سيدي عيسى سيدي عيسى
الأحد 2 ذو القعدة 1439هـ الموافق لـ : أبحث عن  
جديد الموقع  * شاعر الحرية أمحمد عون في ذمة الله....   * احتفال اتحاد الكتاب فرع سيدي عيسى بالعيدين   * احتفال بيت الشعر الجزائري بعيدي الاستقلال و الشباب    * حملة تبرع بالدم في عواس احتفالا بعيد الاستقلال و الشباب   * بلاعة الحدث   * الى أمي..   * ديوان الهايكو :فسيفساء من الهايكو الجزائري..للشاعرة عبر البحر /حلوة السعدية ..   * تكريم الشاعر عمر بوشيبي تكريسُ للثقافة    * ممزوج البكالوريا واللامبالاة ...   * صيحات عانس   * نبتة في أرض الشقاء   * تهنئة بمناسبة عيد الفطر المبارك   * تجربة الحداثة وتناثر الألوان في ديوان: أنامل وأقراص ليزر لـمنذر بشيرة الشقرة يسرى الجبيلي   * رمضان يغادرنا في رمضان   * آية و رزان ثمن العودة   *  وداعا - يوسف –   * أمل الحياة    * مطاعم الرحمة : نموذج جزائري خالص والافطار في كل مكان وأهل الخير يصنعون الخير..وبالقوة ...1541 بلدية جزائرية تتنافس على الخير في شهر رمضان :    * يا ابن التي....؟ !   * إننا نحبك يا عزازقة   
آراء في عيد المرأة ..
بقلم : عبد الله بوفولة
لنفس الكاتب
[ شوهد : 1459 مرة ]

عندما أردت خوض غمار هذا الموضوع المرأة تجلى أمامي أكثر من سؤال وقلت في نفسي من أين أبدأ ؟ هل أتناول الاختلاف البيولوجي بين المرأة والرجل وهو اختلاف يتبدى لنا وينعكس في سلوكها فنحكم عليها نحن معشر الرجال على انها مخلوق ناعم لطيف ظاهرا مختلف باطنا ، ثم ماذا عن جانبها الفسيولوجي وما يترتب عن ذلك من مناحي جنسية وحسية ، ثم ماذا عن سلوكها النفسي والجنسي في مجتمعاتنا العربية ومقارنتها بمجتمعات غربية ، ثم ماذا عن سلوكها قديما وحديثا وهل تصلح المقارنة بين المرأة وبين الإناث في مملكة الحيوان .. ثم ماذا عن الصفات الانثوية التي لا نمتلكها نحن معشر الرجال وتغنينا بها مع الشعراء والفنانين وهي صفات جميلة وجذابة في عيوننا ... انا بشر وذكر ويسري عليّ ما يسري على الذكر تجذبني المراة بسحر تكوينها وانوثتها .. ولن تجد ذكرا مهما أخفى مشاعره لا ينجذب الى امرأة ولا مناص له من الهروب والوقوع في شباكها الوردية المنصوبة أمام اعينه في كل آن وحين ومكان ... منطق الطبيعة يقول ان آباءنا قد وقعوا في شباك امرأة ولدتنا وجئنا الى الحياة من امرأة احتضنتنا بامومتها وحنانها ونحن صغار نكبر ونشب عن الطوق ونصبح شبابا نتدفق حيوية وقوة وجنسا فإذا بامراة اخرى تحتوينا وتحتضننا مرة اخرى وبطريقة اخرى هكذا نحن ندخل برؤوسنا في حلقة ضيقة نصبتها لنا الطبيعة على هيئة شباك وفي داخله صيد ثمين وتكوين انثوي فريد يجذبنا كما يجذب الطعم في السنارة " سمكة " جائعة او كما يجذب الفخ بما حوى حيوانا ، إن هذا السحر الذي كان يتراقص امام اعيننا على هيئة "وجبة جنسية


عندما أردت خوض غمار هذا الموضوع المرأة تجلى أمامي أكثر من سؤال وقلت في نفسي من أين أبدأ ؟ هل أتناول الاختلاف البيولوجي بين المرأة والرجل وهو اختلاف يتبدى لنا وينعكس في سلوكها فنحكم عليها نحن معشر الرجال على انها مخلوق ناعم لطيف ظاهرا مختلف باطنا ، ثم ماذا عن جانبها الفسيولوجي وما يترتب عن ذلك من مناحي جنسية وحسية ، ثم ماذا عن سلوكها النفسي والجنسي في مجتمعاتنا العربية ومقارنتها بمجتمعات غربية ، ثم ماذا عن سلوكها قديما وحديثا وهل تصلح المقارنة بين المرأة وبين الإناث في مملكة الحيوان .. ثم ماذا عن الصفات الانثوية التي لا نمتلكها نحن معشر الرجال وتغنينا بها مع الشعراء والفنانين وهي صفات جميلة وجذابة في عيوننا ... انا بشر وذكر ويسري عليّ ما يسري على الذكر تجذبني المراة بسحر تكوينها وانوثتها .. ولن تجد ذكرا مهما أخفى مشاعره لا ينجذب الى امرأة ولا مناص له من الهروب والوقوع في شباكها الوردية المنصوبة أمام اعينه في كل آن وحين ومكان ... منطق الطبيعة يقول ان آباءنا قد وقعوا في شباك امرأة ولدتنا وجئنا الى الحياة من امرأة احتضنتنا بامومتها وحنانها ونحن صغار نكبر ونشب عن الطوق ونصبح شبابا نتدفق حيوية وقوة وجنسا فإذا بامراة اخرى تحتوينا وتحتضننا مرة اخرى وبطريقة اخرى هكذا نحن ندخل برؤوسنا في حلقة ضيقة نصبتها لنا الطبيعة على هيئة شباك وفي داخله صيد ثمين وتكوين انثوي فريد يجذبنا كما يجذب الطعم في السنارة " سمكة " جائعة او كما يجذب الفخ بما حوى حيوانا ، إن هذا السحر الذي كان يتراقص امام اعيننا على هيئة "وجبة جنسية
بمناسبة عيد المرأة 8 مارس استطلعنا آىراء مجموعة من النساء في الموضوع وكان جوابهن كما يلي :
آمنة خنفري :
اذا تحدثنا عن المرأة منذ خروجها للعمل اي استجابة لاصحاب المشاريع الاقتصادية خاصة فالمراة في العالم عانت و مازالت تعاني من استبداد الحضارة المادية التي لا تعرف الا الربح ولو على اشلاء الضحايا و المراة يالنسبة لهم ماهي الا اداة لتحقيق اغراض منفعية اما بالنسبة للمراة المسلمة فهي في حقيقة الامر اذا التزمت بالاسلام كمنهاج فإنها ستنجو من استبداد ذوي المصالح المادية لان في كنف الاسلام المراة لها مكانة خاصة باعتبارها أم و أخت وزوجة و ابنة لان مفهوم العائلة مقدس بعكس الغرب الذي لا يعرف سوى المادة و الاستهلاك المرضي و اذا عدنا الى عيد المراة كعيد عالمي فمعناه تحررها اقتصاديا لاأكثر لكنها بالمقابل فقدت اشياء كثيرة وهذا ما نلاحظه في الواقع للاسف
غادة حسن من مصر :
الاسلام كرم المراة في كل زمان ومكان واحتفل بها منذ ميلادها عندما بشر بالجنة لمن يفرح بقدومها وانصفها عندما جعل ذمتها المالية مستقلة ولا وصاية لاحد عليها ماليا فهل يمكن اختزال كل هذا في يوم تنصف فيه المراة من اوصي بها ثلاثة وجعلت الجنة تحت اقدامها
زهيرة بولفوس : استاذة جامعية
العفو أستاذ أنا تحت الصدمة تلقيت فاجعة وفاة زميلة لي في العمل وأخت ..أي عيد ساتحدث عنه ؟؟؟؟..وإذا كنت تريد جوابي عن سؤالك المرأة التي كرمها الخالق عز وجل وجعل الجنة تحت أقدامها أكبر من أن يقزم تكريمها في يوم ..
فايزة لعمامري:
صدقني أنا أتعامل مع هذا اليوم على أنه لا حدث، ولكني أجد نفسي مجبرة على التعامل مع بروتوكولاته فعلا تاثير المحيط ليس تأثير المحيط بمفهومه الضيق، ولكن بمفهومه الشامل، الجهات الرسمية، توجه لي دعوات حضور أو لقاءات إعلامية، وأجد نفسي مضطرة إليهم، ومعهم في احتفالية لا أعترف بوجودها اطلاقا لا يمكن، هناك مواقف أعقد مما قد تبدو للمرء
الإعلامية القديرة زينب مهداوي :
انا كإمرأة قناعاتي هي أنني متواجدة كل يوم، ساعة و لحظة ...لست شجرة،حجرة أو شيء ليتم تخليدي في يوماً أسموه " يوم المرأة" كرمني ربي و حفظ لي ديني كل حقوقي فلما ارضي بالدون
الشاعرة وردة أيوب عزيزي :
المرأة عيدها كل يوم لمن يقدر هذا وليس مرة واحدة في العام
الاستاذة فاطمة الزهراء بيلوك :
هو يوم كسائر أيام العام ،وحصر نظرة العالم للمراة في 8 مارس هو تقزيم واحتقار فالمرأة التي وضع الإسلام الجنة تحت أقدام امومتها لا يمكن أن تحصر انجازاتها في يوم واحد هذا من جهة ومنها أخرى فإن 8 مارس كان ثورة على المجتمع إلي سلب المرأة حقها في الأنوثة والاحترام ودفعها إلى الأعمال الشاقة في المعامل والمصانع وجعلها صفقة عمل بطريق مبتذلة أما ديننا فقد كفل للمرأة الاحترام وكرمها واعطاها المكانة التي يراها اهلا لها أما ما تعلق بالمساواة فلا حديث لأن ذلك سيلغي خصوصية المرأة ويجردها من كل ما ميزها الله به
الدكتورة حسيني حورية :
الضبط اخي تهان المراة طول ايام السنة و لما نتكلم فاننا نقصد المراة الماكثة بالبيت و الضغطات التي تعيشها في ظل هده الازمات الاجتماعية و استقالة الازواج من وضيفتهم التي خلقو لها و نتكلم على الموضفات البسيطات و خاصة المنضفات و ما الى دلك يعاملن كالعبيدات و قد يستعملن في اردل الاعمال و تستغل حتى جنسيا و الكل صامت و ياتي يوم الثامن من مارس ليكذبو عليها بوردة و قطعة ڨاطو. و غدا ان شاء الله تنزع لباس الاميرة و ترتدي لباس العبدة المطهدة
المستشارة الدكتورة سامية هميسي :
المناسبة هي، في الحقيقة ذكرى أليمة يتذكرون بها، سيدات عاملات في مصنع للنسيج. قام صاحب المصنع باغلاق الابواب عليهن. ثم أحرق المصنع بعدما اضربن عن العمل مطالبة بتعديل الأجور ههههههه.. لذلك فهي ذكرى للظلم ضد المرأة وليس تعظيما لها.. المرأة بصدق مش محتاجة وليوم يعظمها لانها معظمة من فوق سبع سماوات من رب، كريم. ومن ينتظر ليوم 8 مارس ليكرم زوجته او ابنته او امه او اخته اظنه ناقص دين. ولا ارقى، الي، علماء الدين الذين لديهم ما يقولون وفي هذا المجال
الدكتورة ليلى لعوير :
مارس هو وجه لوجع اوروبي حرر المرأة الاوروبية او الغر بية عموما من سيطرة الفكر الذكوري الذي امعنت في تضخيمه الفاعلات في لفكرالاوروبي ك فرجينياوولف وسيمون دي بوفوارف وماري ايجلتون وغيرهن كثرممن اتهمن العالم الغربي بانه مجتمع ابوي منع المراة من تحقيق طموحاتهاومن ثم اشتغلن على تقويض المفهوم الذكوري والدعوة البحث عن الحرية خارج هذا الاطارالذ ينكمش فيه الجنس الاحادي والانوثة المنسحقة والحقيقة ان هذه الافكار كان لها تداعياتها على الوسط العربي بطروحاته المختلفة اوهم المرأة العربية ان سيطرة الرجل العربي وقوامته هي بعض من عذابها الذي يجب ازالته وضحده ولا ارى هذا الا تكريس للضحالة الفكرية وعدم تقدير للطرفين لان في وجودهما وتفاعلهما معا يصنعا التكامل ولا معنى لحرية يؤطرها يوم لان الحرية الاساسية أسست يوم نطق الوحي بقوله تعالى واذا الموؤدة سئلت باي ذنب قتلت ويوم اعلن صعصعة ابن علية صرخته الاولى ورفض ان توءد النساء مرجعياتنا تستدعي القول باننا تحررنا من ازل واما هذه التواريخ فبعض من أفكار لمحيط ليس لنا ولكن تاثرنا به بفعل التثاقف الذي لم نأخذ سوى سلبياته

االإعلامية الاستاذة غنية سيد عثمان صاحبة حصّة "رؤى" في التلفزيون الجزائري :
عتقد ان الإحتفال بالثامن مارس فقد رمزيته التاريخية..على الأقل عندنا..اذ تحول إلى شو نسائي (مع احترامي للخيارات ) في الشوارع وتسابق نحو المحلات والمطاعم ..بينما رمزية الإحتفال يحيلنا إلى تاريخ من النضال السياسي للمرأةفي العصر الحديث..والذي بدأمع خروج آلاف النساء العاملات في مظاهرات بالولايات المتحدة 1856لﻹحتجاج على ظرع العمل اللا انسانيةوالنظرة الدونيةلجهود ها فقط لكونها امرأة..وربمااستوجب علينا التوقف عند شعار مظاهرات 8 مارس1908، الذي اصبح ،اليوم العالمي للمرأة..هذا الشعار اللذي رفعته عاملات النسيج الأمريكيات وهن يجبن شوارع نويورك الخبز اليابس وباقة ورود..للمطالبةبالشروط الانسانية في العمل وتخفيض ساعات العمل ومنع تشغيل الاطفال ..وحق الاقتراع.. فالخبز اليابس في دلالته يرمز إلى الكدح من أجل العيش بينما الورود ترمز الى الجمال وانوثة المرأة.. وهذا قمة التعبير الراقي عن قدرة المرأة على الجمع بين العمل الشاق ورقة المرأة ...وقمة التحضر في مواجهة عنف الشرطة بباقات الورد بدل العنف مثل مايحدث اليوم في مجتمعاتنا. . إن اختزال الاحتفالات بالثامن مارس بهذا الشكل الذي نراه اليوم في شوارعنا هو رغبة خفية في إبقاء المرأة ضمن النظرة الذكورية إليها... وإلهاء لها عن القضايا الجوهرية التي يجب أن تخوض فيها ... وحتىنشاطات لمرأة للثقافية الثقافية التي تغيب العام كله تظهر في شكلها البسيط لقاءات أدبية ..حفلات غنائية ..معارض للالبسة والمأكولات..هذا مله جنيل لكنه يبقى ضمن النظرة الضيقة للاشياء. .نحتاج اليو م ان تعي المرأة دورنا الفعلي في المجتمع على كافة الاصعدة .. ان تؤسس لمشروع ثقافي واقتصادي وسياسي ..مبني على قناعات انها يمكنها أن تغير الاشياء..مشروع يعمل على تغيير الذهنيات ..التي يكرسها المجتمع .. لأن في الوطن العربي لتحرير المرأة لابد من تحرير الرجل من نفسه..الغد لا يمكن ان يصنعه الرجل وحده وإنما المرأة شريكته في المستقبل . ... وامرأة مثقفة وفاعلة، يعني مجتمعامتطور..لان المرأة هي الأم وهي الزوجة
الاستاذة النفسانية اعتدال دبابش :
بالنسبة للثامن من مارس انا لا اؤمن به .. خاصة في بلد كالجزائر عرفت عبر التاريخ بتقدير المراة حتى قبل مجيء الاسلام
جميل كملي..
فبلدنا كانت تحكمها النساء مند القدم وتانهينان والكاهنة شاهدتين على ذلك والاسلام انتشر في بلدنا لما احتواه من قيم اعجبت الكاهنة فامرت ولديها باعتناقه وفي الغالب اخفت اسلامها للحفاظ على هيبتها وسلطانها.. والاسلام كما تعلم كرم المراة والانثى عموما وجاء هدا مبينا في عدة سور وايات.. فنجد سورة النمل وسورة النحل وسورة سباء وسورة البقرة وسورة المجادلة وسورة مريم وسورة البقرة وسورة النحل على سبيل المثال لا الحصر
رتيبة بن غولال : مساعدة تربوية
عني انها في يوم واحد تتذكر انها امراة ....و طوال ايام السنة هي رق و هي مستغلة.. طوال ايام السنة هي آلة...اي ان المراة مهما كانت درجة تحررها فما تزال تخضع لكل انواع التهميش و تتعرض لابشع انواع التعنيف و التحرشات.. فالرجل ينظر للمراة على اساس انها جسد انثى وفقط.. و الباقي كما يقولون.. قوامون على النساء.. و لا يدري ابدا ان معنى كلمة قوامون فيها شرح معمق لاه الاسلام انصفها و الرجل جعل منها اطروحته في الحياة..
مي غول ( شاعرة ) :
امن من مارس لا يعني لي غير يوم كسائر الأيام.. بل هو يحمل ذكريات لا تسر إذ ماتت فيه صديقة لي و زوجة صديق أيضا.. و الإحتفال به كعيد للمرأة ليس إهانة و لا تقزيما لها ..هو فقط اختيار يوم لقول الكثير لها..لكنه لا يكفي..فهي مدى العام ام و أخت و زوجة و حبيبة و زميلة و ما تبذله من عطاء يفوق كل الكلام الذي قد يقال و يغلب عبقه كل ورود الكون..
ماجدولين الرفاعي ( سوريا ) :
كلما ذكرت سوريا ينز الجرح وينساب الألم لكن لابد من مواصلة رسم معالم الأمل ولو بفرشاة جافة .. ربما لاداعي اليوم للدفاع عن المرأة والتحدث عن مكانتها ومآثرها فقد اثبتت للجميع قدرتها على منافسة الرجل على أعلى المستويات وأظن أن يوم المرأة العالمي انصاف للمرأة فالاحتفاء بها لايقتصر على يوم واحد فهنالك عيد الأم وعيد الحب وحتى عيد العمال جميعها تشترك بها المرأة حسب مكانها من المجتمع واليوم العالمي للمرأة فرصة اضافيه للتعبير عن حب الرجل للمرأة وتقديرها ...فكل عام ونساء العالم بخير ...ونساء سوريا بحرية وأمان..
صبيرة قسامة ( شاعرة ):
8 مارس عيد المرأة هو تذكير للرجل بأن المرأة لها حقوق وأنها وهي الزوجة والأم والأخت والإبنة لازالت مع الأسف تعاني في مجتمع شرقي ذكوري بامتياز حيث أن هذا التاريخ هو نتيجة تضحية للمرأة العاملة ...وحيث أن الإسلام أقر بحقوق المرأة قبل ذلك بعصور ..عدا ذلك العديد من الشعراء الذين مجدوا المرأة واعترفوا لها بحقوقها كأم لقول الشاعر:
الأم مدرسة إذا أعددتها..أعددت شعبا طيب الأعراق
وقول شاعر آخر:
لا تغمطوا بنت حواء مواهبها..فإنها كالفتى روحا ووجدانا
وحث الرسول صلى الله عليه وسلم..على ضرورة تعليم وتأديب النساء وحسن معاملتهن كبنات وأقرن ذلك بالجنة كجزاء لكن مع الأسف يفهم هذا التاريخ خطأ في مجتمعنا فيجعل منه حفلات لا أساس لها ..وبعض التظاهر بكرامة المرأة ..ولكن هذا لا يعني أن ليس هناك من يتقن معاملة المرأة ويجعل منها وطنا طيبا ..

نشر في الموقع بتاريخ : الأربعاء 9 جمادة الثاني 1438هـ الموافق لـ : 2017-03-08



أخبار سيدي عيسى

* سيدي عيسى المدينة تناشدكم *
من أجل الصالح العام من أجل سيدي عيسى ومن أجل كل الذين مروا عبر الزمان والمكان نناشدكم كي تكونوا في الصفوف الأمامية للعمل الصالح الذي نراه ومضة خير تعيد المناعة للناس ولكل من تخالجه نفسه العمل ضمن حراك يعود بالخير على المدينة ..نحن نتوسم خيرا كي نعود الى ترسيم تفاصيل صنعتها أجيال سيدي عيسى عبر التاريخ ولنا في الحلم مليون أمنية كي تتحقق مشاريع وتزدهر رؤى وتنتعش مواقف هنا وهناك تعيد الاعتبار للمدينة ولحياة ننشدها جميلة وفيها كل تلك الاماني التي نراها تعيد إلينا كل اللقطات الجميلة التي نسعد بها بداية البداية للدخول في مرحلة صفاء مع الذات ومع مل الخيرين في سيدي عيسى رؤية تلامس الواقع وتعيد الامل لكل واحد يريد الخير ويبحث على الخير وكلنا واحدا كي نعيد الروح الى تفاصيل مدينة متحضرة تأسست منذ عام 1905 ..مدينة سيدي عيسى وكما نرى تحمل كل التفاصيل التاريخية المميزة ..
كونوا معنا جميعا


* ذكرى تأسيس موقع سيدي عيسى *
سيكون يوم 26 جوان 2017 القادم..هو تاريخ الذكرى الخامسة لتأسيس موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب ..وهو ما يسعدنا كي نستمر معكم أيها القراء الاعزاء الذين نسعد بكم وبمواضيعكم المختلفة حسب تبويب المجلة حيث نلتمس من كل من كتب أو أراد المشاركة أو عاين موقع سيدي عيسى الإلكتروني ..كي يراسلنا عبر إدراج مواضيعه عبر خانة المراسلون في الجهة اليمنى من الأعلى في مضموت الصفحة الرئيسية للموقع ..وسعداء دائما بما يتم ادراجه من مواضيع خاصة المتعلقة بتاريخ وحضارة سيدي عيسى وكذا كل القضايا والنشاطات والاحداث الحاصلة وعموما كل ما ينفع الناس ولا يدرج الموقع أبدا المواضيع ذات الطابع السياسي او الحزبي أو التي تثير النعرات الحزبية والطائفية وتثير التفرقة والفتنة والعنصرية ..وهذا خدمة لرسالة الموقع كي يكن منكم وإليكم ...وهذه الومضة هي بمثابة صورة صادقة تحبذ هيئة الموقع والمجلة أن تكون ضمن زوايا تبويب الموقع كي نصل الى قدر كبير من الاضافات والمرامي الهادفة ...
مرحبا بمساهماتكم

قسم الفيديو
سيدي عيسى ذاكرة وتاريخ
نطلب منكم ارسال روابط للفيديو - الفيديو يكون مسجل على موقع يوتوب
المدة الزمنية أقل من 20 دقيقة


نحن في خدمتكم و شكرا
صور و رسومات


السيد والي ولاية المسيلة حاج مقداد في سيدي عيسى
في اطار فعاليات " البداية لنا والاستمرارية لكم "


تكريم الكاتب العالمي سهيل الخالدي
في المركز الثقافي في سيدي عيسى


الشاعر عمر بوشيبي يكرم الكاتب الكبير
عياش يحياوي في المركز الثقافي خديجة دحماني


علاوة علي عضو هيئة موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب
علاوة علي أرشيف الموقع الدائم


الاستاذ محمد نوغي عضو هيئة موقع سيدي عيسى فضاء روحاني باسماء من ذهب


الرسام التشكيلي سعيد دنيدني بومرداية


الكاتب الكبير يحي صديقي


المركز الثقافي لشهيدة الكلمة خديجة دحماني


الشاعر الكبير قريبيس بن قويدر


الكاتب عياش يحياوي مع الروائي المهدي ضربان وعرض لكتاب " لقبش "

مراسلون

سجل الآن و أنشر
أكتب موضوعا أوخبرا لحدث جرى في بلدك أومدينتك وأنشره بنفسك في قسم المراسلون.

إقرأ لهولاء
لمياء عمر عياد
لمياء عمر عياد
سوسن بستاني
سوسن بستاني
ساعد بولعواد
ساعد بولعواد
المختار حميدي
المختار حميدي
محمد بتش
محمد بتش"مسعود"
فاطمة امزيل
فاطمة امزيل
سعد نجاع
سعد نجاع
نورة طاع الله
نورة طاع الله
شنة فوزية
شنة فوزية
عبد الله بوفولة
عبد الله بوفولة
عبد الله دحدوح
عبد الله دحدوح
نائلي دواودة عبد الغني
نائلي دواودة عبد الغني
Nedjma Sid-Ahmed Gautier
Nedjma Sid-Ahmed Gautier
نبيلة سنوساوي
نبيلة سنوساوي
رابح بلطرش
رابح بلطرش
noro  chebli
noro chebli
خليل صلاح الدين بلعيد
خليل صلاح الدين بلعيد
شنة فوزية
شنة فوزية
بختي ضيف الله
بختي ضيف الله
أبو طه الحجاجي
أبو طه الحجاجي
safia.daadi
safia.daadi
lمحمد بتش
lمحمد بتش
نسرين جواهرة
نسرين جواهرة
عيسى بلمصابيح
عيسى بلمصابيح
دالي يوسف مريم ريان
دالي يوسف مريم ريان
zineb bakhouche
zineb bakhouche
ملياني أحمد رضــــــــــــــا
ملياني أحمد رضــــــــــــــا
حلوز لخضر
حلوز لخضر
عبدالكريم بوخضرة
عبدالكريم بوخضرة
جعفر نسرين
جعفر نسرين
عبد الرزاق بادي
عبد الرزاق بادي
مليكة علي صلاح رافع
مليكة علي صلاح رافع
أميرة أيلول
أميرة أيلول
طاهر ماروك
طاهر ماروك
فضيلة زياية (الخنساء)
فضيلة زياية (الخنساء)
بوفاتح سبقاق
بوفاتح سبقاق
حسدان صبرينة
حسدان صبرينة
فاطمة اغريبا ايت علجت
فاطمة اغريبا ايت علجت
يوسف عمروش
يوسف عمروش
شيخ محمد شريط
شيخ محمد شريط
تواتيت نصرالدين
تواتيت نصرالدين
سيليني غنية
سيليني غنية
أنيسة مارلين
أنيسة مارلين
سماح برحمة
سماح برحمة
وحيدة رجيمي
وحيدة رجيمي
سعادنة كريمة
سعادنة كريمة
حمادة تمام
حمادة تمام
كمال خرشي
كمال خرشي
بامون الحاج  نورالدين
بامون الحاج نورالدين
دليلة  سلام
دليلة سلام
أبو يونس معروفي عمر  الطيب
أبو يونس معروفي عمر الطيب
علاء الدين بوغازي
علاء الدين بوغازي
آمال بن دالي
آمال بن دالي
Kharoubi Anissa
Kharoubi Anissa
أسعد صلاح صابر المصري
أسعد صلاح صابر المصري
علي بن رابح
علي بن رابح
حورية سيرين
حورية سيرين
كمال بداوي
كمال بداوي
أمال حجاب
أمال حجاب
محمد مهنا محمد حسين
محمد مهنا محمد حسين
زليخة بوشيخ
زليخة بوشيخ
محمد الزين
محمد الزين
السعيد بوشلالق
السعيد بوشلالق
سعدي صبّاح
سعدي صبّاح
وردة فاضل
وردة فاضل
جمال الدين الواحدي
جمال الدين الواحدي
Amina Guenif
Amina Guenif
يحياوي سعد
يحياوي سعد
وسيلة بكيس
وسيلة بكيس
مخفي اكرام
مخفي اكرام
دردور سارة
دردور سارة
فاطمة بن أحمد
فاطمة بن أحمد
الشاعر عادل سوالمية
الشاعر عادل سوالمية
مرزاق بوقرن
مرزاق بوقرن
صاد ألف
صاد ألف
فاطمةالزهراء بيلوك
فاطمةالزهراء بيلوك
نادية مداني
نادية مداني
arbi fatima
arbi fatima
شينون أنيس
شينون أنيس
وحيد سليم نايلي
وحيد سليم نايلي
الصـديق فيـثه
الصـديق فيـثه
حمدي فراق
حمدي فراق
رزيقة د بنت الهضاب
رزيقة د بنت الهضاب
شهيناز براح
شهيناز براح
د/ ناصرية بغدادي العرجى - نيويورك
د/ ناصرية بغدادي العرجى - نيويورك
وردة سليماني
وردة سليماني
عيسى فراق
عيسى فراق
زيوش سعيد
زيوش سعيد
جمال بوزيان
جمال بوزيان
علاء الدين بوغازي
علاء الدين بوغازي
عمار نقاز
عمار نقاز
سايج وفاء
سايج وفاء
مهدي جيدال
مهدي جيدال
سميرة منصوري
سميرة منصوري
okba bennaim
okba bennaim
tabet amina
tabet amina
   محمد الزين
محمد الزين
الطاهر عمري
الطاهر عمري
بدر الزمان بوضياف
بدر الزمان بوضياف
هاجر لعروسي
هاجر لعروسي

جميع الحقوق محفوظة لموقع سيدي عيسى

1439هـ - 2018م
من انجاز وتصميم شركة
الراشدية
في حالة وجود أي ملاحظة نرجو منكم مراسلتنا على
info@sidi-aissa.com