وعن النور/الأمل وعن الكثير من الثنائيات والتركيبات متعددة التأويلات التي تبزغ من تماهي فكرة مستحدثة ما مع اللغة الأصلية تتجلى رويدا رويدا بكل علائقها حتى يظهر مشهد شعري كامل منزاحٌ عن المعاني المألوفة.
وليتبن مرادي هاك هذه المقطوعة:

صَمَتَ اليَقِينُ فجئتُ أسْألُ لؤلؤهْ
وَقَفَتْ على سَطْر المِيَاهِ لِتقرأهْ -:

ماذا يَجِيشُ بساحلي يا دُرَّتي
حتى هفتْ نَسَمَاتُهُ مُسْتنْبِئهْ ؟

وعلامَ أسألُ غائراً عَنْ ظاهرٍ
أتُراهُ يُبصرُ والمنارةُ مُطفَأهْ ؟

ليَ خاطرٌ في كلِّ بادرةٍ سرى
متلمِّساً عُذر الفراق لِيدرأهْ

كالزورَقِ المَسْحُورِ؛ تَلهجُ مَوْجَةٌ
بِمَصِيرِهِ فَيَصُدُّها ، مَا أجْرأهْ !

عَجَباً لِسَاحلِيَ الغريبِ ! كأنّ لي
قَلَقَ الهَوى ، وكأنّهُ قلْبُ امْرأهْ

أي عالَم دخلتِ؟

09- كيف ينظر شاعرنا "حارث شلالدة" إلى المرأة الشّاعرة؟ هل هي قادرة على استيعاب واقع الأمّة؟ أم أنّها مجرّد حروف كما ينظر إليها رواد "جاهليّة 2015"؟

- المرأة هي مطلع الشعر العربي وهي التي تصنع الشعر سواء بإلهام الشاعر أو بإلهام الحرف ... وللمرأة الشاعرة مرآة ذات شفافية عاطفية متميزة على الرجل بحكم تركيبها النفسي الرقيق، ولها إسهامها المعتبر في الأدب العربي الذي ترثه عبر العصور خنساء عن خنساء .

10- ماذا لو تحوّلت من ((الصّحافيّة المحاورة)) إلى ((المشاكسة "المراوغة")): تمارس عليك لعبة الخفاء وسلطة "الكاميرا الخفيّة"!

- بنرجسية أقول أنه لا توجد ثمة كاميرات تطال أعماق الشاعر النفسية, ولكن الشاعر الصادق المتجرد لا يخفي الحقيقة النافعة عن الناس فكيف يخفيها عن المبصرة فضيلة زياية , عزيزتي صوّبي عدسة الكاميرا أين شئتِ وانظري هل تأتيك بصور مختلفة.

11- من هو "حارث شلالدة" المواطن العاديّ؟

- نشأت في ريف محافظة الخليل الفلسطينية, ابناً أفتخر بانتمائي للشعب الفلسطيني أراوح بين أفراحه وأحزانه ... درست الهندسة الكهربائية وأعمل مدرسا في جامعة بوليتكنك فلسطين ... تقمصني الشعر في السابعة عشرة من عمري ولا زال يملي عليّ اللحظات الأجمل في حياتي. أمنيتي أن أرى بلادي وقد تحررت من الاحتلال, وأطمح إلى تقديم مساهمات مؤثرة في مجالي الفكر الإبداعي والشعر العربي .

12- سمعنا عنك من "كواليسنا" الموثوق بمصادرها أنّك ماهر جدّا في لعبة "الشّطرنج"! فهل لهذه اللّعبة علاقة بالقصيدة؟! وكيف يطبّق شاعرنا "حارث شلالدة" الشّطرنج على الشّعر؟

- نعم ألعب الشطرنج موهبةً لا احترافاً, وكلا القصيدة والشطرنج تتطلبان هندسة وذكاء , وكما أنقل النقلة الصحيحة في الوقت المناسب حين ألعب الشطرنج فإنني أقدم الصورة والفكرة والمفارقة الشعرية في محلها المناسب من القصيدة ، أما وجه الاختلاف بينهما : فإن القصيدة تبدأ حين يتحقق الفوز أو الخسارة ولكن الشطرنج تنتهي بأحدهما .
وقد قلت يوما: الشايُ والشطرنجُ والشعرُ ... شيناتُ عمري طبتَ يا عُمْرُ

13- الكتابة "لحظة وعي". فهل يؤيّد شاعرنا "حارث شلالدة" هذا الرّأي؟ أم أنّه يجنح إلى رأي مخالف؟

- بل دعيني أقل: إن (بداية) الكتابة هي لحظة وعي ولكن بعد ذلك يسبح الشاعر في اللاوعي الجميل ليعود ويضع المحار واللآلئ بين يدي المُتلقين .

14- هل حدث لشاعرنا "حارث شلالدة" أن نضب عنده شلّال الشّعر يوما؟

- يحدث ذلك أحيانا بسبب انهماك الشاعر في عمله ومشاكله الحياتية , ولا أذكر أن غيوم الشعر أمسكت عن حقولي مدة تزيد عن شهر وهي مدة طويلة وقاسية كما تعلمين .

15- ماذا يقول شاعرنا "حارث شلالدة" (لمستخدمي) الحداثة؟ وهل تلك "الحداثة" ((مع))؟ أم ((ضدّ)) الأدب وبخاصّة الشّعر؟ أم أنّها منبر غير عادل يكرّس للرّداءة؟

- الحداثة كأس مصنوعة من زجاج مختلف يبدو أشف وأجمل وأيسر تناولا ... فليسكب فيها المرء ما يحب من الشعر على أن يتفق مع الجمال والقيم والمبادئ التي لا يخطؤها ذوقٌ سليم... ولا شك أن طوفان الحداثة قد أتى على الكثير من الجواهر فأخفاها عن أعين المتابعين, وهذا يتطلب جهدا أكبر من أهل الأدب الصالحين من أجل البحث والتقييم والتصنيف والتوجيه الدائم في لجة الحداثة العارمة.

16- يقال: ((إنّ التّيه في الطّريق عن المكان المقصود شيمة محمودة جدّا من شيم العباقرة)). ولنضرب لك مثلا عن هذا أنّ العالم الفيزيائيّ "توماس إيديسون" !Thomas Edison فلقد ((كان يتيه)) دائما عن منزله مرارا وتكرارا... وأنّه "يوم عرسه" كان تائها ضاّلّا عن طريقه ولم يهتد إلى منزله إلّا بحضور المقرّبين منه كي يعيدوه إليه!!! فهل حدث لشاعرنا "حارث شلالدة" أن ((أضاع سبيله)) يوما؟!

- أضيع أحيانا كثيرة في سبل الحياة عن الشعر، وأدبياً أضيع أحيانا في الشعر حين تسرقني لحظة الكتابة إلى عوالم شعورية ودلالية لم أهدف إليها ابتداءً. فيصبح الشعر الذي أدعي صناعته مثل مصباح أديسون الذي لم يرشده .
وكثيرا ما ينتابني الضياع حين أجد وطني السليب يترنح ولا أستطيع تقديم شيء سوى الدعاء أو الغضب أو القصيدة العاجزة .

17- يعزّ على "موّاجنا الصّوتيّ"/ ((الميكروفون)) أن يغادرك قبل أن توشّحه بتطريز درّة شعريّة من دررك الثّمينة على كلّ جوانبه!

- سأختار لك هذه المقطوعة التي تحاكي الوطن والشباب ...

كيف ينمو مع الزهور اغترابي
ويعود اليقين بعد ارتـياب؟
يا فلسطين يا صباحَ المُحبي
ن فهل تذكرين وهج التصابي
لا تكادين تستُرين نحيبا
بهزيم المأساة والصمتُ رابي
كلُّ ما فيك لائمٌ وحقيق
ٌ بسنين الجفاف لَـوْمُ الـسـرابِ
آه لو كان للصخور كقلبي
يا فلسطينُ خاطرٌ من عتاب
آهِ لو كان للرزايا وللأح
ْـزان غـفْوٌ على تخوم الروابي
آهِ لو كان للمساءِ كما الـحُـب
جناحان من بَياض السحاب
أنا أدري يا ومضة العشق في قن
ديل روحي ويا جُموح الرِّغاب ...
... لستُ وهما بناظريك ، وأدري
كيف تستدركين فجْر الشبابِ
...
وأخيرا أكرر شكري البنفسجي لاهتمامك وامتناني الأبيض لصبرك الجميل
ودمت بخير وأمل
حارث شلالدة.

نشر في الموقع بتاريخ : الخميس 7 صفر 1437هـ الموافق لـ : 2015-11-19



أخبار سيدي عيسى

* سيدي عيسى المدينة تناشدكم *
من أجل الصالح العام من أجل سيدي عيسى ومن أجل كل الذين مروا عبر الزمان والمكان نناشدكم كي تكونوا في الصفوف الأمامية للعمل الصالح الذي نراه ومضة خير تعيد المناعة للناس ولكل من تخالجه نفسه العمل ضمن حراك يعود بالخير على المدينة ..نحن نتوسم خيرا كي نعود الى ترسيم تفاصيل صنعتها أجيال سيدي عيسى عبر التاريخ ولنا في الحلم مليون أمنية كي تتحقق مشاريع وتزدهر رؤى وتنتعش مواقف هنا وهناك تعيد الاعتبار للمدينة ولحياة ننشدها جميلة وفيها كل تلك الاماني التي نراها تعيد إلينا كل اللقطات الجميلة التي نسعد بها بداية البداية للدخول في مرحلة صفاء مع الذات ومع مل الخيرين في سيدي عيسى رؤية تلامس الواقع وتعيد الامل لكل واحد يريد الخير ويبحث على الخير وكلنا واحدا كي نعيد الروح الى تفاصيل مدينة متحضرة تأسست منذ عام 1905 ..مدينة سيدي عيسى وكما نرى تحمل كل التفاصيل التاريخية المميزة ..
كونوا معنا جميعا


* ذكرى تأسيس موقع سيدي عيسى *
سيكون يوم 26 جوان 2017 القادم..هو تاريخ الذكرى الخامسة لتأسيس موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب ..وهو ما يسعدنا كي نستمر معكم أيها القراء الاعزاء الذين نسعد بكم وبمواضيعكم المختلفة حسب تبويب المجلة حيث نلتمس من كل من كتب أو أراد المشاركة أو عاين موقع سيدي عيسى الإلكتروني ..كي يراسلنا عبر إدراج مواضيعه عبر خانة المراسلون في الجهة اليمنى من الأعلى في مضموت الصفحة الرئيسية للموقع ..وسعداء دائما بما يتم ادراجه من مواضيع خاصة المتعلقة بتاريخ وحضارة سيدي عيسى وكذا كل القضايا والنشاطات والاحداث الحاصلة وعموما كل ما ينفع الناس ولا يدرج الموقع أبدا المواضيع ذات الطابع السياسي او الحزبي أو التي تثير النعرات الحزبية والطائفية وتثير التفرقة والفتنة والعنصرية ..وهذا خدمة لرسالة الموقع كي يكن منكم وإليكم ...وهذه الومضة هي بمثابة صورة صادقة تحبذ هيئة الموقع والمجلة أن تكون ضمن زوايا تبويب الموقع كي نصل الى قدر كبير من الاضافات والمرامي الهادفة ...
مرحبا بمساهماتكم

قسم الفيديو
سيدي عيسى ذاكرة وتاريخ
نطلب منكم ارسال روابط للفيديو - الفيديو يكون مسجل على موقع يوتوب
المدة الزمنية أقل من 20 دقيقة


نحن في خدمتكم و شكرا
صور و رسومات


السيد والي ولاية المسيلة حاج مقداد في سيدي عيسى
في اطار فعاليات " البداية لنا والاستمرارية لكم "


تكريم الكاتب العالمي سهيل الخالدي
في المركز الثقافي في سيدي عيسى


الشاعر عمر بوشيبي يكرم الكاتب الكبير
عياش يحياوي في المركز الثقافي خديجة دحماني


علاوة علي عضو هيئة موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب
علاوة علي أرشيف الموقع الدائم


الاستاذ محمد نوغي عضو هيئة موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب


الرسام التشكيلي سعيد دنيدني بومرداية


الكاتب الكبير يحي صديقي


المركز الثقافي لشهيدة الكلمة خديجة دحماني


الشاعر الكبير قريبيس بن قويدر


الكاتب عياش يحياوي مع الروائي المهدي ضربان وعرض لكتاب " لقبش "

مراسلون

سجل الآن و أنشر
أكتب موضوعا أوخبرا لحدث جرى في بلدك أومدينتك وأنشره بنفسك في قسم المراسلون.

إقرأ لهولاء
لمياء عمر عياد
لمياء عمر عياد
سوسن بستاني
سوسن بستاني
ساعد بولعواد
ساعد بولعواد
المختار حميدي
المختار حميدي
محمد بتش
محمد بتش"مسعود"
فاطمة امزيل
فاطمة امزيل
سعد نجاع
سعد نجاع
نورة طاع الله
نورة طاع الله
شنة فوزية
شنة فوزية
عبد الله بوفولة
عبد الله بوفولة
عبد الله دحدوح
عبد الله دحدوح
نائلي دواودة عبد الغني
نائلي دواودة عبد الغني
Nedjma Sid-Ahmed Gautier
Nedjma Sid-Ahmed Gautier
نبيلة سنوساوي
نبيلة سنوساوي
رابح بلطرش
رابح بلطرش
noro  chebli
noro chebli
خليل صلاح الدين بلعيد
خليل صلاح الدين بلعيد
شنة فوزية
شنة فوزية
بختي ضيف الله
بختي ضيف الله
أبو طه الحجاجي
أبو طه الحجاجي
safia.daadi
safia.daadi
lمحمد بتش
lمحمد بتش
نسرين جواهرة
نسرين جواهرة
عيسى بلمصابيح
عيسى بلمصابيح
دالي يوسف مريم ريان
دالي يوسف مريم ريان
zineb bakhouche
zineb bakhouche
ملياني أحمد رضــــــــــــــا
ملياني أحمد رضــــــــــــــا
حلوز لخضر
حلوز لخضر
عبدالكريم بوخضرة
عبدالكريم بوخضرة
جعفر نسرين
جعفر نسرين
عبد الرزاق بادي
عبد الرزاق بادي
مليكة علي صلاح رافع
مليكة علي صلاح رافع
أميرة أيلول
أميرة أيلول
طاهر ماروك
طاهر ماروك
فضيلة زياية (الخنساء)
فضيلة زياية (الخنساء)
بوفاتح سبقاق
بوفاتح سبقاق
حسدان صبرينة
حسدان صبرينة
فاطمة اغريبا ايت علجت
فاطمة اغريبا ايت علجت
يوسف عمروش
يوسف عمروش
شيخ محمد شريط
شيخ محمد شريط
تواتيت نصرالدين
تواتيت نصرالدين
سيليني غنية
سيليني غنية
أنيسة مارلين
أنيسة مارلين
سماح برحمة
سماح برحمة
وحيدة رجيمي
وحيدة رجيمي
سعادنة كريمة
سعادنة كريمة
حمادة تمام
حمادة تمام
كمال خرشي
كمال خرشي
بامون الحاج  نورالدين
بامون الحاج نورالدين
دليلة  سلام
دليلة سلام
أبو يونس معروفي عمر  الطيب
أبو يونس معروفي عمر الطيب
علاء الدين بوغازي
علاء الدين بوغازي
آمال بن دالي
آمال بن دالي
Kharoubi Anissa
Kharoubi Anissa
أسعد صلاح صابر المصري
أسعد صلاح صابر المصري
علي بن رابح
علي بن رابح
حورية سيرين
حورية سيرين
كمال بداوي
كمال بداوي
أمال حجاب
أمال حجاب
محمد مهنا محمد حسين
محمد مهنا محمد حسين
زليخة بوشيخ
زليخة بوشيخ
محمد الزين
محمد الزين
السعيد بوشلالق
السعيد بوشلالق
سعدي صبّاح
سعدي صبّاح
وردة فاضل
وردة فاضل
جمال الدين الواحدي
جمال الدين الواحدي
Amina Guenif
Amina Guenif
يحياوي سعد
يحياوي سعد
وسيلة بكيس
وسيلة بكيس
مخفي اكرام
مخفي اكرام
دردور سارة
دردور سارة
فاطمة بن أحمد
فاطمة بن أحمد
الشاعر عادل سوالمية
الشاعر عادل سوالمية
مرزاق بوقرن
مرزاق بوقرن
صاد ألف
صاد ألف
فاطمةالزهراء بيلوك
فاطمةالزهراء بيلوك
نادية مداني
نادية مداني
arbi fatima
arbi fatima
شينون أنيس
شينون أنيس
وحيد سليم نايلي
وحيد سليم نايلي
الصـديق فيـثه
الصـديق فيـثه
حمدي فراق
حمدي فراق
رزيقة د بنت الهضاب
رزيقة د بنت الهضاب
شهيناز براح
شهيناز براح
د/ ناصرية بغدادي العرجى - نيويورك
د/ ناصرية بغدادي العرجى - نيويورك
وردة سليماني
وردة سليماني
عيسى فراق
عيسى فراق
زيوش سعيد
زيوش سعيد
جمال بوزيان
جمال بوزيان
علاء الدين بوغازي
علاء الدين بوغازي
عمار نقاز
عمار نقاز
سايج وفاء
سايج وفاء
مهدي جيدال
مهدي جيدال
سميرة منصوري
سميرة منصوري
okba bennaim
okba bennaim
tabet amina
tabet amina
   محمد الزين
محمد الزين
الطاهر عمري
الطاهر عمري
بدر الزمان بوضياف
بدر الزمان بوضياف
هاجر لعروسي
هاجر لعروسي

جميع الحقوق محفوظة لموقع سيدي عيسى

1440هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة
الراشدية
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على
info@sidi-aissa.com